رئيس التحرير: عادل صبري 08:01 مساءً | الخميس 18 أكتوبر 2018 م | 07 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

شعبية ترامب بين الأمريكيين الأفارقة تهدد فرص الديمقراطيين بانتخابات الكونجرس

شعبية ترامب بين الأمريكيين الأفارقة تهدد فرص الديمقراطيين بانتخابات الكونجرس

صحافة أجنبية

دونالد ترامب

دراسة:

شعبية ترامب بين الأمريكيين الأفارقة تهدد فرص الديمقراطيين بانتخابات الكونجرس

محمد البرقوقي 17 أغسطس 2018 17:52

أظهرت نتائج دراسة مسحية حديثة أن شعبية الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بين الأمريكيين من ذوي الأصول الإفريقية لامست 36%، أي ضعف شعبيته في نفس الوقت من العام الماضي (19%).

وذكرت الدراسة التي أجرتها مؤسسة "راسموسن ريبورت" الأمريكية أن تلك النسبة تعد مرتفعة فعليا بالنسبة رجل لم يحصل سوى على 8% فقط من أصوات المواطنين الأمريكيين من ذوي الأصول الإفريقية في الانتخابات الرئاسية التي جرت في العام 2016.

 

وذكرت صحيفة "يو إس إيه توداي" الأمريكية أن تلك النسبة غير متوقعة بالنظر إلى التاريخ المثير للجدل لـ ترامب في الأمور المتعلقة بالعرقية، من بينها خلافه العميق الحالي مع أوماروسا مانيجولت نيومان، مديرة الاتصال السابقة في البيت الأبيض والتي وصفها ترامب مؤخرا بـ "الكلبة" بعد انتقادها له في كتابه الذي يحمل اسم "المعتوه".

 

واحتفى المحافظون بنتائج الاستفتاء بوصفه علامة على المشكلات التي سيعاني منها الديمقراطيون في انتخابات التجديد النصف للكونجرس المقررة في نوفمبر المقبل.

وقال تشارلي كيرك، مؤسسة جماعة "تيرنينج بوينت يو إس إيه" المحافظة إن نتائج الاستفتاء هي بمثابة دليل على أن ترامب "سيكسر الحزب الديمقراطي كما نعلم".

 

كان استطلاع أي منفصل قد كشف أن 31% من المواطنين الأمريكيين عن حبهم لشخص الرئيس  دونالد ترامب، فيما قال 59% منهم خلاف ذلك.

 

وقال الاستطلاع الذي أجرته جامعة كوينيبياك الأمريكية إن ثلثي الناخبين الجمهوريين (ما يعادل نسبته 666%) قالوا إنهم يحبون ترامب، بينما شاركهم 8% فقط من الديمقراطيين  نفس الرأي، بحسب ما نشرته وكالة "شينخوا" الرسمية  الصينية للأنباء.

 

ومن بين المستقلين، قال 24% إنهم يحبون الرئيس الأمريكيين، بحسب الاستطلاع.

 

وحصل قطب العقارات والملياردير الأمريكي المثير للجدل على تصنيفات أفضل من الرجال والسيدات. فقد وجدت الدراسة أن 36% من الرجال، و27% من السيدات قالوا إنهم يحبون ترامب.

 

في غضون ذلك يوافق عدد أكبر من المشاركين في الاستبيان على السياسات التي ينتهجها ترامب، بأكثر من شخصيته. وبوجه عام قال 43% إنهم يوافقون على سياسات ترامب، في حين رفضها 54%.

 

ومن بين الديمقراطيين، يوافق 6% فقط على سياسات ترامب، قياسا بـ 40% من المستقلين، و86% من الجمهوريين.

 

أجريت دراسة كوينيبياك التي اشتملت على 1.175 شخصا، خلال الفترة من 9-13 أغسطس الجاري، وبلغ معدل هامش الأخطاء بها 3.4 نقطة مئوية.

النص الأصلي


 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان