رئيس التحرير: عادل صبري 09:45 صباحاً | الثلاثاء 23 أكتوبر 2018 م | 12 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

لماذا ينتقل أغنى رجل في بريطانيا إلى موناكو؟

لماذا ينتقل أغنى رجل في بريطانيا إلى موناكو؟

صحافة أجنبية

جيم راتكليف مؤسس الشركة العالمية لتصنيع الكيماويات (إنيوس)

بلومبرج تجيب ..

لماذا ينتقل أغنى رجل في بريطانيا إلى موناكو؟

بسيوني الوكيل 11 أغسطس 2018 10:30

" أغنى رجل في بريطانيا لديه ملايين الأسباب لكي ينتقل إلى موناكو" .. تحت هذا العنوان نشرت وكالة "بلومبرج" تقريرا حول الأسباب التي تدفع رجال أعمال بريطانيين إلى الانتقال بثرواتهم إلى موناكو.

 

وقالت الوكالة في التقرير الذي نشرته على موقعها الإليكتروني:" يعود قرار موناكو بالتخلي عن ضريبة الدخل إلى زمن الحرب الأهلية الأمريكية".

 

ووفقا لصحيفة تليجراف البريطانية فإن هذه الخطوة ساعدت في جذب عشرات الأثرياء إلى الدولة المدينة الواقعة على شاطئ الريفيرا الفرنسي، وربما ينتقل أغنى رجل في بريطانيا، إلى موناكو.

 

وعلقت الوكالة على هذا النبأ بقولها:" سبب مغادرة جيم راتكليف مؤسس الشركة العالمية لتصنيع الكيماويات (إنيوس) إنجلترا إلى أكثر المناطق ازدحاما بالسكان، لا يزال لغزا حتى الآن، ولكن الضرائب سبب أكثر احتمالا من البحار والشواطئ الخاصة في موناكو".

 

ويقول ريتشارد مورلي وهو شريك في شركة المحاسبة " بي دي أو" إن الانتقال إلى هناك "ليس مدفوعا دوما بالضرائب ولكنها حتما موجودة في أجندة معظم الأشخاص .. أنت لا تذهب هناك فقط من أجل المساحات الخضراء المفتوحة".

 

وعلى موقعها الإلكتروني، تسلط حكومة موناكو الضوء على المعاملة الضريبية "المفضلة" للأفراد باعتبارها واحدة من خصائص الدولة ذات السيادة.

 

وعلى خلاف المملكة المتحدة أو الدول الأوروبية الأخرى، لا تطبق الإمارة أي ملكية سنوية أو أرباح رأس المال أو ضرائب المجلس.

 

وقال متحدث باسم إنيوس إن الشركة "ملتزمة بقاعدتها التجارية في لندن ولديها خطط لبقاء مقرها الرئيسي في المملكة المتحدة في المستقبل المنظور". ورفض التعليق على تقرير في صحيفة "تليجراف" هذا الأسبوع الذي ذكر أن راتكليف ومسؤولون تنفيذيون آخرون في الشركة يفكرون في خطوة الانتقال.

 

وفيليب جرين، صاحب أكبر شركة للملابس في المملكة المتحدة، من بين الأثرياء الذين نقلوا عائلاتهم إلى هناك، في حين أن المستثمر البريطاني سايمون روبن مقيم بالفعل هناك.

 

وتبلغ ثروة راتكليف (65 عاما) 14.6 مليار دولار من خلال حصته في شركة انيوس التي مقرها لندن والتي ساعد في بنائها منذ التسعينات.

 

ويزيد هذا المبلغ مليار دولار عن "هيو غروسفينور" ، وهو دوق ويستمنستر السابع ، الذي تصدرت عائلته قائمة أثرياء المملكة المتحدة بفضل الأراضي التي يمتلكونها عبر الأجزاء المركزية من العاصمة الإنجليزية منذ عام 1677.

 

وفي إمارة موناكو، التي تقل مساحتها عن ميل مربع، سينضم راتكليف إلى سائق سباقات الفورمولا واحد لويس هاملتون والدراج كريس فروم ضمن مواطني المملكة المتحدة الآخرين الذين أصبحوا مقيمين أجانب في ثاني أصغر بلد في العالم.

النص الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان