رئيس التحرير: عادل صبري 05:20 صباحاً | الاثنين 22 أكتوبر 2018 م | 11 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

صحيفة هاندلسبلات: زيارة أردوغان هزت ألمانيا

صحيفة هاندلسبلات: زيارة أردوغان هزت ألمانيا

أحمد عبد الحميد 30 سبتمبر 2018 23:30

قالت صحيفة "هاندلسبلات"، الألمانية، إن زيارة الرئيس التركى "رجب طيب أردوغان" إلى برلين هزت الشارع الألمانى، وقسمت الرأى العام بين معارضين ومؤيدين.

 

الانتقادات اللاذعة لزيارة أردوغان الرسمية لألمانيا،  استغلها بشكل خاص "حزب البديل من أجل ألمانيا"، لتهييج الرأى العام الألمانى، بحسب الصحيفة.

 

وكان حزب البديل من أجل ألمانيا قد وصف سياسة الرئيس التركى "رجب طيب أردوغان"، بأنها  بغيضة.

 

لكن الصحيفة الألمانية  وصفت انتقادات زيارة أردوغان  بأنها قصيرة النظر و خطيرة.

 

وتابعت: "انتهى الأمر ، وغادر الضيف، ولكن لم يستقر السخط فى ألمانيا، حتى الآن،  فهل كان الأمر يستحق ذلك ؟

 

لعدة أيام ، قاتل معارضو ومؤيدو الرئيس التركى ، في مواجهة بعضهم البعض في الشارع.

 

وبحسب الصحيفة، أشارت زيارة أردوغان،  إلى مدى تنفيذ ألمانيا للقيام لسياسة خارجية تقودها المصلحة، وهذا أمر طبيعى وقائم فى جميع دول العالم.

 

يتصرف أردوغان كحاكم مستبد ، بلا شك ، ويلاحق الخصوم السياسيين ، ويقسم بلده،  لكن الجمهورية الاتحادية مهتمة بالحوار مع الحكومة التركية، وهذا أمر يستحق التقدير، بحسب الصحيفة.

 

أوضحت الصحيفة، أنه في النزاع السوري ، وفي سياسة الهجرة ، تعتبر تركيا وسيطًا لا غنى عنه،  بين الشرق والغرب، بسبب موقعها الجغرافي ، ومن الصواب الحفاظ على اتصال دبلوماسي ألمانى مع تركيا.

 

صراع أردوغان مع الولايات المتحدة ، وانهيار العملة التركية،  كانت من الدوافع الأساسية لزيارته لألمانيا، لأنه بحاجة إلى مساعدة.

 

أردفت الصحيفة، أنه بالرغم من محاولات  المستشارة الألمانية "ميركل"، إقناع الرئيس التركى بتخفيف القيود المتعلقة بسياسته الداخلية، لكنه سيمضي قدما في تنفيذها.

 

وتتعلق زيارة أردوغان لألمانيا أيضًا بالسياسة الداخلية الألمانية لأن مئات الآلاف من الأتراك الألمان هم أتباع أردوغان، وهذا أمر مزعج ، لكنه واقع،  ويجب على السياسة الألمانية مواجهته.

 

نوهت الصحيفة، إلى أن حزب البديل من أجل ألمانيا، يتم استخدامه لإثارة الفتن داخل ألمانيا، وتشارك  منظمات وسائل الإعلام الخاصة في ذلك.

 

أنتقدت صحيفة "هاندلسبلات"، صحيفة "بيلد" الألمانية، التى  تقوم بازدراء مؤسسات وممثلي الدولة وتحرض قراءها ضدهم ، بالإضافة إلى ذلك شنت حملة انتقادات واسعة  ضد الزيارة الرسمية لإردوغان.

 

وفضلاً عن ذلك، قامت بيلد بالترويج للأجندة السياسية لـحزب البديل من أجل ألمانيا،  لنزع الشرعية عن" الديمقراطية الألمانية الليبرالية ".

 

رابط النص الأصلي

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان