رئيس التحرير: عادل صبري 08:23 مساءً | الخميس 16 أغسطس 2018 م | 04 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

بلومبرج: سلمان يجتمع بالحكومة في نيوم .. دعما للمشروع

بلومبرج: سلمان يجتمع بالحكومة في نيوم .. دعما للمشروع

صحافة أجنبية

جانب من اجتماع الحكومة

بلومبرج: سلمان يجتمع بالحكومة في نيوم .. دعما للمشروع

بسيوني الوكيل 01 أغسطس 2018 10:54

وصفت وكالة "بلومبرج" الأمريكية عقد العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز أول اجتماع لحكومته في "نيوم" التي لاتزال قيد الإنشاء بأنه تعبير عن دعمه لمشروع المدينة الاقتصادية العملاقة.

 

وعقد مجلس الوزراء السعودي، أمس الثلاثاء، اجتماعًا دوريًا في مبنى يبدو أنه أحد القصور الواقعة في نطاق مشروع "نيوم" العملاق شمال غرب المملكة، ليصبح أول اجتماع من نوعه يعقد خارج القصور الملكية المعروفة.

 

وأظهرت صور نشرتها وكالة الأنباء السعودية الرسمية (واس)، العاهل السعودي، يترأس اجتماع المجلس بحضور ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، ووزراء الحكومة.

 

ويعكس الاجتماع، عزم المملكة على المضي قدمًا في مشروع مدينة نيوم الاستثماري الذي يهدف لتنويع الاقتصاد السعودي وإنهاء اعتماده بشكل كلي على النفط.

 

 

ووصل العاهل السعودي، الاثنين، إلى نيوم حيث سيقضي بعض الوقت للراحة والاستجمام.

 

وأعلن ولي العهد محمد بن سلمان العام الماضي عن خطط لبناء مدينة نيوم من الصفر بتكاليف قد تصل إلى خمسمئة مليار دولار، وقال إنها ستعتمد على التقنيات المتقدمة في إطار إصلاحات تهدف لخلق وظائف وتشجيع الاستثمارات الأجنبية.

 

ولم يتم حتى الآن الإعلان عن أي مشروع كبير في نيوم، غير أن مصادر أبلغت رويترز في فبراير أن الحكومة طلبت من شركات محلية بناء خمسة قصور للملك ولولي العهد وأعضاء كبار في الأسرة المالكة، لتكون من بين أول العقود التي تم إرساؤها بخصوص نيوم.

 

وتظهر وثيقة تصميم للمشروع قصورا فخمة ذات تصميم حديث وتقليدي على الطراز المعماري المغربي، وسيضم مجمع القصور مهابط للطائرات المروحية ومرسى وملعب غولف، ورجحت رويترز أن يكون تشييد بعض تلك القصور قد اكتمل خلال شهور.

 

 يأتي ذلك في إطار خطة للمملكة تهدف لتنويع مصادر الدخل والابتعاد عن النفط، وكذلك تنويع مصادر الطاقة المتجددة والطاقة الشمسية، حيث يخطط لـ "نيوم" أن تكون أكبر حاضن لاستثمارات الطاقة الشمسية في العالم.

 

وتتضمن خطط المشروع جسرا يقطع البحر الأحمر، يربط بين المدينة الجديدة ومصر وباقي القارة الإفريقية، وقد تم تخصيص ما يقارب 25.900 كيلومتر مربع لتطوير المنطقة، وستشمل هذه المساحة أجزاء من الأردن ومصر.

 

وكشف ولي العهد السعودي سابقا أنه من المقرر افتتاح المشروع عام 2025.

 

النص الاصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان