رئيس التحرير: عادل صبري 03:49 مساءً | الأحد 16 ديسمبر 2018 م | 07 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

جارديان: للمرة الأولى في 20 عاما.. اقتصاد كوريا الشمالية ينكمش

جارديان: للمرة الأولى في 20 عاما.. اقتصاد كوريا الشمالية ينكمش

صحافة أجنبية

الزعيم الكوري الشمالي كيم يونج-أون

جارديان: للمرة الأولى في 20 عاما.. اقتصاد كوريا الشمالية ينكمش

محمد البرقوقي 20 يوليو 2018 14:47

سجل الاقتصاد الكوري الشمالي انكماشا بمعدل هو الأسوأ في عقدين من الزمان في العام 2017، وفقا للتقديرات الصادرة عن البنك المركزي الكوري الجنوبي، في علامة واضحة على أن العقوبات الدولية المفروضة على بيونجيانج لوقف برنامجها النووي المثير للجدل قد أثر سلبا على النمو في البلد الشيوعي.

وأوضحت التقديرات التي نشرتها صحيفة "جارديان" البريطانية أن الناتج المحلي الإجمالي الكوري هبط العام الماضي بنسبة 3.5% من العام السابق، مسجلا أكبر انكماش منذ التراجع المتحقق في العام 1997 (6.5%) حينما تعرضت كوريا الشمالية حينها لمجاعة شديدة.

 

وأظهرت التقديرات أيضا أن الصناعات التي تعتمد على الفحم بصورة مكثفة وكذا قطاعات التصنيع في كوريا الشمالية تعاني بشدة في الوقت الذي غلظ فيه مجلس الأمن الدولي التابع للأمم المتحدة العقوبات المفروضة على بيونجيانج في إطار ردة فعله على الاختبارات النووية التي كانت تجريها كوريا على مدار سنوات.

 

وطبقت الصين، أكبر شريك تجاري لـ بيونجيانج، بالفعل العقوبات في النصف الثاني من العام 2017، ما ألحق الضرر بقطاع التصنيع في كوريا الشمالية.

 

وهبط الناتج الصناعي الذي يمثل زهاء ثلث الناتج الإجمالي في البلاد، بنسبة 8.5% فيما انهار الناتج التصنيعي بسبب القيود المفروضة على إنتاج النفط، وغيره من موارد الطاقة الأخرى الوافدة على البلاد.

 

وبالمثل فقط تراجع أيضا الناتج من القطاع الزراعي، وكذا صناعات البناء بنسبة 1.3%، وبنسبة 4.4% على التوالي.

 

وقال شين سونج تشول، رئيس فريق تنسيق الحسابات الوطنية في بنك كوريا المركزي:" العقوبات كانت أقوى في العام 2017، مقارنة بما كانت عليه في العام السابق".

 

وأضاف تشول:" حجم التجارة الخارجية هبط بصورة كبيرة مع فرض حظر على صادرات الفحم والصلب والأسماء والمنسوجات. ومن الصعب تحديد أرقام دقيقة في هذا الخصوص، لكن في النهاية أدى حظر تلك الصادرات إلى انهيار الناتج الصناعي".

 

ويجيء هذا الانكماش الاقتصادي في الوقت الذي سلط فيه المحللون الضوء على حاجة بيونيجانج المنعزلة دوليا إلى التحول صوب التنمية الاقتصادية، وهي الخطوات التي أعلن عنها الزعيم الكوري كيم يونج-أون في أبريل الماضي.

 

وتعهد يونج-أون بتحويل التركيز من تطوير ترسانة كوريا الشمالية النووية إلى محاكاة نموذج البناء الاقتصادي الاشتراكي الذي تتبناه الصين، وذلك قبيل القمة غير المسبوقة التي عقدها الزعيم الكوري مع نظيره الأمريكي دونالد ترامب في سنغافورة الشهر الماضي.

 

ويلامس الدخل القومي الإجمالي لكوريا الشمالية بالنسبة للفرد ما قيمته 1.46 مليون وون (1.283.52 دولار)، ما يجعله يعادي ما نسبته 4.4% من حجم الدخل القومي الإجمالي في كوريا الجنوبية، بحسب بنك كوريا المركزي.

 

كان إجمالي الصادرات الكورية قد انخفض بنسبة 37.2% في العام 2017، مسجلة أكبر هبوط منذ الانخفاض الذي شهدته في العام 1998 والبالغ نسبته 38.5%، بحسب بيانات البنك.النص النص الأصلي
 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان