رئيس التحرير: عادل صبري 08:03 صباحاً | الجمعة 14 ديسمبر 2018 م | 05 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

فايننشال تايمز: لهذا تراهن إسرائيل على تصدير الغاز لمصر

فايننشال تايمز: لهذا تراهن إسرائيل على تصدير الغاز لمصر

صحافة أجنبية

64 مليار متر مكعب من الغاز الإسرائيلي سوف تتدفق لمصر

فايننشال تايمز: لهذا تراهن إسرائيل على تصدير الغاز لمصر

بسيوني الوكيل 28 سبتمبر 2018 09:00

قالت صحيفة "فايننشال تايمز" البريطانية إن إسرائيل سوف تبدأ تصدير الغاز لمصر في 2019، وذلك عقب إعلان الشركات المشاركة في أكبر حقول الغاز الإسرائيلية عن شراء حصة في خط الأنابيب الواصل بين الدولة الصهيونية وجارتها العربية.

 

وأوضحت الصحيفة في تقرير نشرته على موقعها الإلكتروني أن كلا من شركة "ديليك دريلينج" الإسرائيلية و"نوبل إينرجي" الأمريكية حصلتا على 39%، في  خط الأنابيب المملوك لشركة غاز شرق المتوسط المصرية"EMG"، مقابل 185 مليون دولار، في حين تدفع شركة غاز شرق المتوسط 148 مليون دولار.

 

وتملك شركة "غاز شرق المتوسط" خط أنابيب تحت البحر يمتد بين عسقلان في إسرائيل والعريش في مصر.

 

ولفتت الصحيفة إلى أن هذا الاتفاق سوف يسمح بتدفق 64 مليار متر مكعب من الغاز من إسرائيل إلى مصر، ويشكل جزءا من اتفاق أكبر تم توقيعه في فبراير الماضي بكلفة بلغت 15 مليار دولار.

 

ورأت الصحيفة أن الاتفاق الذي تم الكشف عنه الخميس يدفع آمال إسرائيل لتصدير جزء من الغاز في حقلي "تمار" و"لوثيان" البحريان، ويعزز هدف مصر في أن تصبح محورا لتصدير الغاز.

 

وفي تعليقه على الاتفاق، قال المتحدث باسم وزارة البترول والثروة المصرية حمدي عبد العزيز إن الوزارة ترحب بالصفقة، في ضوء استراتيجية مصر لأن تصبح مركزا إقليميا لتجارة وتداول الغاز ترحب بهذه الخطوة الجديدة

 

ويمثل الاتفاق رهانا هاما لإسرائيل التي تواجه صعوبات في تصدير الغاز على مصر، بحسب الصحيفة، التي رأت أن ضخ الغاز عبر الأردن سيكون أمر حساس سياسيا ومروره عبر لبنان سيكون محفوفا بالمخاطر.  كما أن الطرق المحتملة عبر قبرص وتركيا فهي مكلفة للغاية.

 

ونقلت الصحيفة عن يوسي أبو المدير التنفيذي لشركة ديليك دريلينج التي تمتلك 45% في حقل لويان أن :"هذه الاتفاقية حدثا هاما بالنسبة لسوق الغاز الإسرائيلي منذ اكتشاف الحقول البحرية".

 

كما نقلت عن تشارليز إيليناس الخبير في مجال الطاقة أن:" إسرائيل حتما في موقف أكثر صعوبة من غيرها في المنطقة.. فإيجاد طريق تصدير بمثابة تحد، وصعب من الناحية السياسية والأمنية، ثم هناك أيضا اللوبي البيئي الإسرائيلي".

 

وقالت الصحيفة إن مخزون لوثيان سوف يصبح ملاذ الطاقة الأول في حوض البحر المتوسط بالنسبة للمستهلكين في إسرائيل ومصر والأردن".

 

ويأتي كشف النقاب عن الاتفاق عقب لقاء بنيامين نتنياهو رئيس الوزراء الإسرائيلي بالرئيس المصري عبد الفتاح السيسي لما يقرب من ساعتين في نيويورك في اليوم السابق.

 

وبدأت مصر مؤخرا الإنتاج بالفعل من حقلها البحري "ظُهر" الذي يعد أكبر حقل غاز في البحر المتوسط، وأحد أكبر اكتشافات الغاز العالمية خلال السنوات الأخيرة.

النص الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان