رئيس التحرير: عادل صبري 01:14 مساءً | الخميس 13 ديسمبر 2018 م | 04 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

كاتب أمريكي: احتجاز جمال خاشقجي علامة على النفاق

كاتب أمريكي: احتجاز جمال خاشقجي علامة على النفاق

صحافة أجنبية

الكاتب الصحفي السعودي جمال خاشقجي

كاتب أمريكي: احتجاز جمال خاشقجي علامة على النفاق

بسيوني الوكيل 03 أكتوبر 2018 01:06

سلطت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية الضوء على واقعة اختفاء الكاتب الصحفي السعودي البارز جمال خاشُقجي ظهر الثلاثاء أثناء مراجعة قنصلية بلاده في إسطنبول.

 

جاء هذا في مقال للكاتب الأمريكي جاسون ريزايان نشرته الصحيفة على موقعها الإلكتروني تحت عنوان :" جمال خاشقجي الكاتب في واشنطن بوست والناقد السعودي البارز مفقود في تركيا".

 

واستهل الكاتب مقاله قائلا:" جمال خاشقجي الكاتب في صحيفتنا دخل القنصلية السعودية في إسطنبول ظهر الثلاثاء. مرت عدة ساعات، ولكن لا يوجد أي خبر عنه.. لا ندري إذا ما كان محتجزا أو يستجوب ولا حتى متى سيتم الإفراج عنه".

 

وأشار إلى أن خطيبة خاشُقجي صاحبته إلى القنصلية لاستكمال بعض أوراق العمل الروتينية ولكن لم يسمح لها بالدخول مع جمال، وأثناء الدخول أُجبر على ترك هاتفه الخلوي وهو أمر شائع في العديد من المؤسسات البيروقراطية في الشرق الأوسط.

 

 

وأوضح الكاتب أن خاشقجي بدأ يكتب للصحيفة العام الماضي ومنذ ذلك الحين أصبح واحدا من أهم الكتاب في قسم الرأي العالمي، مشيرا إلى أنهم بدأوا في ترجمة كتاباته إلى العربية حتى تصل إلى أكبر عدد من الجمهور على وسائل التواصل الاجتماعي.

 

ونقل الكاتب فقرة من أول مقال كتبه خاشقجي للصحيفة جاء فيها :" عندما أتحدث عن الخوف والترهيب والاعتقالات والإهانة على الملأ للمفكرين والقادة الدينين الذين يتجرؤون على التعبير عن رأيهم ثم أخبرك انني من السعودية، هل انت مندهش؟".

 

"ولكن على الرغم من انتقاده لبلاده – يستدرك الكاتب - إلا أنه دوما كان يعبر عن حبه لها ورغبته في أن يعود إليها ودوما كان يكرر اعتقاده أن السعودية يمكن أن تصبح أفضل".

 

وأشار الكاتب إلى أن خاشقجي لم يكن حاضرا عندما زار ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان هيئة تحرير الصحيفة في مارس الماضي، بينما حضر هو.

 

وعن هذا اللقاء قال الكاتب :" ولي العهد عمل جاهدا على أن يسوق لنا إصلاحاته المرتقبة ، لكن احتجاز صحفي شهير في دولة أجنبية ودون سبب سيكون علامة أخرى على النفاق وكذب وعود جعل المجتمع السعودي منفتحا".

 

ولفت الكاتب إلى أن نشطاء وخبراء في الشرق الأوسط وصحفيون سارعوا إلى إثارة القلق بشأن اعتقال جمال المحتمل.

 

وكان خاشقجي قد غادر السعودية عقب تولي الأمير محمد بن سلمان منصب ولي العهد، وسبق له أن  شغل مواقع استشارية وإدارية في وسائل الإعلام الرسمية بالمملكة.

hالنص الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان