رئيس التحرير: عادل صبري 03:08 مساءً | الاثنين 17 ديسمبر 2018 م | 08 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

كاتب ألمانى: ترامب يجهل الخط الرفيع بين العقوبات والحرب

كاتب ألمانى: ترامب يجهل الخط الرفيع بين العقوبات والحرب

أحمد عبد الحميد 20 أغسطس 2018 17:31

رأى الكاتب الألمانى  "مايكل شتورمر"، فى مقال بصحيفة "دى فيلت "الألمانية، أن استخدام  الولايات المتحدة الأمريكية التدابير العقابية سواء ضد الصين أو تركيا أو إيران، لعبة خطيرة قد تؤدي إلى عواقب وخيمة إذا تطورت الأمور إلى حروب.

 

وأضاف: " الرئيس الأمريكى  ترامب يلعب لعبة خطيرة تحمل  نتائج غير مؤكدة".

 

أوضح المقال أن العقوبات ليست بحرب ، وليست بسلام ، ولهذا السبب يجب استخدامها بحذر فيما يخص السياسة الدولية للولايات المتحدة، إذ أن تداعياتها ليست مأمونة العواقب.

 

 

أوضح الكاتب أنه يجب على الولايات المتحدة قبل فرضها عقوبات على دول وكيانات أخرى، ألا تتغافل  العواقب ، لافتًا إلى خطورة العقوبات الأمريكية على  إيران و تركيا ، فى الأيام الماضية.

 

وبحسب الكاتب،  تزيد  القوة العظمى الأمريكية العقوبات،  بدون فهم  الأهداف والنتائج والعواقب.

 

أشار الكاتب إلى أن  احترام الحلفاء ومراعاة مصالحهم المشروعة ، كما فعلت إدارات الولايات المتحدة السابقة،  نمط سياسى يتفوق على سياسة  تغريدات ترامب.

 

بغض النظر عن صحة  أو عدم صحة قول ترامب  بإن  الاتفاقية الإيرانية ، بها نواقص تسمح بتطوير رؤؤس نووية،  ولا تمنع بشكل دائم هيمنة الملالي على الشرق الأوسط، إلا أن اخضاع إيران أمر مستحيل.

 

واستطرد: "القوى المختلفة  مثل المملكة العربية السعودية ودولة إسرائيل لها  مصلحة وجودية في "تغيير النظام الإيرانى" في طهران ومبعوثيه الإرهابيين ووحداته القتالية وميليشياته الشيعية،  لكن في الوقت الحالي ، قلت المفاوضات، الأمر الذى  يزيد خطر تحول الأزمات المتداخلة والمتفاقمة في الشرق الأوسط إلى حريق".

 

 أضاف الكاتب أنه من السذاجة، تفكير ترامب فى منع إيران من مواصلة تطوير الأسلحة النووية، لأن العقيدة الإيرانية ترسخ مسألة   المواجهة الحتمية يومًا ما بين الشرق والغرب، ولذلك من المستحيل إقصاء إيران عن  برنامجها النووى.

 

ولذلك كان الإتفاق مع إيران، ضامنًا على إبقاء إيران تحت السيطرة ومنع نشوب حريق آخر،  وهذه المرة سيكون حريق نووى مدمر.

 

الكاتب الألمانى، أوضح أنه لا يمكن التنبؤ  بسلوك ترامب السياسى تجاه العالم،  فهل هو يدعو إلى اتفاق بعيد المدى ، أم إلى  استخدام عقوبات أكثر صرامة ، كلها أمور غامضة.

 

وبحسب الكاتب، يجب على أي شخص يصر على فرض العقوبات أن يعلم أنه يتورط في لعبة ذات نتائج غير مؤكدة.

 

ومن ناحية أخرى، فرض ترامب أيضًا  تعريفات عقابية على  الألومنيوم والصلب الواردين من تركيا ، وبالتالي انهارت  الليرة التركية فى الأيام الماضية.

 

ومن وجهة نظر الكاتب الألمانى، ترامب الذى وضع نظام أردوغان في محنة خطيرة ، منح  فلاديمير بوتين لحظة عظيمة، لأنه يعرض تماسك حلف الناتو للخطر .

 

قارن الكاتب،  ترامب بنابليون بونابرت، عندما أراد  تدمير التجارة البريطانية ، وفرض الحصار القاري، الأمر الذي قاد الإمبراطور الفرنسي إلى السير على الخط العسكري الكبير نحو موسكو  لكن النهاية كانت بائسة.

 

رابط النص الأصلي

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان