رئيس التحرير: عادل صبري 05:01 مساءً | الاثنين 17 ديسمبر 2018 م | 08 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

نيويورك تايمز: لهذا.. «السترات الصفراء» في فرنسا تختلف عن الآخرين

نيويورك تايمز: لهذا.. «السترات الصفراء» في فرنسا تختلف عن الآخرين

صحافة أجنبية

مظاهرات السترات الصفراء تختلف عن الأخرين

نيويورك تايمز: لهذا.. «السترات الصفراء» في فرنسا تختلف عن الآخرين

جبريل محمد 06 ديسمبر 2018 12:10

"قليل جدا ومتأخر جدا"، كان ذلك رد فعل ما متظاهرين السترات الصفر على تراجع الحكومة الفرنسية المفاجئ هذا الأسبوع على زيادة ضريبة الوقود، وتقول السترات الصفراء، التي ألقت بفرنسا في حالة من الاضطراب مع الاحتجاجات العنيفة في الأسابيع الأخيرة ، إنها تريد المزيد وتريدها عاجلاً وليس آجلاً.

 

جاء ذلك في تقرير لصحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية لتسليط الضوء على نجاح مظاهرات السترات الصفراء في الحصول على ما يريدونه بعد امتداها لعدد من الدول الأوروبية، خاصة مع تشابه المشاكل التي تواجههم، إلا أن ما يجعل ثورة فرنسا مختلفة هي أنها لم تتبع قواعد اللعبة الشعبية المعتادة.

 

وقالت الصحيفة، مطالب السترات الصفراء وعجز الحكومة تنفيذها، والاستياء الشديد من المدن المزدهرة والناجحة، مثل الأسلاك المكهربة التي تربط الانتفاضات الشعبوية في الغرب، بما في ذلك في بريطانيا وإيطاليا والولايات المتحدة، وإلى حد ما، وسط أوروبا.

 

وأضافت، ولكن ما يجعل ثورة فرنسا مختلفة هي أنها لم تتبع قواعد اللعبة الشعبية المعتادة، فهي ليست مرتبطة بحزب سياسي، ولم تركز على العرق أو الهجرة، ولا يقودها زعيم واحد لديه شحنة غضب كبيرة على النظام، كما أن القومية ليست على جدول أعمالها.

وتابعت، أن الانتفاضة في الغالب عضوية وعفوية ومحددة ذاتيا، هو في الغالب عن الطبقة الاقتصادية، يتعلق الأمر بعدم القدرة على دفع الفواتير، وهي بذلك أكثر شبهاً بالاحتجاجات ضد "وول ستريت" التي قادها الفقراء العاملون في الولايات المتحدة.

 

وفي باريس، كانت شوارع التسوق الفاخرة (كليبر وشارع دي ريفولي)  رموز وقح للامتياز الحضري مقارنة مع المحافظات الرملية التي جاءت منها السترات الصفراء، ولكن الأمر يتعلق أيضًا بعدم الثقة بالمؤسسات الاجتماعية التي يُنظر إليها على أنها تعمل ضد مصالح المواطنين، وهذا من شأنه أن يجعل هذه الأزمة صعبة بشكل خاص على الحكومة لحلها، حيث تدفع "السترات الصفراء" السياسيين بعيدا وترفض الاشتراكيين، واليمين المتطرف، والحركة السياسية للرئيس إيمانويل ماكرون، وأي شخص آخر في الوسط.

 

ونقلت الصحيفة عن العالم السياسي "دومينيك رينييه" قوله :إن الحركة غير متوقعة على الإطلاق من قبل الحكومة .. والنظام في أزمة".

 

في الحقيقة، حتى الآن، لا تزال حركة فرنسا غير منظمة نسبيًا، ولم يختطفه القائد القومي اليميني المتطرف ، مارين لوبان ، أو زعيم اليمين المتطرف جان لوك ميلينشون، وهذا ما يجعل الحركة الفرنسية فريدة من نوعها، مقارنة مع حركة النجوم الخمس في إيطاليا، والتي نشأت من انزعاج مماثل للأحزاب السياسية وعدم الثقة بالنخب، والتي اعتبرت نفسها تعبيرا حقيقيا عن الإرادة الشعبية.

 

لكن "النجوم الخمسة" كانت دائماً أقل تحركاً من حزب سياسي جديد، أثناء تنظيمها عبر الإنترنت، كانت تقودها شخصيات بارزة بالإضافة إلى شخصيات أكثر غموضاً الذين أزعجوا وتوصلوا واستغلوا السخط الشعبي منذ البداية.

 

ويمكن قول الشيء نفسه عن حزب الاستقلال في المملكة المتحدة الذي تخبط الآن في بريطانيا ، والذي أعطى صوتا لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي ورفض الجماهير لهياكل الاتحاد الأوروبي ، فضلا عن انقسامها الطبقي مع لندن. أو لهذا الأمر ، من الرئيس ترامب ، الذي يظهر ازدراء للمؤسسات. ويتفق معه أنصاره في المناطق الريفية ومناطق الضواحي.

 

رد الحكومة مشحون، من جهة، يعرب كبار المسؤولين عن تعاطفهم، ولا يجرؤون على خلاف ذلك حيث أظهرت استطلاعات الرأي دعمًا واسعًا للحركة، ومن ناحية أخرى، يشعر المسؤولون أنفسهم بالغضب والسخط إزاء التحدي العنيف للهيكل المؤسسي لفرنسا.

والنتيجة هي نوع من الشلل، ووقف التعديلات التي من المرجح أن تدعو إلى المزيد من التحديات.

 

الرابط الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان