رئيس التحرير: عادل صبري 08:08 مساءً | الثلاثاء 23 أكتوبر 2018 م | 12 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

جارديان: «المنطاد الرضيع» ينتظر ترامب في أستراليا

جارديان: «المنطاد الرضيع» ينتظر ترامب في أستراليا

صحافة أجنبية

منطاد "ترامب" الرضيع

جارديان: «المنطاد الرضيع» ينتظر ترامب في أستراليا

محمد البرقوقي 24 يوليو 2018 13:50

ربما لا يتفاجأ الرئيس الأمريكي دونالد ترامب حينما يرى «المنطاد الرضيع» الذي استقبله في بريطانيا، مجددا في أستراليا حينما يحل عليها ضيفا في وقت لاحق هذا العام.

 

فوفقا لصحيفة "جارديان" البريطانية، تخطط مجموعة من المتظاهرين إطلاق "منطاد ضخم" يصور ترامب على هيئة رضيع برتقالي غاضب يرتدي حفاضا وذلك كنوع من التعبير عن معارضتهم الشديدة للسياسات الخارجية التي ينتهجها قطب العقارات والملياردير الأمريكي.

 

كان ناشطون بريطانيون قد أطلقوا منطادا ضخما يصل طوله إلى ستة أمطار والذي وصفه نايجل فراج زعيم حزب استقلال المملكة المتحدة "يوكيب" وحليف ترامب المقرب بأنه "أكبر إهانة في تاريخ الرئيس الأمريكي"، في سماء العاصمة البريطانية لندن في إطار تظاهرات حاشدة للتعبير عن رفض زيارته للمملكة المتحدة.

 

والآن يقول المنظمون في أستراليا إنهم دخلوا في مفاوضات فعلية لجلب المنطاد ذاته إلى أستراليا أثناء زيارة ترامب لها والمقررة نهاية العام الجاري.

 

وبرغم أنه لم يتحدد موعد بعد لها، فقد دعا رئيس الوزراء الأسترالى، مالكولم تيرنبول، الرئيس الأمريكي لزيارة أستراليا أثناء اجتماعهما في فبراير الماضي، ومن المتوقع أن يلبي ترامب الدعوة حينما يحضر قمة منتدى التعاون الاقتصادي لدول آسيا المطلة على المحيط الهادي "أبيك" في بابوا نيو غينيا افي نوفمبر المقبل.

 

وقالت سيمون وايت المشرفة على تنظيم الاحتجاجات أن تلك التظاهرات التي يُطلق عليها الآن "متحدون ضد ترامب" قد تم استلهامها من عشرات الآلات من المحتجين الذين خروجوا إلى شوارع المملكة المتحدة رفضا لزيارة ترامب.

 

وأضافت وايت:" نتوقع أن نشهد موجة احتجاجات كاسحة. ونتوقع أيضا أن تكون تلك واحدة من أكبر الاحتجاجات في أستراليا منذ فترة طويلة. وهدفنا، مثل هدف المحتجين في المملكة المتحدة، هو جعل ترامب يشعر بأنه غير مرحب به هنا".

 

وأشارت وايت إلى أنه تتوقع من الأستراليين أن ينزلوا للشوارع بأعداد ضخمة لرفض "التهديد العالمي" الذي يمثله دونالد ترامب.

 

وتعتبر بريطانيا علاقتها الوثيقة بالولايات المتحدة أحد أعمدة سياستها الخارجية، وتصفها بالعلاقة المميزة، وتحرص رئيسة الوزراء تيريزا ماي على التقرب من ترامب قبل خروج بلدها من الاتحاد الأوروبي.

 

وكان عمدة لندن، صادق خان، قد أعرب في السابق عن تأييده لإطلاق المنطاد، ورفض تلميحات إلى أنه تقليل لاحترام الرئيس الأمريكي.

 

وقال خان لراديو هيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي): "فكرة تقييد حرية التعبير والحق في التجمع والاحتجاج، لأن شخصاً ما قد يشعر بالإهانة، خطأ فادح". وأضاف: «لدينا أيضاً في بلدنا تاريخ غني بحس الفكاهة".

 

وانتقد ترامب خان، خلال مقابلة مع صحيفة "ذا صن" البريطانية  لإخفاقه في السيطرة على الجريمة ومنع هجمات مسلحين.

النص الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان