رئيس التحرير: عادل صبري 07:59 مساءً | الخميس 18 أكتوبر 2018 م | 07 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

جيرمي كوربين يفجر مفاجأة سعيدة لأعداء البريكسيت

جيرمي كوربين يفجر مفاجأة سعيدة لأعداء البريكسيت

وائل عبد الحميد 23 سبتمبر 2018 21:47

فيما يبدو أنها مفاجأة سعيدة لمعارضي البريكسيت قال جيرمي كوربن قائد حزب العمال البريطاني اليوم  الأحد إنه سيؤيد إجراء استفتاء آخر بشأن خروج بلاده من الاتحاد الأوروبي إذا صوت حزبه للمضي قدما في تلك الخطوة بحسب وكالة رويترز.

 

وأضافت الوكالة البريطانية أن موقف كوربين يزيد من وتيرة الضغوط على رئيسة الوزراء تيريزا ماي التي ما زالت عاجزة عن تمرير خطة طلاق عن الاتحاد الأوروبي.

 

كوربين، المتشكك المخضرم من الاتحاد الأوروبي كان مقاوما لطلبات متزايدة لدعم إجراء استفتاء شعبي  آخر بشأن البريكسيت.

 

بيد أن المشهد السياسي تغير منذ رفض الاتحاد الأوروبي خطة تيريزا ماي للانفصال الذي يمثل التحول السياسي الأكبر لبريطانيا على مدى يتجاوز 4 عقود.

 

وفي المؤتمر السنوي لحزب العمال في مدينة ليفربول، قال كوربين، الذي صوت عام 1975 بـ لا في انضمام بريطانيا إلى لما كان يسمى آنذاك بـ "المجتمع الأوروبي" إن قراره بشأن إجراء استفتاء بريكسيت جديد سيتعتمد على نتائج  تصويت حزبه في هذا الصدد.

 

وأشار كوربين إلى أنه يفضل إجراء انتخابات مبكرة جديدة.

 

ومضى يقول: "نفضل إقامة انتخابات عامة ثم نستطيع بعد ذلك التفاوض بشأن علاقتنا المستقبلية بأوروبا، لكن دعونا نرى ما الذي سيسفر عنه الاجتماع"، بحسب تصريحاته لهيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي".

 

وتابع أنه ملتزم بالديمقراطية داخل حزب العمال الذي يتوقع أن يناقش العديد من القرارات خلال مؤتمره.

 

وطالما ذكر كورين أن إجراء تصويت شعبي جديد "خارج الطاولة بالنسبة لحزبه".

 

وتجمع آلاف المؤيدين لاستفتاء ثان حول البريكسيت في مسيرة بشوارع ليفربول الأحد للتعبير عن آرائهم.

 

وفي ذات السياق، كشف استطلاع حديث أن حوالي 2.6 مليون ناخب بريطاني من أنصار البريكسيت نادمون على تصويتهم في استفتاء 2016 لصالح الخروج من الاتحاد الأوروبي.

 

ووفقا لصحيفة بيزنس إنسايدر، فقد تخلى أكثر من 2.6 مليون بريطاني عن موقفهم السابق المؤيد للبركسيت وباتوا يفضلون البقاء داخل بوتقة الاتحاد الأوروبي.

 

وبالمقابل، تحول 970 ألف شخص من موقفهم الرافض للبريكسيت إلى المؤيد له.

 

ويعني ذلك إذا أخذنا في الاعتبار الفارق بين المعسكرين، وجود 1.6 مليون ناخب إضافي من المؤيدين للبقاء في الاتحاد الأوروبي مقارنة بالوضع الذي كانت عليه بريطانيا خلال استفتاء 2016.

 

الاستطلاع نفذته مؤسسة YouGov لصالح مجموعة "الأفضل لبريطانيا" (بست فور بريتين) التابعة للاتحاد الأوروبي والتي تأمل في ممارسة الكثير من الضغوط على الحكومة البريطانية لإجراء استفتاء شعبي جديد بشأن الشروط النهائية لأي اتفاق بريكسيت.

 

يذكر أن استفتاء الخروج من الاتحاد الأوروبي حدث عام  2016 حيث قال 1.3 مليون ناخب إنهم يؤيدون البريكسيت.

 

ولفتت بيزنس إنسايدر أن العديد من أعضاء البرلمان في حزبي العمال والمحافظين عبروا عن تأييدهم لإجراء استفتاء جديد بشأن الاتحاد الأوروبي.

 

بيد أن  رئيسة وزراء بريطانيا تيريزا ماي، ترى أن مثل هذه الخطوة ستكون "خيانة كبيرة لديمقراطيتنا".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان