رئيس التحرير: عادل صبري 10:28 صباحاً | الأربعاء 12 ديسمبر 2018 م | 03 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

سي إن إن: أكثر من 100 صحيفة أمريكية تقود حملة ضد ترامب

سي إن إن: أكثر من 100 صحيفة أمريكية تقود حملة ضد ترامب

صحافة أجنبية

الإعلام الأمريكي يتوحد ضد ترامب

تخطط لنشر مقالات افتتاحية تهاجمه في يوم واحد

سي إن إن: أكثر من 100 صحيفة أمريكية تقود حملة ضد ترامب

محمد عبد السند 13 أغسطس 2018 11:25

قادت صحيفة "بوسطن جلوب" الأمريكية حملة شارك فيها أكثر  100 صحيفة في عموم الولايات المتحدة الأمريكية لنشر مقالات افتتاحية تحارب من خلالها الرئيس دونالد ترامب وهجماته المتكررة على وسائل الإعلام.

 

وتواصلت "بوسطن جلوب" مع مجالس الإدارات في تلك الصحف، طالبة منهم نشر مقالة افتتاحية الخميس المقبل في هذا الخصوص، بحسب ما أوردته شبكة "سي إن إن" الإخبارية الأمريكية.

 

وقالت الصحيفة في بيان:" نقترح نشر مقالة افتتاحية في الـ16 من اغسطس الجاري حول مخاطر الهجمات التي تشنها الإدارة الأمريكية على الصحفة، ونطالب صحفًا أخرى بالالتزام بنشر مقالاتها الافتتاحية في نفس التاريخ".

 

وقالت مارجوري بريتشارد، نائبة رئيس تحرير "بوسطن جلوب" في تصريحات لـ "سي إن إن" إن أكثر من 100 مطبوعة قد وقعت على المشاركة منذ السبت الماضي، مضيفة أنها تتوقع أن يتزايد عدد الصحف المشاركة في الأيام القليلة المقبلة.

 

وأوضحت بريتشارد:" الرد كان كاسحا. ولدينا بعض الصحف الكبرى، لكن الأغلبية من أسواق صغيرة، وكلهم متحمسون للوقوف صفا واحدا في وجهة اعتداء ترامب على الصحافة".

 

وتبدأ  حملة "بوسطن جلوب" ضد ترامب بعد أيام من هجومه على وسائل الإعلام في الولايات المتحدة والتي غالاب ما يصفها بـ "عدوة الشعب".

 

واستخدم ترامب عبارة "أعداء الشعب الأمريكي" لأول مرة في تغريدة له في فبراير من عام 2017، لوصف صحيفة نيويورك تايمز، ومنابر إعلامية أخرى منها (سي إن إن)، و(إن بي سي)، و(إيه بي سي)، و(سي بي إس).


واستخدم ترامب العبارة مرات أخرى، كان أحدثها في رده على انتقادات وجهت للقائه مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، في وقت سابق من الشهر الماضي.

 

كان خبير الأمم المتحدة المعني بحرية التعبير ديفيد كاي، قد أدان مؤخرا هجمات الرئيس الأمريكي المتكررة على الصحافة، محذرا من أن خطابه يضعف ثقة الجمهور في وسائل الإعلام وقد يثير العنف ضد الصحفيين.

وقال المقرر الخاص وإديسون لانزا من لجنة البلدان الأمريكية لحقوق الإنسان، في بيان صحفي مشترك، إن هجمات الرئيس الأمريكي "استراتيجية" تهدف إلى تقويض الثقة في مهنة الصحافة وإثارة الشكوك حول الحقائق التي يمكن التحقق منها، وذلك حسب ما نشرت الامم المتحدة عبر موقعها الالكتروني.

 

ومؤخرا أيضا تزايدت الآراء المعارضة لسياسات الرئيس الأمريكي، من داخل البيت الأبيض نفسه والمقربين منه، بحسب ما نقلته وسائل إعلام أمريكية.

 

وكانت إيفانكا ترامب، قد أعلنت في وقت سابق في تصريحات عن مخالفتها لوجهة نظر والدها ورؤيته، خاصة فيما يتعلق بهجومه الدائم على وسائل الإعلام، قائلة إنها لا توافق على المقولات التي تصفها بأنها "عدو الشعب" في تصريح مغاير لما يعلنه دوما ترامب في تغريداته وتصريحاته من هجومه على وسائل الإعلام، التي يصفها دوما بأنها "عدو الشعب".

 

النص الأصلي

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان