رئيس التحرير: عادل صبري 07:05 مساءً | السبت 20 أكتوبر 2018 م | 09 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

نيويورك تايمز: جثة جمال خاشقجي شوهت

نيويورك تايمز: جثة جمال خاشقجي شوهت

صحافة أجنبية

مظاهرات للمطالبة بمعرفة مصير خاشقجي

نيويورك تايمز: جثة جمال خاشقجي شوهت

جبريل محمد 07 أكتوبر 2018 17:08

تحت عنوان "تركيا تعتقد مقتل المعارض السعودي البارز في قنصلية بلاده في اسطنبول"..  سعت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية لمعرفة مصير المعارض والكاتب الصحفي "جمال خاشقجي" الذي اختفى الثلاثاء الماضي بعد دخوله قنصلية بلاده في إسطنبول؛ حيث يؤكد 3 محققين أنَّ الرجل قُتِل وشوهت جثته.

 

ونقلت الصحيفة عن محققين أتراك قولهم: إنَّ جمال خاشقجي دخل القنصلية الثلاثاء الماضي للحصول على وثيقة للزواج، ولكنّه لم يظهر بعدها. بحسب خطيبته التي بقيت بالخارج.

 

وأضاف المحققون، أنّ أشخاصًا سعوديين وصولوا إلى تركيا مؤخرًا من أجل خاشقجي أثناء انتظاره داخل القنصلية، ولكن لم يتضح ما إذا كانت الخطة تقتضي إعادته للسعودية على قيد الحياة، أو إذا كان القصد قتله هناك.

 

وأوضحت الصحيفة، إذا تأكّد أمر قتله فإنّ هذه العملية قد تؤدي إلى فضيحة دولية للسعودية، وتشكل مشكلة كبيرة لولي العهد الأمير محمد بن سلمان، والذي وُصِف نفسه بأنه مصلح ملتزم بتحديث المملكة.

 

وأنكر المسؤولون السعوديون أنهم احتجزوا خاشقجي في القنصلية، وقالوا إنهم لا يعرفون مكانه، ولم يعلّق أي مسؤول تركي على نتائج التحقيق، لكن الحكومة التركية أعلنت السبت أنها بدأت تحقيقًا جنائيًا في اختفاء خاشقجي.

 

وبحسب الصحيفة، لم يشرح الأشخاص الذين شاركوا في التحقيق كيف وقعت جريمة القتل، ولم يوضحوا الأدلة التي على أساسها تم الاستنتاج بأنّ خاشقجي قُتل.

 

وعمل خاشقجي ، 59 عامًا، كمستشار لكبار المسؤولين الحكوميين، وكان أحد أشهر الصحفيين السعوديين، لكن منذ دخول المنفى الطوعي العام الماضي، كتب مقالات تنتقد ولي العهد الذي أصبح يتمتع بقوة هائلة داخل المملكة.

 

ورغم خطف رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري، وشنّ حرب وحشية في اليمن، وحبس المئات من السعوديين البارزين في فندق بتهمة الفساد، فقد فاز الأمير بمؤيدين غربيين، بما في ذلك الولايات المتحدة، التي احتضنت سياساته الاقتصادية والإصلاحات الاجتماعية المحدودة.

 

لكن قتل خاشقجي في تركيا- إذا تأكد- يمكن أن يغير كل ذلك، ومن المرجح أن ينظر إليه على أنه انتهاك وقح للمعايير الدولية، وتصعيد خطير لما وصفه المنتقدون بالجهود المتهورة والقسوة من جانب الأمير لتعزيز سلطته وقمع المعارضة في الداخل والخارج.

 

وأكد الاستنتاج التركي بأن خاشقجي قتله ثلاثة أشخاص على علم بالتحقيق، اثنان أتراك، والثالث مسؤول كبير من حكومة عربية.

 

وأوضحت الصحيفة، أنّ نتائج التحقيق اطلعت عليها "أسلي أيدينثاسباس"  الباحثة في المجلس الأوروبي للعلاقات الخارجية في تركيا، والتي قالت بعدها: " أخشى أن المسؤولين يعتقدون الآن أنه قد مات.. ليس لديهم أدلة دامغة، لكنهم رغم ذلك خلصوا إلى أن خاشقجي مات".

 

ونقلت صحيفة "التايمز" عن "توران كيسلسيكي" رئيس جمعية الإعلام العربية التركية وصديق خاشقجي قوله: إن" المسؤولين الأتراك اتصلوا به وأكدوا وفاة خاشقجي.. لقد أكدوا أمرين، لقد قُتل، وشوهت جثته".

 

ووصف مسؤول الحكومة العربية جسد خاشقجي بأنه "تم تشويهه".

 

وفي وقت سابق يوم السبت، ذكرت وكالة الأناضول، أنّ 15 مواطنًا سعوديًا من بينهم دبلوماسيون سعوديون، وصلوا إلى إسطنبول على متن طائرتين منفصلتين، وكانوا في القنصلية في نفس الوقت الذي كان فيه خاشقجي داخل السفارة، ثم غادروا تركيا في وقت لاحق إلى البلدان التي جاءوا منها.

 

ويعتقد الأشخاص الذين لديهم معرفة بالتحقيق أن هؤلاء هم العملاء الذين تم إرسالهم للتعامل مع خاشقجي.

 

ودعت القنصلية السعودية في اسطنبول رويترز للقيام بجولة في القنصلية للتأكد من خاشقجي لم يكن بداخلها.

 

وقالت "هاتيس جنكيز" خطيبة خاشقجي: إنها تتبع تقارير عن وفاته ولكنها في انتظار تأكيد من المسؤولين الأتراك.. لا أعتقد أنّ مثل هذا الحادث أمر مقبول في تركيا.. السعودية لن تكون قادرة على الإجابة عن هذا.. ولن تقبل تركيا ذلك.

 

وأنكر ولي العهد الأمير محمد في مقابلة مع بلومبيرج أي معرفة أو مسؤولية عن مصير خاشقجي، وقال: نسمع الشائعات حول ما حدث.. إنه مواطن سعودي ونحن حريصون جدًا على معرفة ما حدث له.. وليس لدينا ما نخفيه". 

 

الرابط الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان