رئيس التحرير: عادل صبري 11:07 مساءً | الأربعاء 12 ديسمبر 2018 م | 03 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

واشنطن بوست: مسؤول سابق في حملة ترامب على صلة بالجاسوسة الروسية «بوتينا»

واشنطن بوست: مسؤول سابق في حملة ترامب على صلة بالجاسوسة الروسية «بوتينا»

صحافة أجنبية

ماريا بوتينا

واشنطن بوست: مسؤول سابق في حملة ترامب على صلة بالجاسوسة الروسية «بوتينا»

محمد البرقوقي 04 أغسطس 2018 13:00

مساعد سابق في الحملة الانتخابية للرئيس دونالد ترامب قد دعا ماريا بوتينا، السيدة التي اتهمت بالجاسوسية لصالح روسيا، لحضور حفل موسيقي لفرقة "ستيكس" وأيضا حفل عيد ميلاده.

 

هذا ما خلصت إليه نتائج تقرير نشرته صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية والذي ذكر أن رسائل بريد إليكتروني ووثائق ومقابلات شخصية أجرتها الصحيفة تُظهر أن جيه.دي جوردن الذي خدم لمدة 6 شهور في حملة ترامب الرئاسية كمدير للأمن القومي، ثم تولى تلك الوظيفة في المرحلة الانتقالية، قد تبادل رسائل إليكترونية مع بوتينا، كما دعاها أيضا لحضور حفل عيد ميلاده وأيضا حفل موسيقي لفرقة "ستيكس" الشهيرة.

 

وأوضح التقرير أن بوتينا قد واجهت اتهامات في يوليو المنصرم بالعمالة الأجنبية لصالح الكريملين والتسلل إلى المؤسسات السياسية الأمريكية، من بينها الاتحاد القومي الأمريكي للأسلحة- منظمة غير ربحية أمريكية تدافع عن حقوق حمل السلاح في الولايات المتحدة.

 

وزعمت سلطات التحقيق في الولايات المتحدة في الدعاوي القضائية المنظورة أمام المحاكم أن بوتينا التي أسست جماعة روسية يمينية تدافع عن حمل السلاح على غرار الاتحاد القومي الأمريكي للأسلحة، قامت بممارسة الجنس مع أشخاص مقابل الوصول إلى جماعة مصالح خاصة وتقلد منصب بها.

 

وتبادل جوردن وبوتينا رسائل بريد إليكترونية في شهري سبتمبر وأكتوبر من العام 2016، أي قبيل انطلاق الانتخابات الرئاسية في الولايات المتحدة الأمريكية، بحسب تقرير "واشنطن بوست".

 

وعمل جوردن في السابق كمتحدث باسم وزارة الدفاع الأمريكية "البنتاجون"، وأيضا في عديد من الحملات الخاصة بالحزب الجمهوري. وأوضحت الصحيفة أنه لم يتقاض أموالا على عمله في حملة ترامب، مردفة أن كلا من جوردن وبوتينا يقول إن العلاقة بينهما لم تكن غرامية.

 

وتُظهر بعض الرسائل المتبادلة بين جوردن وبوتينا أنهما تقابلا في حفل بمقر إقامة السفير السويسري بالولايات المتحدة في سبتمبر من العام 2016.

 

وفي إحدى الرسائل الإليكترونية، كتب جوردن:" نريد أن نقلل العداء مع روسيا لأن لدينا مصالح مشتركة".

 

وأرفق جوردن رسالته برابط لحلقة كان قد ظهر خلالها على شبكة روسيا اليوم" الإخبارية، وفقا لـ "واشنطن بوست".

 

كانت  الولايات المتحدة قد وجهت لـ ماريا بوتينا ( 29 عاماً)  الشهر الماضي تهمة التآمر بالعمل كجاسوسة للحكومة الروسية عبر التسلل إلى مجموعات سياسية.

 

وبحسب تقارير وسائل الإعلام الأمريكية، فقد طورت بوتينا علاقات مع الحزب الجمهوري وأصبحت محامية مدافعة عن حق امتلاك السلاح.

 

ويقال أنها كانت تقوم بهذا النشاط بناء على توجيهات من مسؤول رفيع المستوى في الكرملين.

 

وقال محامي بوتينا، روبرت دريسكول إن موكلته ليست عميلة، بل مجرد طالبة علاقات دولية تسعى إلى الاستفادة من شهادتها في مجال الأعمال التجارية.

 

وأضاف بأن الاتهامات "مبالغ فيها"، ولم يكن هناك مؤشر على أن بوتينا تسعى للتأثير على أي سياسة أو قانون محدد أو الولايات المتحدة أو تقويضها. وأن موكلته تعاونت مع مختلف الجهات الحكومية لعدة أشهر حول هذه المزاعم.

 

النص الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان