رئيس التحرير: عادل صبري 05:36 مساءً | الأحد 21 أكتوبر 2018 م | 10 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

صحيفة ألمانية: معدلات النمو الاقتصادي بمصر قد تصل إلى 8 %

صحيفة ألمانية: معدلات النمو الاقتصادي بمصر قد تصل إلى 8 %

أحمد عبد الحميد 05 أغسطس 2018 20:10

ذكرت صحيفة "فينانتسين ناخريشتن" الألمانية أن التوقعات تشير إلى إمكانية بلوغ النمو الاقتصادي في مصر  مستوى 8 %.

 

ونقلت الصحيفة عن مالك بو دياب مدير محفظة "بلفيو لإدارة الأصول" قوله إن  مصر، بدأت  في نهاية عام 2016 حزمة إصلاحات صعبة،  لكنها ضرورية ، مثل رفع الدعم عن البنزين وتخفيض قيمة العملة، وتعمل جاهدة  أيضا هذا العام ، لجعل البلاد أكثر قدرة على المنافسة.

 

الصحيفة أشارت إلى أن تصريحات الخبير الاقتصادي أدلى بها في مقابلة مع المجلة الألمانية الشهيرة "أيرو أم زونتاج".

 

دارت المقابلة  حول انخفاض الأسعار فى قارة أفريقيا  والبلدان التي لديها حماسة  الإصلاح والعائدات المحتملة في السنوات القادمة.

 

أوضح مدير محفظة بلفيو لإدارة الأصول،   أن  الناتج المحلي الإجمالي فى مصر يزيد بنسبة خمسة في المئة، وهذه شروط  عمل عامة جيدة للشركات والبنوك والإقراض العقارى.

 

لفت "بو دياب"، إلى أن بلفيو لإدارة الأصول استثمرت 40 في المائة من الأموال في القاهرة.

 

وبسؤاله عن مدى تأثير قرض صندوق النقد الدولي  لمصر، أجاب الخبير الإقتصادى، بأنه  إذا  تعاونت الحكومة المصرية  مع صندوق النقد الدولي ، فهذه إشارة  جيدة على اتخاذ التدابير الصحيحة.

 

ومضى يقول، إنه  يجب النظر إلى ثمار إصلاحات اقتصاد السوق في مصر على مدى السنوات الثلاث المقبلة،  متوقعًا بلوغ  معدلات النمو إلى ثمانية في المئة.

 

وبمقارنة مصر بنيجيريا،  فإن اقتصاد نيجيريا ينمو بنسبة 2٪ فقط، لأن  الأخيرة تعتمد بشدة على النفط، ولم تعط الحكومة النيجيرية  أو البنك المركزي النيجيرى إجابة  صحيحة على انهيار الأسعار.

 

أوضح  "بو دياب"، أنه بدلاً من تصحح الحكومة النيجيرية سعر الصرف ، فرضت قيود الاستيراد،  مشيرًا إلى أن  اقتصاد نيجيريا مقترن بالتغيير السياسى  بعد الانتخابات في العام المقبل.

 

وفيما يخص جنوب إفريقيا ، أوضح "بو دياب"، أنه   من المرجح ألا يتم تنفيذ الإصلاحات  إلا بعد الانتخابات في العام المقبل. وبغض النظر عن ذلك ، توجد شركات جيدة الإدارة وواعدة في الدولة الأفريقية.

 

أوضح الخبير الإقتصادى، أن أفريقيا إذا   تجنبت الحرب التجارية، ستنمو الأسعار فى السنوات الثلاث المقبلة سنويًا بنسبة 10  الى 15 في المئة.

 

أجاب الاقتصادى مدير محفظة بلفيو لإدارة الأصول، مالك بو دياب"، على سؤال:   هل ينسحب المستثمرون من أسواق الأسهم الأفريقية بسبب الرياح المعاكسة التى تشعر بها  الأسواق الناشئة؟، بقوله إن  عام 2018 بدأ بشكل جيد،  وحققت أسواق الأوراق المالية على وجه الخصوص،  في مصر ونيجيريا وكينيا مكاسب قوية في الأسعار.

 

 لكن في الأشهر الأخيرة ، تراجعت أسواق أفريقيا،  ومع ذلك،  لم يكن التراجع قويًا كما كان في الأسواق الناشئة الراسخة، بحسب تصريحات "بو دياب".

 

وبسؤاله: هل ستتأثر أفريقيا بحرب تجارية؟، أجاب بأن  أفريقيا لا تلعب دورًا كبيرا في التجارة العالمية،مضيفًا أن الرئيس الأمريكى " دونالد ترامب"،  ليس لديه مشكلة مع القارة الأفريقية، التى  ليس لديها فائض تجاري مع الولايات المتحدة.

 

لفت مدير محفظة بلفيو لإدارة الأصول،  إلى أن تباطؤ النمو الصيني بسبب العقوبات التجارية الأمريكية ، قد يضعف الطلب على السلع من إفريقيا.

 

على سبيل المثال، أثرت العقوبات التجارية الأمريكية سلبيًا على  سعر النحاس، الذى تراجع  إلى حد كبير بسبب انخفاض الطلبات من الصين، والكلام لضيف المقابلة.

 

وبحسب "بودياب"، إذا كانت معدلات النمو في البلدان الأفريقية أضعف نتيجة لانخفاض أسعار السلع،  فمن المرجح أن تعيد الشركات الأجنبية النظر في خطط الاستثمار،  ومع ذلك ، يمكن أن يقود ذلك  إلى إصلاحات من قبل الدول الفيدرالية،  والتي يجب أن يكون لها تأثير إيجابي على الاقتصاد المحلي والأسواق على المدى المتوسط.

 

رابط النص الأصلي

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان