رئيس التحرير: عادل صبري 03:00 مساءً | الثلاثاء 18 ديسمبر 2018 م | 09 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 21° غائم جزئياً غائم جزئياً

الجارديان: القبض على محسوب يعكس تنامي العلاقات بين إيطاليا ومصر

الجارديان: القبض على محسوب يعكس تنامي العلاقات بين إيطاليا ومصر

صحافة أجنبية

محمد محسوب

الجارديان: القبض على محسوب يعكس تنامي العلاقات بين إيطاليا ومصر

وائل عبد الحميد 02 أغسطس 2018 18:49

قالت صحيفة الجارديان البريطانية إن توقيف السلطات الإيطالية للسياسي المصري السابق محمد محسوب الذي هرب عام 2013 يعكس تنامي العلاقات بين روما والقاهرة.

 

جاء ذلك في سياق تقرير أعده كل من مراسلة الجارديان بالقاهرة روث ميشالسون ومراسلها في باليرمو لورينزو توندو.

 

وأضافت: "القبض على محسوب واحتجازه في صقلية يعكس الروابط المتزايدة بين الحكومة اليمينية الإيطالية وحكومة الرئيس عبد الفتاح السيسي".

 

وكتب محسوب عبر حسابه على تويتر أمس الأربعاء: "الشرطة الإيطالية تحتجزني منذ 3 ساعات بالقرب من مدينة كويزو بناء على طلب السلطات المصرية لتسليمي إلى القاهرة".

 

ولفتت الجارديان إلى أن محسوب كان وزير الدولة للشؤون النيابية في حكومة الرئيس المعزول محمد مرسي بدءا من ديسمبر 2012.

 

وأشارت إلى انتماء الدكتور محمد محسوب لحزب الوسط السياسي.

 

وأضاف محسوب: "إنهم يرفضون إخباري بالاتهامات الموجهة ضدي".

 

وجرى  توقيف واستجواب محسوب في مطار كاتانيا الأربعاء قبل أن يسافر إلى مدينة كوميزو على بعد 56 ميلا والتي شهدت القبض عليه وقضى ليلته محتجزا لدى الشرطة الإيطالية.

 

وتابعت الجارديان: "نشر محسوب  مقطع فيديو ذكر فيه أنه داخل قسم شرطة في كوميزو، واصفا كل الاتهامات الموجهة ضده بالمفبركة".

 

ونقلت الجارديان عن مصدر أمني في صقلية قوله إن محسوب لم يتم القبض عليه لكن تم توقيفه للتأكد من هويته".

 

واستطرد المصدر: "لا يمكن الإدلاء بمزيد من التفاصيل الآن".

 

بيد أن محمد محسوب أطلق سراحه في وقت لاحق ظهر اليوم الخميس.

 

ونوهت الجارديان إلى أن اسم محمد محسوب عبد المجيد درويش بدران موجود على النشرة الحمراء للإنتربول بعد اتهامات بالنصب وجهتها له السلطات المصرية.

 

وأردفت الجارديان: "القبض على محسوب يمثل أحد مظاهر العلاقات الوطيدة بين الحكومة الإيطالية الشعبوية الجديدة بقيادة جوزيبي كونتي ومصر في أعقاب فترة من التوتر أعقبت مقتل جوليو ريجيني  في القاهرة أوائل 2016".

 

وتنفي مصر أي ضلوع لها في وفاة ريجيني.

 

وخلال مقابلة حديثة جمعت السيسي ونائب رئيس الوزراء الإيطالي ماتيو سالفيني، أكد الرئيس المصري "اعتزام مصر القوي"  للتوصل إلى قتلة ريجيني.

 

وواصلت الصحيفة البريطانية: "لقطات الكاميرا بمترو الأنفاق في القاهرة يوم اختفاء ريجيني تضم فجوات غير مبررة بحسب محققين إيطاليين".

 

ورأت الجارديان أن تحول السياسة الإيطالية تجاه اليمين بمثابة "نعمة غير متوقعة لمصر" التي تمثل الحليف الدولي الحيوي لإيطاليا فيما يتعلق  بملف الهجرة من شمال إفريقيا والحرب الأهلية في ليبيا والتعاون في مجال الطاقة بعد اكتشاف حقل ظهر للغاز الطبيعي الذي لعبت شركة "إيني" دورا كبيرا في تحقيقه.

 

وفي يونيو، قال سالفيني لصحفيين: "ريجيني؟ العلاقات مع مصر أكثر أهمية"، مضيفا أن البحث عن العدالة مسألة تخص عائلته وليس الدولة".

 

رابط النص الأصلي 

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان