رئيس التحرير: عادل صبري 02:45 مساءً | الثلاثاء 16 أكتوبر 2018 م | 05 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

الفرنسية: انتصارات الأسد تصب في مصلحة إسرائيل

الفرنسية: انتصارات الأسد تصب في مصلحة إسرائيل

صحافة أجنبية

قوات الأسد نجحت في السيطرة على ثلثي البلاد

الفرنسية: انتصارات الأسد تصب في مصلحة إسرائيل

جبريل محمد 02 أغسطس 2018 14:25

قالت وكالة الأنباء الفرنسية، إن المكاسب التي حققتها قوات الرئيس بشار الأسد في سوريا تصب في مصلحة إسرائيل، خاصة أنه قبل اندلاع الثورة في 2011 كان خط إطلاق النار بين الدولتين هادئًا جدًا، لكن الأمور أصبحت مشتعلة.

 

وأكد وزير الدفاع الإسرائيلي افيجدور ليبرمان، إن المكاسب التي حققتها قوات الرئيس بشار الأسد في الحرب الأهلية السورية تمثل مزايا لإسرائيل رغم بقاء الدولتين في حالة حرب.

 

وأوضح في تصريحات صحفية:" في سوريا بقدر ما نشعر بالقلق، تعود الحالة إلى سابق عهدها قبل الحرب الاهلية، وهذا يعني أن هناك عنوانا واضحا، وهناك مسؤولية وحكومة مركزية".

 

وقبل اندلاع الحرب الأهلية عام 2011 ، كان خط وقف إطلاق النار بين سوريا وإسرائيل هادئًا إلى حد كبير لسنوات، لكن خلال النزاع، كان هناك إطلاق نار غير منتظم في بعض الأحيان ردت عليه إسرائيل.

 

وقال الأسد إن قواته اقتربوا من الفوز بالحرب بعد إلحاق سلسلة من الهزائم ضد المتمردين، وأجبرت سلسلة من الهجمات المدعومة من موسكو وطهران المتمردين على الخروج من العديد من معاقلهم، الأمر الذي منح حكومة الأسد فرصة فرض سيطرتها على ما يقرب من ثلثي البلاد.

 

وسعت إسرائيل إلى تجنب التدخل المباشر في الصراع السوري، لكنها تعترف بتنفيذ عشرات الغارات الجوية هناك لوقف ما تقول إنه نقل أسلحة متطورة إلى عدوها اللبناني "حزب الله".

 

وتعهدت بمنع خصمها اللدود إيران من ترسيخ نفسه عسكريًا في سوريا بسلسلة من الضربات الأخيرة التي قتلت الإيرانيين في سوريا.

 

وقال ليبرمان "لا نتدخل في الشؤون الداخلية لسوريا، لكن يتم تحقيق جميع النقاط الثلاث المهمة بالنسبة لنا، وهي التزام صارم بهدنة 1974 مع سوريا، وعدم السماح لإيران باستخدام سوريا كواجهة ضد إسرائيل، وعدم السماح باستخدام سوريا كنقطة عبور لنقل الأسلحة المتطورة إلى حزب الله.

 

احتلت إسرائيل مرتفعات الجولان من سوريا في حرب الأيام الستة عام 1967 وضمتها لاحقًا في خطوة لم يعترف بها المجتمع الدولي، لا يزال البلدان في حالة حرب من الناحية الفنية، لكن انتصارات الاسد في النهاية تصب في مصلحة إسرائيل لأنها تعيد الأمور إلى ما كانت عليه قبل اندلاع الثورات.

 

الرابط الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان