رئيس التحرير: عادل صبري 03:42 صباحاً | السبت 18 أغسطس 2018 م | 06 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

بعد تصدير أسلحة للسعودية.. صحيفة ألمانية تنتقد حكومة ميركل

بعد تصدير أسلحة للسعودية.. صحيفة ألمانية تنتقد حكومة ميركل

صحافة أجنبية

ميركل والملك سلمان (أرشيفية)

بعد تصدير أسلحة للسعودية.. صحيفة ألمانية تنتقد حكومة ميركل

أحمد عبد الحميد 30 يوليو 2018 20:46

انتقدت صحيفة "تاجس شاو" الألمانية ما وصفته بعدم احترام حكومة أنجيلا ميركل للاتفاقات التقنينيةالمتعلقة بصفقات السلاح في أوقات الحروب.

 

واستشهدت "تاجس شاو"  بمواصلة تصدير الحكومة الألمانية قطع غيار للطائرات المقاتلة إلى المملكة العربية السعودية.

 

وأضافت: "لا يجب تصدير السلاح إلى البلدان المشاركة في حرب اليمن، بحسب اتفاق الحكومة الألمانية  لكن السعودية نجحت فى  الحصول على قطع غيار ألمانية للطائرات المقاتلة".

 

أوضحت الصحيفة، أن الحكومة الألمانية تستخدم دومًا بعض العبارات مثل "من الآن فصاعداً،  لن نأذن بالصادرات إلى البلدان الضالعة مباشرة في حرب اليمن."، لتهدئة الرأى العام فقط.

 

 لكن فى الحقيقة، وبحسب الصحيفة، فإن هذه الجمل ينص عليها  بند  سياسي يمكن العثور عليه في الصفحة 149 من اتفاقية الائتلاف.

 

وتابعت أن  منظمة الأمم المتحدة (يونيسف)،  قضت مؤخراً بأن الحرب والصراع الممتد لسنوات أوقع اليمن في الهاوية.

 

 وفقًا  لليونيسف ، منذ عام 2015 ، تضررت مئات المدارس بسبب الغارات الجوية أو القصف ، وقُتل ما لا يقل عن 2200 طفل،  بدون مبرر  بحسب ما صرحت به "هنريتيت فور"، العاملة بالمنظمة العالمية الشهيرة.  

 

وبحسب الصحيفة الألمانية، تنص اتفاقية  حكومة الائتلاف على  "سياسة تصدير تقنينية".

 

وأردفت: "تستمر الحرب الدامية باليمن  ، بمشاركة المملكة العربية السعودية. التى لديها قوات تدخل متعددة الجنسيات تقاتل منذ عام 2015 ضد المتمردين الحوثيين المدعومين من إيران".

 

لفتت الصحيفة الألمانية، إلى استخدم السعودية  لطائرات من طراز  يوروفايتر وتورنادو، التي تشارك ألمانيا في تطويرها وإنتاجها.

 

وينبغي على  الاتحاد والحزب الديمقراطي الاشتراكي  تنفيذ اتفاق الائتلاف الذى يقضى  "بسياسة تصديرية تقييدية".

 

لكن الواقع مختلف، بحسب صحيفة تاجس شاو الألمانية.

 

بناء على طلب النائب اليساري "سيفيم داجدلين" ، قالت وزارة الاقتصاد الاتحادية ، المسؤولة عن صادرات الأسلحة،  إنه  في الفترة ما بين الربع الثاني من عام 2017 والربع الأول من عام 2018 ، تم تسليم قطع غيار للطائرات المقاتلة يوروفايتر وتورنادو إلى المملكة العربية السعودية بمبلغ إجمالي يناهز 2 مليون يورو.

 

وفى تصريح للبرلماني  الألمانى "أولريش نوسباوم" ، نقله  استوديو شبكة  ARD ،  قال  نوسباوم: "إن احترام حقوق الإنسان يتم التركيز عليه بشكل خاص في قرارات تصدير الأسلحة".

 

وبالمقابل قالت  "داجديلين" ، للشبكة الألمانية،  وهي أيضا نائبة برلمانية أيضًا  ، "لا يمكن تفهم  ذلك ، إن حقيقة أن الحكومة الاتحادية وافقت على تسليم مكونات يوروفايتر إلى المملكة العربية السعودية على الرغم من الهجمات المدنية في اليمن والغارات الجوية المستهدفة  أمر مؤسف".

 

وأردفت النائبة البرلمانية : "لا  ينبغي موافقة الحكومة الفيدرالية على أي صادرات أخرى، لا يجعلون أنفسهم متواطئين في جرائم حرب".

 

وبحسب "تاجس شاو"،  قد يكون استمرار ألمانيا في توفير قطع الغيار للطائرات المقاتلة نتيجة لصياغة أخرى في اتفاق التحالف،  وذلك لأنه ينص أيضًا على أن الشركات تتلقى "حماية للتوقعات المشروعة" شريطة أن تثبت أن "الواردات المعتمدة بالفعل تظل حصراً في البلد المتلقي"،  وهذا يعني ببساطة أنه لا يمكن إعادة بيع هذه الأسلحة أو التخلي عنها دون إذن.

 

رابط النص الأصلي

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان