رئيس التحرير: عادل صبري 02:54 مساءً | الاثنين 17 ديسمبر 2018 م | 08 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

محافظ البنك المركزي الإيراني الجديد يفتح النار على أمريكا.. ماذا قال؟

محافظ البنك المركزي الإيراني الجديد يفتح النار على أمريكا.. ماذا قال؟

صحافة أجنبية

عبد الناصر همتي محافظ البنك المركزي الإيراني الجديد

"يو بي آي":

محافظ البنك المركزي الإيراني الجديد يفتح النار على أمريكا.. ماذا قال؟

محمد البرقوقي 31 يوليو 2018 11:33

«الأعداء يدمرون الاقتصاد الإيراني».. جاء هذا على لسان عبد الناصر همتي المحافظ الجديد للبنك المركزي الإيراني الذي تولى منصبه مؤخرا خلفا لـ ولي الله سيف الذي أقاله الرئيس حسن روحاني من منصبه مؤخرا.

 

 

ونسبت وكالة «يو بي آي» الأوروبية للأنباء، نقلا عن عما أوردته وكالة الجمهورية الإسلامية للأنباء «إرنا»، لـ«همتي» قوله إن البنك المركزي الإيراني يراقب عن كثب التراجع السريع في سعر العملة المحلية «الريال» في الوقت الذي تتنامى فيه الضغوط الأمريكية على طهران.

 

وأضاف «همتي»: «الأعداء يتربصون لتدمير الأصول في بلادنا، وزرع بذور الخوف والإحباط لدى الرأي العالم عبر العقوبات».

 

وستدخل بعض العقوبات الأمريكية حيز التنفيذ بحلول غد الأربعاء، قبل أن تمتد تلك العقوبات في نوفمبر المقبل لتصل إلى القطاع النفطي في البلد الشيعي، ما سيؤدي إلى تهميش أحد أكبر منتجي الخام في منظمة الدول المصدرة للنفط "أوبك".

 

وقدرت مصادر مقربة من "أوبك" حجم الإنتاج النفطي لإيران في يونيو الماضي بـ 3.8 ملايين برميل يوميا في المتوسط. وقال مسؤولون أمريكيون إنهم يريدون تقليص قدرة طهران على تصدير النفط بقدر الإمكان بحلول نوفمبر المقبل، فيما هددت طهران بعرقلة عمليات نقل الذهب الأسود عبر مضيق هرمز حال تم عزلها عن المجتمع الدولي.

 

ويعد مضيق هرمز نقطة تفتيش رئيسية لتدفق النفط الخام من منطقة الشرق الأوسط.

 

في غضون ذلك أوردت شبكة "برس تي في" التليفزيونية الإيرانية أن الريال الإيراني هبط لأدنى مستوياته على الإطلاق أمام الدولار الأمريكي الأحد الماضي. وانخفضت العملة المحلية لتسجل 116.000 دولار، بأعلى من التراجع الذي شهدته أواخر يونيو (87.000 ريال أمام الدولار).

 

وعزت الشبكة في تقرير على موقعها الإليكتروني هذا التراجع في قيمة العملة المحلية الإيرانية إلى التصريحات العدائية التي يطلقها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بين الحين والأخر تجاه إيران.

 

كان سيف تولى مهمة رئاسة البنك المركزي بعد تولي الرئيس حسن روحاني منصبه في أغسطس من العام 2013.  ويواجه روحاني ضغوطا متزايدة من التيار المتشدد لإجراء تغييرات في فريقه الاقتصادي.

 

وتعهد روحاني، في كلمته أمام مجلس الوزراء  مؤخرا بضخ دماء جديدة وطاقات شبابية في وزارته، بحسب وكالة أنباء «فارس» الإيرانية

 

ويتعرض البنك المركزي لانتقادات شديدة بشأن تعامله مع أزمة العملة الإيرانية، بعد أن فقد الريال أكثر نصف قيمته مقابل الدولار العام الماضي.

 

وأدت محاولة البنك المركزي فرض سعر صرف ثابت للريال في أبريل إلى ازدهار السوق السوداء لبيع العملة، ما دفع البنك إلى التراجع عن خطته إثر تدهور قيمة العملة إلى مستويات غير مسبوقة في يونيو.

 

وتزامنت الأزمة النقدية في إيران مع إعلان الولايات المتحدة في مايو انسحابها من الاتفاق النووي الموقع في عام 2015 وإعادة فرض عقوبات على طهران عمقت من أزمة الريال الإيراني.

 

كما فرضت واشنطن في الشهر نفسه عقوبات طالت سيف شخصيا، متهمة إياه بمساعدة الحرس الثوري الإيراني في تحويل ملايين الدولارات إلى حزب الله اللبناني.

 

النص الأصلي

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان