رئيس التحرير: عادل صبري 07:26 صباحاً | الأربعاء 12 ديسمبر 2018 م | 03 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

دراسة: كلينتون ستسحق ترامب في انتخابات الرئاسة إذا أعيدت الآن

دراسة: كلينتون ستسحق ترامب في انتخابات الرئاسة إذا أعيدت الآن

صحافة أجنبية

ترامب وهيلاري كلينتون

نشرت نتائجها "إكسبريس":

دراسة: كلينتون ستسحق ترامب في انتخابات الرئاسة إذا أعيدت الآن

محمد البرقوقي 23 سبتمبر 2018 12:24

وزيرة الخارجية الأمريكية السابقة، هيلاري كلينتون كانت ستحقق انتصارا ساحقا على الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إذا ما أعيدت الانتخابات الرئاسية الأمريكية التي تنافسا فيها في العام 2016 وحسمها ترامب لصالحه، في الحالي.

 

هذا ما  أظهرته نتائج دراسة مسحية حديثة أجرتها قناة "هيل.تي في" التليفزيونية الأمريكية بالتعاون مع شركة "هاريس إكس" المتخصصة في استطلاعات الرأي والتي وجدت أن 36% من الناخبين سيصوتون لصالح ترامب مجدد إذا ما أعيدت الانتخابات الرئاسية الآن، مقابل 44% لصالح كلينتون.

 

وأظهرت الدراسة أن جاري جونسون المرشح الليبرالي في انتخابات الرئاسة الأخيرة، سيحصل على 4% من أصوات الناخبين، مقابل 2% فقط لصالح مرشح "الحزب الأخضر" جيل ستين، بحسب ما نشرته صحيفة "إكسبريس" البريطانية.

 

المشاركون في الدراسة مُنحوا أيضا خيارات "عدم التصويت" أو "رفض التصويت" أو حتى "التصويت لصالح مرشح بديل".

 

ومع ذلك فإنه وحينما تمت إزالة كل تلك الخيارات، زادت نسبة الأصوات التي حصلت عليها كلينتون إلى 50%، فيما ارتفعت الأصوات التي حصل عليها ترامب إلى 40%.

 

وقال جون بوديستا، رئيس حملة كلينتون الرئاسية في انتخابات 2016: في تصريحات لقناة "هيل. تي في": "في 2016 أعتقد أن مجموعة من الأمريكيين فكروا مع أنفسهم وقالوا: هيا ننسف الأشياء القديمة، ونرى ما سيحدث".

 

وأضاف بوديستا:" والآن فإنهم رأوا بالفعل ما قد حدث، وهو يتمنون ألو ترجع بهم عقارب الساعة إلى الوراء، ويختاروا قيادة قوية مثل كلينتون".

 

كانت "هيل. تي في" قد أجرت أيضا مسحا أخر سألت فيه أشخاصا عما إذا كانوا يرغبون في أن يستمر ترامب في منصبه الرئاسي، حيث قال 46% من المشاركين إنهم يوافقون، فيما قال 54% عكس ذلك.

 

كانت مجلة "نيوزويك" الأمريكية قد ذكرت الشهر الماضي أن شعبية  ترامب  لم تتجاوز نسبتها الـ50 في المتوسط منذ وصوله إلى البيت الأبيض رسميا في الـ 17 من يناير 2017.

 

وأوضح الاستطلاع الذي أجرته مؤسسة  راسموسن ريبورتس" أن تقييمات عالية في شعبية الرئيس الأمريكي بدرجة حتى تفوق نظيرتها من جانب أي شركة أخرى متخصصة في الدراسات المسحية.

 

كان استطلاع رأي منفصل أجراه معهد "جالوب" الأمريكي لاستطلاعات الرأي في يونيو الماضي قد خلص إلى أن شعبية الرئيس الأمريكي بلغت أعلى مستوى لها منذ استلامه السلطة.

 

 وكشفت نتائج الدراسة أن 45% من الأمريكيين راضون عن أداء ترامب، كما أشار الاستطلاع إلى أن 90% من الذين أعربوا عن رضاهم هم من الجمهوريين، وهو ما يبين أن أداء ترامب لا يتمتع بشعبية لدى الديمقراطيين.

 

وأضافت الدراسة أن شعبية ترامب منذ تسلمه السلطة أقل من شعبية أسلافه خلال الفترة ذاتها من حكمهم.

 

النص الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان