رئيس التحرير: عادل صبري 03:31 صباحاً | الأحد 21 أكتوبر 2018 م | 10 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

مقال بلا نص .. «واشنطن بوست» تتضامن مع خاشقجي

مقال بلا نص .. «واشنطن بوست» تتضامن مع خاشقجي

صحافة أجنبية

الكاتب الصحفي جمال خاشقجي

مقال بلا نص .. «واشنطن بوست» تتضامن مع خاشقجي

بسيوني الوكيل 05 أكتوبر 2018 13:22

"كان من المفترض أن يكون هذا عمودا لجمال خاشقجي" .. تحت هذا العنوان تركت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية المساحة المقررة للمقال الأسبوعي للكاتب الصحفي السعودي البارز على موقعها الإلكتروني خالية من النص.

 

وقالت الصحيفة في السطر الوحيد الذي نشرته في نص المقال تعليقا على تغيب الكاتب عن عموده وتعبيرا عن تضامنها معه:" لقد اختفى (خاشقجي) منذ أن دخل القنصلية السعودية الثلاثاء الماضي".

وعلى حسابها في "تويتر" نشرت الصحيفة تغريدة تتضمن صورة ضوئية لصفحة الرأي في النسخة الورقية، تظهر فيها مساحة العمود بيضاء وخالية تماما من أي نص باستثناء صورة لخاشقجي أعلى الصفحة ومزيلة بعبارة " الصوت المفقود".

 

وعلقت الصحيفة في التغريدة بقولها:"نحن نحتفظ بهذه المساحة لجمال خاشقجي في عدد الجمعة".

وكانت خديجة خطيبة جمال، كاتب الرأي في صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية قد صرحت بأن "خاشقجي اختفى عن الأنظار بعد دخوله قنصلية السعودية في أسطنبول، ولم يظهر حتى الآن".

 

 وأكدت خديجة أن خاشقجي دخل إلى مبنى القنصلية في الساعة الواحدة ظهرا، للحصول على أوراق رسمية خاصة به، ولم يخرج إلى الآن، مشيرة إلى أن موظفي السفارة أبلغوها بأنه غادرها.

 

وقال مسوؤلون أتراك إنهم على قناعة بأن خاشقجي، المعارض الصريح للحكومة السعودية في ظل قيادة ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، قد احتجز في القنصيلة السعودية في استطنبول لأكثر من 24 ساعة بعد دخوله لها.

 

 

 

وقال إبراهيم كالين، الناطق باسم الرئاسة التركية في تصريحات صحفية بالعاصمة أنقرا:" وفقا للمعلومات التي لدينا، هذا الشخص ... لا يزال في القنصلية حتى الآن".

 

لكن مسؤول سعودي قال إن الصحفي ليس متواجدا داخل القنصيلة، مضيفا:" خاشقجي زار القنصلية للمطالبة بأوراق رسمية تتعلق بحالته الاجتماعية وخرج بعدها بفترة وجيزة".

وتابع:" إنه (خاشقجي) غير متواجد في القنصلية أو حتى السجون السعودية".

 

 وأصبحت قضية خاشقجي أحدث قضية خلافية بين أنقرة والرياض اللتان تتنافسان على الهيمنة والزعامة الإقليمية.

 

وزادت حدة التوترات بين البلدين منذ أن دعم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الموقف القطري في خلافها الدبلوماسي مع السعودية في العام الماضي.

 

ويقيم الصحفي السعودي في الولايات المتحدة منذ أكثر من عام، ومنذ ذلك الحين كتب مقالات في صحيفة "واشنطن بوست" تنتقد السياسات السعودية تجاه قطر وكندا والحرب في اليمن وتعامل السلطات السعودية مع الإعلام والنشطاء.

 

وتعبيرا عن تضامنها مع خاشقجي، نشرت "واشنطن بوست" مقالات تدعم الصحفي السعودي انقسمت بين التغطية الخبرية للملف في قسم السياسة، والدعم المباشر عن طريق قسم الآراء الدولية، وهو ذات القسم الذي كان خاشقجي يكتب فيه مقالاته الناقدة لسياسات السعودية، بعد وصول ولي العهد محمد بن سلمان إلى السلطة.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان