رئيس التحرير: عادل صبري 08:47 مساءً | الاثنين 10 ديسمبر 2018 م | 01 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

بلومبرج: بورقة اللاجئين .. روسيا تضغط على أوروبا لإعمار سوريا

بلومبرج: بورقة اللاجئين .. روسيا تضغط على أوروبا لإعمار سوريا

صحافة أجنبية

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ونظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون

بلومبرج: بورقة اللاجئين .. روسيا تضغط على أوروبا لإعمار سوريا

بسيوني الوكيل 12 أكتوبر 2018 15:10

قالت وكالة "بلومبرج" الأمريكية إن روسيا "تضغط" على أوروبا لاتخاذ موقفا مغايرا لموقف الولايات المتحدة من الأزمة السورية والمساهمة في إعادة إعمار سوريا.

 

ونقلت الوكالة عن فيتالي نوماكين وهو مستشار رفيع المستوى في الحكومة الروسية أن بلاده تحث كلا من ألمانيا وفرنسا للتخلي عن تحالفها مع الولايات المتحدة والمساعدة في إعادة إعمار سوريا، الأمر الذي يسمح بعودة اللاجئين لديارهم.

 

وأشار إلى وجود احتمال ضعيف لعقد اتفاق مع الولايات المتحدة التي تتعهد ببقاء قوات في سوريا لحين انسحاب إيران. ودفع ذلك روسيا للتركيز على جهود تنظيم قمة حول سوريا في تركيا مع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، ولكن يعوق الخطة المطالب الأوروبية بإنهاء حكم بشار الأسد.

 

وقال ناومكين، المتخصص في الشأن السوري: "لا أفهم لماذا يجب على أوروبا أن تنحني دوما لواشنطن .. إذا اعتقدت أوروبا أنه بإمكاننا التخلص من الأسد وأن بعض قوى المعارضة المعتدلة سوف تصل إلى السلطة، فهم يعيشون في عالم من الخيال. سوف يستولى المتطرفون الذين يذبحون الناس على السلطة ".

 

 

وواجه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ميركل بالحاجة إلى الأموال لإعادة بناء سوريا عندما التقيا في مقر الحكومة الألمانية خارج برلين في أغسطس الماضي، حيث شدد على خطر تدفق المزيد من اللاجئين يتدفقون على أوروبا.

 

ولكن لم تتفق ميركل أو باقي أوروبا مع روسيا بشأن سوريا، وهو ما يزيد من خطر بقاء روسيا في المستنقع السوري، بحسب الوكالة التي ترى أن تدخله العسكري ساعد في تعزيز حكم الأسد إلا أن فاتورة إعادة إعمار سوريا تقدرها الأمم المتحدة بـ 250 مليار دولار وترفض القوى الغربية التفاوض مع روسيا حول هذا الشأن.

 

وعن هذا قال ناومكين رئيس معهد الدراسات الشرقية في موسكو: "لماذا لا ترغبون في مساعدة المواطنين على العودة إلى سوريا، حتى ولو في المناطق التي تسيطر عليها الحكومة؟"، ودعا الدول الأوروبية إلى إعادة بناء المنازل والمدارس والمستشفيات والطرق.

 

في المقابل يرى زعماء الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة أن الأسد مسؤول بشكل كبير عن مقتل مئات الآلاف من الناس خلال الحرب، وأن تحقيق الاستقرار مستحيل تحت حكمه.

hالنص الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان