رئيس التحرير: عادل صبري 02:16 صباحاً | الأربعاء 19 ديسمبر 2018 م | 10 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 21° غائم جزئياً غائم جزئياً

صحيفة ألمانية: ترامب أودى  بالليرة التركية إلى الهاوية

صحيفة ألمانية: ترامب أودى  بالليرة التركية إلى الهاوية

صحافة أجنبية

ترامب وأردوغان (أرشيفية)

صحيفة ألمانية: ترامب أودى  بالليرة التركية إلى الهاوية

أحمد عبد الحميد 13 أغسطس 2018 19:48

قالت صحيفة "زوددويتشه" الألمانية إن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أودى بالليرة التركية إلى الهاوية.

 

وأعلن الرئيس ترامب الجمعة الماضي،  عن فرض رسوم عقابية جديدة على تركيا، وبرز أثرها اليوم الاثنين  فى الأسواق المالية.

 

وتطالب الولايات المتحدة الآن بمعدل تعريفة جمركية  يبلغ 50٪ بدلاً من 25٪ على استيراد الحديد الصلب التركي.

 

ويحذر خبراء الاقتصاد من أزمة اقتصادية حادة في تركيا، وبحسب  كليمنس فويست ، رئيس معهد"Ifo"  للبحوث الاقتصادية ، فإن تركيا  ستقدم  طلبا للحصول على مساعدة من صندوق النقد الدولي (IMF).

 

وعلق فيست في هاندلسبلات اليوم الاثنين على انهيار الليرة الأخير والمشاكل الاقتصادية في البلاد، قائلًا، إن  القلق يتزايد يومًا بعد يوم، مشيرًا إلى أزمة اقتصادية ونقدية كبيرة، بعد الإعلان عن فرض عقوبات أمريكية على تركيا ، التي دخلت حيز التنفيذ منذ صباح الاثنين.

 

وأضافت الصحيفة: "النزاع حول تسليم القس الأمريكي المسجون بتركيا، إلى الولايات المتحدة الأمريكية، سبب  من عدة أسباب للتراجع الحاد في سعر الليرة"

 

وتابعت: "لم يقدم الرئيس أردوغان منذ البداية  أي خطط لحل أزمة انهيار العملة التركية، وبدلا من ذلك ، تحدث فى في نهاية الأسبوع الماضى،  عن "مؤامرة" ضد بلاده".

 

أوضح التقرير، أن الحكومة التركية ترغب في تقديم خطة لتهدئة الأسواق، لكن  العملة التركية الليرة هبطت إل أدنى مستوياتها  اليوم الاثنين.

 

في وقت مبكر من التعاملات الأسيوية ، انخفضت الليرة مقابل  الدولار مؤقتًا بنسبة تصل إلى 11 في المئة ، وبذلك وصلت الليرة إلى أدنى مستوى تاريخي.

 

 في هذه الأثناء ، يعادل الدولار الواحد أكثر من سبعة ليرات، واليورو أكثر من ثماني ليرات تركية.

 

تتعرض حكومة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان لضغوط هائلة جراء انهيار العملة التركية.

 

 ومنذ بداية العام ، فقدت العملة التركية حوالي 40 في المئة من قيمتها.

 

 وكان أردوغان قد أعلن في البداية عدم وجود خطط لحل الأزمة خلال عطلة نهاية الأسبوع الماضى ، وتصاعدت الأمور  يوم الجمعة بخسائر بلغت أكثر من عشرين بالمائة للعملة التركية.

 

بدلا من ذلك ، شدد أردوغان نغمته  على الولايات المتحدة والدول الغربية الأخرى،  وتحدث عن "مؤامرة" ضد تركيا.

 

وقال الرئيس التركى  في خطاب ألقاه في إقليم ريزي في شمال شرق البلاد،  إن الولايات المتحدة ودول أخرى شنت حربًا ضد تركيا، وأضاف أن الدولار واليورو والذهب هي "خراطيش ومدافع وصواريخ" لهذه الحرب الاقتصادية.

 

لكن أعلنت الحكومة التركية  اليوم الاثنين ، عن خطة لتهدئة الأسواق.

 

 وقال وزير المالية التركى "بيرات البيرق"،  في مقابلة مع صحيفة،  إنه من صباح الاثنين ، ستتخذ المؤسسات التركية  الخطوات اللازمة لتوصيل خطة التهدئة  إلى الأسواق".

 

 وأعلن  البنك المركزي التركي يوم الاثنين إنه سيوفر للبنوك أي سيولة تحتاجها.

 

وبحسب الصحيفة الألمانية،  النزاع حول تسليم القس الأمريكي المسجون بتركيا للولايات المتحدة الأمريكية، سبب  من عدة أسباب للتراجع الحاد في سعر الليرة.

 

سبب آخر لتراجع الليرة التركية، هو التأثير المتنامي للرئيس أردوغان على البنك المركزي ، الأمر الذى أدى  إلى  قلق المستثمرين الدوليين منذ شهور.

 

علاوة على ذلك ، استمرار ارتفاع معدل التضخم أثر سلبيًا على انهيار الليرة التركية.

 

"أندرو برونسون"،  القس الأمريكى المعتقل داخل السجون التركية، والذى طالب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مرارا وتكرارا بالإفراج عنه، أجج التوتر الاقتصادى فى منطقة اليورو بأكملها.

 

في المقابل ، طالبت تركيا الولايات المتحدة بتسليم المعارض فتح الله كولن الذي يعيش في الولايات المتحدة.

 

ويتهم أردوغان كولن بأنه العقل المدبر لمحاولة الانقلاب في يوليو 2016.

 

رابط النص الأصلي

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان