رئيس التحرير: عادل صبري 02:29 مساءً | الاثنين 17 ديسمبر 2018 م | 08 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

رويترز: في شرم الشيخ.. "منوم" الأفاعي السامة يبهر السياح الأجانب

رويترز: في شرم الشيخ.. منوم الأفاعي السامة يبهر السياح الأجانب

صحافة أجنبية

أمير الرفاعي وهو يقوم بتنويم الأفاعي السامة

رويترز: في شرم الشيخ.. "منوم" الأفاعي السامة يبهر السياح الأجانب

محمد البرقوقي 08 أغسطس 2018 12:34

في منتجع شرم الشيخ الرئيسي الواقع على البحر الأحمر، يقوم ساحر الأفاعي ويُدعى أمير الرفاعي بـ "تنويم" أحد أخطر أنواع الثعابين في العالم.

 

بتلك الكلمات أبدت وكالة "رويترز" للأنباء في نسختها الإنجليزية اندهاشها من القدرة الغريبة التي يتمتع بها الرفاعي، مواطن مصري، على إخضاع نوع من أخطر الأفاعي على وجه الأرض، وامتثال تلك الكائنات السامة لأوامره متى أصدرها لها.

 

ونسبت الوكالة لـ الرفاعي الذي يتمتع بقدرة عجيبة على تنويم الثعابين خلال الخمس سنوات الماضية قوله إن الزواحف قد أصبحت مقربة منه بل وبدرجة تفوق حتى بعض أصدقائه من البشر.

 

وأضاف الرفاعي:" عالم الثعابين كبير ومتنوع، ويجب على مدرب تلك الكائنات أن يتعلم أسرار صيد الافاعي... وإذا لم يكن على علم بذلك فقد يتعرض لسم قاتل في أي لحظة".

 

الرفاعي يقوم بمسك كل ثعبان من الذيل، ويهزه بلطف إلى الأمام والجانبين على أنغام الموسيقى الهندية الناعمة، ثم يحدق مباشرة إلى عيني الثعبان قبل أن يلمس رأسه بجبهته ويضعه مستلقيا على الأرض.

 

ويمتلك الرفاعي البالغ من العمر 29 عاما أكثر من 13 ثعبانا، ويأمل أن يصبح ما يُطلق عليه "سحر الثعابين" صناعة رائجة في مصر التي تتعافى ببطء في أعقاب سنوات من التباطؤ الذي سببته الاضطرابات السياسية التي تلت ثورة الـ 25 من يناير 2011، وكذا الهجمات التي يشنها المسلحون على رجال الجيش والشرطة والتي تتركز بدرجة أكبر في منطقة سيناء المضطربة شمال البلاد.

 

الشواطيء ومناطق الغطس المنتشرة حول شرم الشيخ والتي جذبت قرابة رُبع السياح الذين زاروا مصر قبل ثورة يناير، تعاني الآن من نقص حاد في أعداد الزوار الأجانب.

 

وتشهد صناعة السياحة، واحدة من المصادر الأساسية للعملة الصعبة في البلد العربي، تعافيا وإن كان بوتيرة بطيئة في الشهور الأخيرة، ووصلت إيرادات القطاع إلى قرابة مليار دولار في الشهور الثلاثة الأولى من العام 2018، وهو ما يمثل أنباء جيدة لـ آلاف العاملين بتلك الصناعة الحيوية مثل الرفاعي، والذين تعتمد أجورهم على تدفق أعداد السائحين.

 

وأضاف الرفاعي:" أتمنى أن تستطيع مصر استضافة العروض العالمية، حيث لن أكن الوحيد الذي يقوم بأداء هذا العمل الجميل... ويمكن لتلك الأعمال أن تجذب مزيدا من السياح كما رأيت في الفترة الأخيرة أعداد الزوار الأجانب الذين تروق لهم مشاهدة تلك العروض".

النص الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان