رئيس التحرير: عادل صبري 03:09 مساءً | الاثنين 10 ديسمبر 2018 م | 01 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

بلومبرج: بعد فشل تغريداته.. هذا هو سلاح ترامب لخفض أسعار النفط  

بلومبرج: بعد فشل تغريداته.. هذا هو سلاح ترامب لخفض أسعار النفط  

صحافة أجنبية

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يهاجم أوبك

بلومبرج: بعد فشل تغريداته.. هذا هو سلاح ترامب لخفض أسعار النفط  

بسيوني الوكيل 26 سبتمبر 2018 14:48

"ترامب لديه سلاح لتخفيض أسعار النفط، وهذا السلاح ليس تويتر".. تحت هذا العنوان نشرت وكالة "بلومبرج" الأمريكية تقريرا حول وسيلة أخرى يمكن للرئيس الأمريكي دونالد ترامب أن يستخدمها لمواجهة ارتفاع أسعار النفط العالمية.

 

وقالت الوكالة في التقرير الذي نشرته على موقعها الإليكتروني:" تأثير التغريد أصبح محدودا بعد أن فشل في إقناع منظمة أوبك لضخ مزيد من النفط وتخفيض أسعاره، وبإمكان الرئيس الأمريكي أن يسلك طريقا أكثر مباشرة باستغلال احتياطي النفط الاستراتيجي لبلاده".

 

واعتبرت الوكالة أن التغريدات التي يكتبها الرئيس الأمريكي بين الحين والآخر لانتقاد سياسة أوبك بشأن أسعار النفط قد لا تقوده إلى تحقيق هدفه، المتمثل في إجبار منظمة الدول المصدرة للنفط على خفض الأسعار.

 

ورأت الوكالة أنه مع وصول خام برنت لأكثر من 80 دولار وهو أعلى سعر للبرميل خلال 4 سنوات، وذلك قبل أقل من شهرين على انتخابات التجديد النصفي في الولايات المتحدة، على ترامب أن يسمح بتحرير المخزونات الاحتياطية التي تشكلت في أعقاب أزمة النفط في 1973 و 1974.   

 

ونقلت الصحيفة عن أنتوين هالف رئيس برنامج سوق النفط العالمي في جامعة كولومبيا:" هناك احتمال قوي لتحرير جديد للاحتياطي الاستراتيجي .. إنه ورقة لعب قوية تبرز المتابعة عن كثب لما سيحدث خلال الأسابيع القليلة المقبلة".

 

وأشارت الوكالة إلى أن هناك سابقة لاستغلال احتياطي النفط الأمريكي، على يد الرئيس الأسبق بيل كلينتون قبل شهرين من الانتخابات الرئاسية عام 2000، حيث استغل 30 مليون برميل من النفط خلال عام وذلك في محاولة لخفض أسعار النفط بشكل مباشر، بدلا من الخضوع لانقطاع الإمدادات في الخارج.

 

وفي مواجهة اعتراضات الجمهوريين دافعت إدارته عن هذه الخطوة مؤكدة أنها ليست سياسية وأنها كانت ضرورية للحفاظ على دفء العائلات الأمريكية خلال فصل الشتاء.

 

يذكر أنه جرى تداول برميل النفط، اليوم الأربعاء، عند مستوى 82 دولارا، بعد أن هاجم ترامب أوبك قائلا إن المنظمة تنهب باقي دول العالم.

 

وارتفعت أسعار النفط بنحو طفيف، بعد خطاب ألقاه ترامب، مساء الثلاثاء في الأمم المتحدة، عزز من خلاله الضغط على دول منظمة "أوبك".

 

وتجاهلت منظمة "أوبك" خلال اجتماعها نهاية الأسبوع الماضي مطالب الرئيس الأمريكي بخفض الأسعار، ولم تتبن خلال اجتماعها مع منتجين مستقلين من خارج المنظمة قرارا قويا بشأن الإنتاج.

 

ويتوقع خبراء أن تشهد أسعار النفط ارتفاعا ملحوظا خلال الربع الرابع من العام الجاري، وسط توقعات أن تبلغ أسعار الخام مستوى 100 دولار للبرميل، لكن مصرف "غولدمان ساكس" الاستثماري شكك في هذه التوقعات.

النص الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان