رئيس التحرير: عادل صبري 04:09 صباحاً | الأربعاء 19 ديسمبر 2018 م | 10 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 21° غائم جزئياً غائم جزئياً

هكذا رد الفلسطينيون على إلغاء واشنطن 200 مليون دولار من المساعدات

هكذا رد الفلسطينيون على إلغاء واشنطن 200 مليون دولار من المساعدات

صحافة أجنبية

العلاقات متوترة بين واشنطن والسلطة الفلسطينية

وكالة الأنباء الفرنسية:

هكذا رد الفلسطينيون على إلغاء واشنطن 200 مليون دولار من المساعدات

جبريل محمد 25 أغسطس 2018 17:35

ألغت الولايات المتحدة أكثر من 200 مليون دولار من المساعدات للفلسطينيين في قطاع غزة والضفة الغربية، مما دفع مسئول فلسطيني لإتهام إدارة الرئيس دونالد ترامب بأنها "معادية للسلام".

 

جاء ذلك في تقرير لوكالة الأنباء الفرنسية سلطت فيه الضوء على الردود الفلسطينية على قرار إدارة الرئيس الامريكي دونالد ترامب الأخير بقطع جزء من أموال المساعدات، ويزيد التوتر بين واشنطن والسلطة الفلسطينية المتفاقم منذ اعتراف إدارة ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.

 

وقال مسؤول رفيع في وزارة الخارجية الأميركية، إن القرار جاء بناء على توجيه الرئيس بعد مراجعة برامج المساعدات للأراضي الفلسطينية، مشيرا إلى أن التمويل المخصص للبرامج في الضفة الغربية وقطاع غزة "سيعالج الآن المشاريع ذات أولوية في أماكن أخرى".

 

وأضاف أن الخطوة "تأخذ في الحسبان التحديات التي يواجهها المجتمع الدولي في تقديم المساعدة لغزة حيث تهدد سيطرة حماس أرواح مواطني القطاع".

 

في يناير الماضي، خفضت الولايات المتحدة مساهمتها في وكالة الأمم المتحدة للاجئين الفلسطينيين "الأونروا".

 

وتراجعت العلاقات بين الإدارة الأمريكية والسلطة الفلسطينية بعد إعلان ترامب القرار الأمريكي بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.

 

وعلّق الفلسطينيون الاتصالات مع الإدارة واعتبروا أنها لم تعد قادرة على لعب دور وساطة في عملية السلام في الشرق الأوسط.

 

وقال حسام زملوط رئيس الوفد الفلسطيني لدى الولايات المتحدة:" هذه الإدارة تقوم بتفكيك عقود من الرؤية والمشاركة الأمريكية في فلسطين، وبعد القدس والأونروا، هذا تأكيد آخر للتخلي عن حل الدولتين والاعتماد الكامل على أجندة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو المناهضة للسلام".

 

ويأتي قرار خفض التمويل الفلسطيني وسط أزمة إنسانية في غزة التي شهدت تصاعدا في أعمال العنف منذ بدء الاحتجاجات الفلسطينية في مارس.

 

وتواصل الإدارة الأمريكية العمل على وضع خطة سلام تجري مناقشتها منذ شهور ، مما يترك فراغًا في الشرق الأوسط، وقال زوملوت "إن تسليح المساعدات الإنسانية والتنموية كابتزاز سياسي لا ينجح، وإعادة الالتزام من قبل هذه الإدارة بسياسة الولايات المتحدة طويلة الأمد لتحقيق السلام من خلال حل الدولتين على حدود 1967 مع القدس الشرقية عاصمة دولة فلسطين، واحترام القرارات والقوانين الدولية سيوفر وسيلة للمضي قدمًا".

 

واتهم السناتور الديمقراطي "باتريك ليهي" البيت الأبيض بالانخراط في "سلسلة من الأعمال الاستفزازية والضارة" بدلاً من الخروج بسياسة متماسكة للتصدي للصراع الإسرائيلي الفلسطيني.

 

وكلف ترامب صهره جاريد كوشنر والمحامي جيسون جرينبلات بصياغة مقترحات السلام، وقالا في وقت سابق إنه سيكون هناك "شيء جيد جدا" بالنسبة للفلسطينيين.

 

الرابط الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان