رئيس التحرير: عادل صبري 11:23 مساءً | الأربعاء 12 ديسمبر 2018 م | 03 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

صحيفة ألمانية تكشف آخر تطورات «رافعة مسروقة» شوهدت في الأسكندرية

صحيفة ألمانية تكشف آخر تطورات «رافعة مسروقة» شوهدت في الأسكندرية

صحافة أجنبية

رافعة ألمانية مسروقة تثير الجدل

صحيفة ألمانية تكشف آخر تطورات «رافعة مسروقة» شوهدت في الأسكندرية

أحمد عبد الحميد 26 يوليو 2018 19:15

"لا تزال الشرطة الألمانية لا تعرف من يقف وراء سرقة رافعة ألمانية شوهدت لاحقا في مدينة الإسكندرية المصرية،  ولا أحد يعرف موعد عودتهاإلى مدينة شتوتجارت مرة أخرى، لا تزال الأمور معلقة"

 

وردت هذه الكلمات بتقرير صحيفة "شتوتجارتر تسايتونج" الألمانية، حول الغموض المتعلق بسرقة رافعة من ألمانيا ورؤيتها بمدينة الإسكندرية بمصر، وتم نقلها إلى القاهرة حاليا.

 

أوضحت الصحيفة الألمانية، أن  "خدمة رافعات هامبورج "  ما زالت تصر على أن الرافعة ذات  الكابينة  المطلاة باللون الأبيض، والتي شوهدت فى الإسكندرية، وبها لوحة ترخيص خضراء مصرية، هي المسروقة من شركة أوبرتوركهايمر بمدينة شتوتجارت.

 

 من جانبه، قال  "راينر شميد" ، المدير الإداري لشركة "أوبرتوركهايمر "، اإن الرافعة المتواجدة حاليًا بمصر، هي التي سرقت من موقع شركته  في مارس الماضي.

 

وأردف "شميد": " المظهر الجديد للرافعة  ورقم الشاسيه المزيف والأوراق المزورة لن  يستفد منها فى  النهاية اللصوص، مضيفًا أن الشركة  قد حددت الرافعة  بوضوح".

 

الرافعة المتحركة التي يبلغ وزنها 48 طنًا ، والتي عاودت الظهور في يونيو في ميناء الإسكندرية، لم يتمكن سارقوها من بيعها وإخفاء أصولها الحقيقية.

 

بحسب مدير شركة اوبرتوركهايمر،  لكنهم لم يتمكن اللصوص  من تغيير رقم شركة Liebherr. وهو الرقم الفردي  059526.  

.

أشار المدير  التنفيذي لشركة "أوبرتوركهايمر باوله" الألمانية،  أنه  من المحتمل أن يستغرق الأمر  فترة من الوقت، مضيفًا أنه في الوقت الحالي ، ما زال الأمور  مفتوحة ، ومعلقة.

 

انتقد مدير الشركة الألمانية، التى سرقت منها الرافعة، تباطؤ  الجهات المصرية فى إعادة الرافعة مرة أخرى إلى شركة "أوبرتوركهايمر باوله".

 

كيف وصلت السيارة إلى  أفريقيا؟ ، سؤال  لم يتم توضيحه بعد، بحسب الصحيفة، كما لم يتم العثور على اللصوص الأصليين.

 

واستطرد   "شميد"  أن اللصوص  بالتأكيد  هم عصابة منظمة.

 

 تحقيقات المسؤولين التابعين لشرطة شتوتجارت توضح أن الأمر ما زال غامضًا حول إذا ما  كان الجناة لهم أي علاقة بالسرقة الأخيرة لرافعة من النوع نفسه في دوسلدورف.

 

وفقا لشميد ، من الواضح أن الرافعة ، التي سرقت يوم 19 مارس من موقع باوله في أوجسبرجر شتراسه،  قد شحنت من ميناء أوروبي إلى الخارج.

 

لا يوجد سوى موانئ  ألمانيا وهولندا وبلجيكا ، التى يمكن من خلاها نقل  شاحنة ثقيلة لا يمكن لسائقيها   قيادتها بسرعة كبيرة، فهى محدودة السرعة.

 

يبدو أن الرافعة نقلت  على متن سفينة لأن حالة الرافعة جيدة ، بحسب مدير شركة أوبرتوركرهايمر باوله التي يقع مقرها بمدينة شتوتجارت.

 

أكدت الصحيفة الألمانية ، أنه من المحتمل أن تتسلم شركة أوبوتوركرهايمر باوله   تأمينًا على الرافعة المسروقة ،  كتعويض.  

 

وبحسب الصحيفة ، يقدر ثمن  الرافعة المسروقة بحوالي 200 ألف  يورو.

 

رابط النص الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان