رئيس التحرير: عادل صبري 07:54 صباحاً | الخميس 13 ديسمبر 2018 م | 04 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

واشنطن بوست: إجلاء أمريكا لدبلوماسيها من البصرة.. نقطة لصالح إيران

واشنطن بوست: إجلاء أمريكا لدبلوماسيها من البصرة.. نقطة لصالح إيران

صحافة أجنبية

الاوضاع المشتعلة تجبر امريكا على اجلاء موظفيها من البصرة

واشنطن بوست: إجلاء أمريكا لدبلوماسيها من البصرة.. نقطة لصالح إيران

جبريل محمد 29 سبتمبر 2018 23:22

وصفت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية بإجلاء الدبلوماسيين الأمريكيين من قنصلية الأمريكية بمدينة البصرة العراقية الجمعة بعد الصواريخ التي كانت تستهدفها بأنه "تصاعد خطير للتوتر بين واشنطن وطهران مسرحه العراق وتحسب لصالح طهران".

 

وقالت الصحيفة، إن إغلاق القنصلية يأتي في أعقاب هجومين صاروخين كان يستهدف السفارة الأمريكية في بغداد والقنصلية في البصرة الشهر الجاري، ويشير الهجوم لتصاعد التوتر بين واشنطن وطهران في الوقت الذي يحاول فيه العراق تشكيل حكومة جديدة.

 

وقال بومبيو في تصريحات صحفية، بسبب التهديدات والتحريضات المتزايدة لمهاجمة أفرادنا ومرافقنا في العراق، فقد وجهت بعملية انتقال مؤقتة مناسبة للدبلوماسيين في العراق".

 

وطوال الأسبوع، أصدر المسؤولون الأمريكيون تحذيرات بشكل متزايد لإيران بأن الولايات المتحدة سترد بقوة على أي تهديدات متصورة لمصالحها في الشرق الأوسط، وفي خطاب الثلاثاء، وعد مستشار الأمن القومي "جون بولتون" بأنه سيكون هناك "جحيم يصب" إذا استمرت إيران في "تهديد" الولايات المتحدة أو حلفائها.

 

وتأتي قعقعة السيوف مع استعداد وزارة الخزانة الأمريكية لتنفيذ جولة جديدة من العقوبات الاقتصادية في نوفمبر تستهدف قطاع النفط الإيراني.

 

وفي العراق، يتنافس كبار المبعوثين للولايات المتحدة وإيران على وضع الحلفاء في المواقع الرئيسية للبرلمان ورئاسة الوزراء، ولكن منذ الانتخابات الوطنية في مايو، لم يتمكن أي من البلدين من تقديم الدعم الكافي لشغل المناصب، وأبدى محمد الحلبي، الذي تم اختياره للعمل كرئيس للبرلمان، استعداده للعمل مع كلا الطرفين ، لكن صعوده جاء على حساب المرشح الأمريكي المفضل.

 

وأوضحت الصحيفة، أن السباق بين إيران والولايات المتحدة لتشكيل الحكومة العراقية المقبلة أدى إلى إثارة الكثير من العراقيين، الذين يرون أنه تدخل غير مناسب في شؤون العراق ونتاج ثانوي خطير لحملة واشنطن لعزل طهران سياسياً واقتصادياً.

 

وقال مسؤول أمني عراقي​​، إن قرار إغلاق القنصلية في البصرة لم يظهر مدفوعا بأي تهديد موثوق من إيران أو الميليشيات التي تدعمها.

 

وأضاف:" نحن لا ندرك أي نية من جانب إيران أو أصدقائها في العراق لمهاجمة الدبلوماسيين الأمريكيين أو القنصلية.. هذه خطوة مؤسفة أخرى تجعل من العراق ساحة لخلاف أمريكا مع إيران."

 

ومنذ يوليو الماضي، كانت البصرة مركز حركة الاحتجاج الشعبية على الفساد الحكومي ونقص الخدمات الأساسية، وفي بعض الأحيان تحولت المظاهرات إلى العنف واتخذت أبعاداً سياسية جغرافية، وأحرق المتظاهرون المباني الحكومية والقنصلية الإيرانية هناك.

 

الرابط الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان