رئيس التحرير: عادل صبري 01:13 صباحاً | الأربعاء 19 ديسمبر 2018 م | 10 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 21° غائم جزئياً غائم جزئياً

رئيس «توماس كوك»: سنحدد أسباب وفاة السائحين البريطانيين خلال 10 أيام

رئيس «توماس كوك»: سنحدد أسباب وفاة السائحين البريطانيين خلال 10 أيام

صحافة أجنبية

جون وسوزان كوبر لقي حتفهما في الغردقة

في تصريحات حصرية لـ "سكاي نيوز":

رئيس «توماس كوك»: سنحدد أسباب وفاة السائحين البريطانيين خلال 10 أيام

محمد البرقوقي 26 أغسطس 2018 14:30

تعهد الرئيس التنفيذي لـ توماس كوك، عملاقة السياحة والسفر البريطانية بالعمل " على الوقوف على أسباب وفاة الزوجين البريطانيين في فندق بمصر".

 

ولقى السائحيان البريطانيان جون وسوزان كوبر حتفهما في فندق خمس نجوم بمنتجع الغردقة على البحر الأحمر. وقالت كيلي أورمرود ابنة السائحين إنهما كانا يتمتعان "بصحة ولائقان بدنيا" قبل أن يقررا قضاء عطلتهما.

 

جون، 69 عاما، من برنلي في إنجلترا توفى في غرفته، قبل زوجته، 63 عاما، وكانت تعمل موظفة في شركة " توماس كوك"، والتي توفيت داخل سيارة الإسعاف وهي في طريقها إلى المستشفى.

 

وقال بيتر فرانكهاوزر في تصريحات حصرية لشبكة "سكاي نيوز" البريطانية  إن ثمة فحوصات قد أجريت بالفعل، مضيفا أن النتائج ينبغي أن يتك الكشف عنها في غضون 10 أيام.

 

وأضاف فرانكهاوزر أن شركته قد جلبت خبراء متخصصين لعمل فحوصات على المياه، والطعام والتكييف الهوائي، موضحا أن نتائج تلك الاختبارات ينبغي أن تخرج للعلن خلال 10 أيام.

 

وأكمل فرانكهاوزر:" ليس لدينا دليل حقيقي على سبب وفاة الزوجين، لكن ما يمكن أن أتعهد به في توماس كوك هو أننا نبذل قصارى جهدنا لدعم الأسرة المكلومة ودعم السلطات المصرية أيضا للوصول إلى أسباب الوفاة".

 

وتابع:" لا يوجد دليل أيضا على أن حالة الوفاة تُعزى إلى التسمم بغاز أول أكسيد الكربون. وليس لدينا دليل لكني لا استبعد أي شيء قبل أن نقف على السبب الحقيقي".

 

وكانت أورمرود تقيم في نفس الفندق الذي يقيم فيه والديها بمنتجع الغردقة الذي يطل على البحر الأحمر، وأيضا مع أولادها الثلاثة، حينما توفى والداها بفارق ساعات عن بعضهما في ظروف غامضة.

 

وقامت توماس كوك الخميس الماضي بإجلاء جميع عملائها البالغ عددهم 301 من فندق في منتجع الغردقة الشهير على البحر الأحمر وذلك كإجراء احترازي بعد وفاة سائح وزوجته في ملابسات وصفتها بأنها غير واضحة.

 

وأضافت أورمرود في بيان لمحطة الإذاعة المحلية البريطانية (2بي.آر) "أمي وأبي كانا بصحة جيدة ولم تكن لديهما مشاكل صحية معلومة... لا سبب لدينا للوفاة. عملية الفحص جارية".

 

وقالت أيضا "أبي لم يدخل مستشفى قط. توفي في غرفة الفندق أمامي. ذهبت في سيارة الإسعاف مع أمي إلى المستشفى حيث توفيت"

 

وقال مسؤولون مصريون اليوم الجمعة إن الزوجين توفيا لأسباب طبيعية نتيجة هبوط حاد في الدورة الدموية.

 

تأتي وفاة كوبر وزوجته بينما تحاول مصر إنعاش السياحة التي تمثل مصدرا أساسيا للدخل في وقت ما زال الاقتصاد يعاني فيه من سنوات الاضطراب التي أعقبت انتفاضة 2011.

 

وبعد تفجير طائرة ركاب روسية كانت في طريقها من شرم الشيخ في شبه جزيرة سيناء إلى روسيا في 2015 توقفت الرحلات الجوية من روسيا إلى مصر لأكثر من عامين مما ألحق الضرر بعائدات السياحة.

 

ومع ذلك تحسنت العائدات في الشهور الماضية وقفزت بنسبة 83.3 %  في الربع الأول من 2018 إلى 2.2 مليار دولار.

النص الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان