رئيس التحرير: عادل صبري 08:14 صباحاً | الأربعاء 21 نوفمبر 2018 م | 12 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

كاتب ألماني: في مواجهة اليمين المتطرف.. ميركل «بطة عرجاء»

كاتب ألماني: في مواجهة اليمين المتطرف.. ميركل «بطة عرجاء»

أحمد عبد الحميد 11 سبتمبر 2018 21:09

" ينتشر اليمين المتطرف  فى ألمانيا،  وبدلاً من اعتراف الحكومة الفيدرالية بالخطر على الدولة والديمقراطية ، تعمل الحكومة لمصالحها الشخصية، وتقف  المستشارة أنجيلا ميركل دون حركة كالبطة العرجاء"

 

وردت هذه الكلمات فى مقال بمجلة شبيجل الألمانية، أعده الكاتب الصحفى الألمانى  "ياكوب اوجشتاين".

 

بعد عام واحد من الانتخابات، جاء  أمين للدستور من خارج الصندوق الانتخابى  ، ويقاتل الآن  وزير الداخلية الألمانى ضد الحكومة  وضد المستشارة الألمانية "ميركل" وبدأ  الخطر الفعلى  فى غزو  البلاد.

 

 تتحرك الجحافل اليمينية عبر المدن الألمانية ، ويشجعها وزير الداخلية الألمانى ، الذي أصبح في النهاية ساحرًا ، وحاميًا للدستور.

 

  تنزلق المستشارة الألمانية  بعيدًا عن مواجهة المخاطر التى تتعرض لها المانيا فى الوقت الراهن، وتقف الحكومة المنتخبة ديمقراطيًا مشلولة الحركة بحسب المقال.

 

وصف الكاتب  الحكومة الفيدرالية  المنتخبة ديمقراطيًا، بأنها تتألف من  قراصنة سفينة،  ووصف المستشارة الألمانية بأنها القبطان الضعيف جدًا.

 

وزير الداخلية الألمانى "هورست سيهوفر"،  و رئيس جهاز المخابرات الداخلية الألماني،  "هانز جورج ماساين "، متمردان على المستشارة الألمانية،   ولا تستطيع ميركل مواجهتهما، والكلام للكاتب.

 

يقف  الرجلان في الجزء الخلفي من مستشارتهما ، وهي تراقبهما  عن كثب،  ولكنهما يتصيدان لها الأخطاء.

 

فبعد أن تحدثت ميركل عن "أعمال الشغب" التى وقعت  في مدينة كيمنتس ، أنكر وزير الداخلية الألمانى "سيهوفر"،  كلمة "الشغب"،  وأيده  رئيس جهاز المخابرات الداخلية الألماني "ماسن"، موضحًا  أنه ليس هناك أي دليل على أن الفيديو الذي تم  نشره على الإنترنت لهذا الحادث المزعوم حقيقي.

 

وقال وزير الداخلية في ولاية كاليفورنيا، إنه لا توجد أدلة على وجود أعمال شغب بمدينة كيمنتس.

 

أوضح الكاتب الألمانى،  أن  الجهاز الأمني ​في الدولة الأوروبية  أصبح من المتعاطفين مع الفكر اليميني،  ولا سيما في أسلوب  تعامله مع التهديد اليميني.

 

تساءل الكاتب:  إلى أى  مدى يجب أن  تصل اليه  أعمال الشغب بالمدينة الألمانية، لكى يقر الجهاز الأمنى بخطورتها؟

 

في كيمنتس استخدم  جحافل اليمين،  ومثيري الشغب،  شعارات  أدولف هتلر، وتم إطلاق النار على البعض.

 

أوضح المقال أن الجهاز الأمنى  الألمانى يقارن بين الماضى الألمانى المظلم والوقت الراهن، ويشير بذلك إلى أنه  لا يوجد وجه مقارنة بين  كراهية اليمين المتطرف  اليوم للمسلمين و معاناة اليهود في وقت هتلر.

 

وبهذه الطريقة ، يمكن للتاريخ الألماني أن يكون له تأثير مخدر يستخدمه  جهاز الأمن، لصرف  الجمهور  الألمانى عن عمليات  "القتل" التى وقعت في مدينة كيمنتس.

 

كان لدى أنجيلا ميركل فرصة للإطاحة   بوزير الداخلية ورئيس المخابرات الداخلية الألمانيين، لكنها لم تعد تملك القوة بعد الآن.

 

رابط النص الأصلي

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان