رئيس التحرير: عادل صبري 08:18 صباحاً | الأربعاء 17 أكتوبر 2018 م | 06 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

مجلة أمريكية: بتصرفاتها الخاطئة.. إدارة ترامب تدعم «ملالي إيران»

مجلة أمريكية: بتصرفاتها الخاطئة.. إدارة ترامب تدعم «ملالي إيران»

صحافة أجنبية

دونالد ترامب الرئيس الامريكي

مجلة أمريكية: بتصرفاتها الخاطئة.. إدارة ترامب تدعم «ملالي إيران»

جبريل محمد 24 يوليو 2018 16:50

قالت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية رغم الحماس المتصاعد من أجل تغيير النظام في إيران، فإن إدارة ترامب ببساطة تتبع سياسة خاطئة ومثيرة للشفقة وتدعم نظام الملالي في الجمهورية الإسلامية.

 

وأضافت، أن ترامب ومساعديه يتبعون طريقة غريبة جدا عندما يتعلق الأمر بإيران، وفي ليلة الأحد، عزز البيت الأبيض التوترات مع الجمهورية الإسلامية، وأصدر ترامب تغريدة دراماتيكية، مخاطبا الرئيس الإيراني حسن روحاني جاء فيها:" لا تهدد أبدا الولايات المتحدة مرة أخرى".

 

وتابعت، أن غضب ترامب أثارته تصريحات روحاني خلال اجتماعه مع دبلوماسيين إيرانيين، جاء فيه :" على أمريكا أن تدرك أن السلام مع إيران هي أم كل السلام، والحرب مع إيران هي أم كل الحروب"، محذراً إدارة ترامب من عدم الانخراط في جهود الإطاحة بالنظام الإيراني.

 

وبدا أن روحاني كان يرد على خطاب وزير الخارجية "مايك بومبيو"، الذي شن فيه هجومًا مطوَّرًا على القيادة السياسية الإيرانية، قائلا :إن النظام الثيوقراطي كان فسادًا ومافيا".

 

وأضاف بومبيو:" لأصدقائنا الإيرانيين والأمريكيين الإيرانيين، أقول لكم إن إدارة ترامب تحلم بنفس أحلام شعب إيران .. ومن خلال أعمالنا وعناية الله، سوف يتحقق الحلم".

 

وكانت تصريحات بومبيو أحدث موجة في الهجوم الدبلوماسي الأوسع ضد إيران، ومنذ انسحابه من الاتفاق النووي مع طهران، يضغط البيت الأبيض من أجل فرض عقوبات متشددة وأكثر صرامة على طهران، ويسعى لوصف طهران أنها خطر عالمي.

 

وأوضحت الصحيفة، لا شك أن مسؤولين كبار في إدارة ترامب يريدون تغيير النظام، ويلجأ بومبيو والعديد من زملائه السابقين في البنتاجون إلى دعم الجماعات المناهضة للنظام التي لا تتمتع بنفوذ كبير في الداخل، وأصدر مستشار الأمن القومي "جون بولتون"، بيانا أكد فيه على تهديدات ترامب، وقال:" لقد تحدثت مع الرئيس خلال الأيام الماضية، وأخبرني إذا فعلت إيران أي شيء، فإنها سوف تدفع الثمن".

 

وبحسب الصحيفة، المحافظون الجدد في واشنطن عادوا للظهور مرة أخرى، وحثوا على مواجهة جديدة، ولهذا يشعر العديد من المحللين الإيرانيين بالقلق من أوجه التشابه بين تغريدات ترامب الحالية، وإعلانات "الغضب" التي سبقت قمته التاريخية مع كيم جونغ أون زعيم كوريا الشمالية.

 

ونقلت الصحيفة عن "علي فايز" من المجموعة الدولية لمعالجة الازمات قوله:" خلافا لحالة كوريا الشمالية فان العداوة مع إيران هي ايديولوجية تماما في هذه الادارة".

 

وأوضحت أن موقف روحاني ضعيف، وكثيرا من الإيرانيين يلقون اللوم في الاقتصاد المتهالك على الرئيس، وغاضبين من أن الصفقة النووية لم تحقق الفوائد الاقتصادية التي وعد بها، والقوى المتشددة تصعد بشدة للمشهد.

 

وبحسب الصحيفة:" لقد عززت إدارة ترامب يد الفصائل الإيرانية المتشددة، في المؤسسة الدينية والقضائية وكذلك في الحرس الثوري، الذي قال دائما إنه كان من الخطأ التوصل إلى اتفاق مع الولايات المتحدة.

 

وقال "حسين مارشي" وهو سياسي إصلاحي في طهران:" يجب أن تدرك الدول الغربية إنه إذا مارسوا ضغوطا أكبر على إيران فقد يطلق العنان للقوى الشيعية المتطرفة ويثير موجة جديدة من التطرف الإسلامي".

 

وتابع: أن غطرسة ترامب من غير المرجح أن تحفز الاستياء الشعبي داخل إيران.. كلما كانت الولايات المتحدة تهدد إيران، وكلما كان على الإيرانيين العاديين التعامل مع الصعوبات الاقتصادية، فإن الحافز الأقل للقيام بأي تغيير جذري".

 

الرابط الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان