رئيس التحرير: عادل صبري 08:19 مساءً | السبت 18 أغسطس 2018 م | 06 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

ترامب: الاقتصاد الأمريكي الأقوى على "كوكب الأرض"

ترامب: الاقتصاد الأمريكي الأقوى على كوكب الأرض

صحافة أجنبية

دونالد ترامب

وفقا لشبكة "سي إن بي سي":

ترامب: الاقتصاد الأمريكي الأقوى على "كوكب الأرض"

محمد البرقوقي 25 يوليو 2018 14:11

مع بدء العد التنازلي للكشف عن بيانات نمو الناتج المحلي الإجمالي للولايات المتحدة والمقرر له بعد غد الجمعة، سيطرت الحماسة الوطنية على الرئيس الأمريكي دونالد إلى حد جعله يصف الأوضاع المالية في بلاده بأنها "الأفضل على كوكب الأرض".

وغرد ترامب على حسابه الشخصي على موقع التدوينات المصغرة "تويتر" قائلا:" بلادنا تُظهر أداء رائعا. وهي تحقق أفضل الأرقام المالية على الكوكب. ومن الرائع أن تفوز الولايات المتحدة من جديد".

 

وذكرت شبكة "سي إن بي سي" الإخبارية الأمريكية أنه وبرغم عدم إشارته إلى تقرير الناتج المحلي الإجمالي الأمريكي الصادر عن مكتب التحليل الاقتصادي، أكد ترامب أن الاقتصاد الأمريكي يُظهر أداء قويا.

 

ويتوقع الخبراء الاقتصاديون أن يسجل الناتج المحلي الإجمالي الأمريكي نموا نسبته 3.8% في الربع الثاني، بعد زيادة نسبتها 2% في الشهور الثلاثة الأولى من العام، ونموا نسبته و2.3% في العام 2017 بأكمله.

 

وإذا ما صحت تقديرات مؤسسة "فاكتسيت"، سيكون هذا أسرع معدل نمو منذ الربع الثالث من العام 2014، حينما قفز نمو الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 5.2%.

 

وتستهدف إدارة الرئيس دونالد ترامب تحقيق معدل نمو بنسبة 3% على الأقل، وهو الرقم الذي لم يصل إليه الاقتصاد الأمريكي لعام كامل منذ الركود الكبير.

وكان الرئيس الأمريكي قد صرح، في حوار لـ"فوكس بيزنس"، بأنه يتوقع نمو الاقتصاد بنسبة 4.8% في الربع الثاني.

 

كان تقرير صادر عن صندوق النقد الدولىمؤخرا قد ذكر أن الحرب التجارية الدائرة حاليًا بين الولايات المتحدة الأمريكية وعدد من الدول الأخرى، على رأسها الصين، تشكل خطورة على الاقتصاد الأمريكى بشكل خاص، كذلك تؤثر على حركة التجارة العالمية، حيث من المتوقع انخفاض الناتج العالمى بنسبة 0.5% بحلول عام 2020.

 

وأوضح التقرير أن حالة التوتر الحالية بالأسواق العالمية تهدد النمو العالمى على المدى القصير، وذلك بعدما قامت الولايات المتحدة باتخاذ إجراءات تجارية تؤثر على مجموعة من الدول، بفرض رسوم على وارداتها، فيما ردت تلك الدول بإجراءات انتقامية مقابلة، مثل الصين، أو تهديدات باتخاذ مثل هذه الإجراءات مثل الاتحاد الأوروبى، وشركائها فى اتفاقية التجارة الحرة لأمريكا الشمالية (نافتا)، واليابان.

 

 وقد  يتسبب ذلك فى خضوع كسبة كبيرة من الصادرات الأمريكية لمختلف دول العالم للضرائب فى الأسواق العالمية، ما يشكل خطورة على اقتصادها.

 

النص الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان