رئيس التحرير: عادل صبري 06:58 مساءً | الأحد 21 أكتوبر 2018 م | 10 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

رويترز: تسديد الديون مهمة مصرية صعبة في العامين المقبلين

رويترز: تسديد الديون مهمة مصرية صعبة في العامين المقبلين

صحافة أجنبية

وزير المالية محمد معيط

رويترز: تسديد الديون مهمة مصرية صعبة في العامين المقبلين

وائل عبد الحميد 01 أكتوبر 2018 23:21

قالت وكالة أنباء رويترز إن مصر التي اقترضت من الخارج بشكل كبير منذ برنامج الإصلاح الاقتصادي الذي أبرمته مع صندوق النقد الدولي في 2016 تواجه خلال العامين المقبلين جدولا شاقا لتسديد الالتزامات.

 

وأضافت أن ما يزيد صعوبة الأمور هو ارتفاع فواتير استيراد النفط الذي تتزايد أسعاره بلا هوادة.

 

ونوهت رويترز إلى التأثير السلبي الذي أحدثته  أزمة العملة في كل من تركيا والأرجنتين على الاستثمار في الأسواق الناشئة مما تسبب في هجرة بعض المستثمرين.

 

ونقلت رويترز عن وزير المالية المصري محمد معيط قوله إن مصر تسعى لبيع سندات يورو بقيمة 5 مليارات دولار في الربع الأول من2019.

 

كما أعلن الوزير الشهر الماضي حملة ترويجية في آسيا وأوروبا تبدأ الأسبوع المقبل وتستهدف تعزيز السندات.

 

وبحسب رويترز، فإن الحكومة على ما تبدو في مرحلة انتظار إلى حين انشقاع الاضطرابات التي تضرب الأسواق الناشئة.

 

ونقلت الوكالة البريطانية عن مصرفي مقيم بالقاهرة طلب عدم الكشف عن هويته قوله: "يبدو أن احتياجاتهم التمويلية أصبحت الآن عاجلة".

 

وصرح معيط أن اشتراكات سندات اليورو ستبدأ في الوقت الذي تراه مصر مناسبا.

 

وتستهدف مصر تخفيض عجز الموازنة لديها إلى 8.4% من الناتج المحلي الإجمالي في العام الذي ينتهي في يونيو 2019 بدلا من 9.89% العام السابق، لكن ذلك يتطلب تمويلا إضافيا يتجاوز 20 مليار دولار.

 

واستطرد التقرير: "الكثير من تلك الأموال يمكن جمعها بالجنيه المصري لكن ذلك لا يلبي الكثير من المتطلبات الدولارية".

 

ونقلت عن محلل في أحد بنوك لندن قوله: "سندات اليورو شيء رئيسي حيث أنها أرخص من عمليات الاقتراض المرتبطة بالجنيه المصري، لكنك بالمقابل تقوم بحبس ديون باهظة الثمن لمدة 5 سنوات".

 

من جانبه، قال مارشال ستوكر، أحد مديري محافظ أصول الأسواق الناشئية في "إيتون فانس" التي يقع مقرها في بوسطن: "الأمر المشجع هو إدراك الحكومة المصرية أن البيئة الخارجية أضحت أكثر صعوبة وحاجتها إلى إعادة الالتزام بسياستها الإصلاحية التي ربما تعجل من تحقيق أهدافها".

 

وأشار معيط إلى أن مصر بصدد الحصول على 4 مليارات دولار في ديسمبر بينها ملياري دولار من صندوق النقد الدولي.

 

ولفت الوزير إلى حصول مصر على نصف مليار دولار من البنك العربي الإفريقي الدولي، متوقعا الحصول على مبلغ مماثل من فرنسا وألمانيا.

 

وعلاوة على ذلك، يتعين على الحكومة الدفع للأجانب الذي خرجوا من سوق السندات المالية المحلية.

 

ووفقا للبنك المركزي المصري الإثنين، فقد انخفض حجم الاستثمار الأجنبي المباشر للسنة المالية 2017-18 التي انتهت في يونيو الماضي إلى 7.7 مليار دولار مقارنة بـ 7.9 مليار دولار في العام السابق.

 

في يوليو ، قالت الحكومة إن الحيازات الأجنبية من سندات الخزينة المصرية قد انخفضت إلى 17.5 مليار دولار في نهاية يونيو الماضي مقابل 23.1 مليار دولار قبل ثلاثة أشهر.

 

ووفقا لإحصائيات البنك المركزي، فإن الالتزامات المالية التي ينبغي على مصر تسديدها خلال العامين المقبلين تبلغ حوالي 24 مليار دولار.

 

بيد أن بعض المحللين ذكروا أن الكثير من تلك الديون مصدرها قروض خليجية منخفضة التكلفة من المؤكد أنها ستلجأ إلى تمديدها.

 

https://uk.reuters.com/article/us-egypt-economy-analysis/egypt-faces-borrowing-crunch-as-foreign-debt-market-sours-idUKKCN1MB3LJ

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان