رئيس التحرير: عادل صبري 09:39 مساءً | الأحد 19 أغسطس 2018 م | 07 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

مجلة ألمانية: «اكتشاف سقارة» بالغ الأهمية

مجلة ألمانية:  «اكتشاف سقارة» بالغ الأهمية

صحافة أجنبية

اكتشاف أثري هام بمنطقة سقارة

مجلة ألمانية: «اكتشاف سقارة» بالغ الأهمية

أحمد عبد الحميد 15 يوليو 2018 22:31

وصفت مجلة فوكوس الاكتشاف الأثري الذي توصل إليه علماء مصريات بجامعة توبنجن الألمانية بمنطقة سقارة بأنه "بالغ الأهمية" ساردة الأسباب التي تجعله يستحق ذلك.

 

المجلة الألمانية   أشارت إلى أن خبراء الآثار استطاعوا كشف النقاب عن قناع  مومياء مذهب أثناء  أعمال الحفريات يعود إلى الفترة السايتية الفارسية ، من 664 إلى 404 قبل الميلاد ،

 

وأعلنت  جامعة توبنجن في بيان رسمي أمس السبت اكتشاف علماء مصريات تابعين لها لهذا القناع الهام.

 

وأظهرت التحريات الأولى في المتحف المصري بالقاهرة أن القناع يتكون بشكل أساسي من الفضة،  لكنه مغطى  بالذهب الخالص.

 

وفقا للمجلة الألمانية ، فقد اكتشف الباحثون القناع في تابوت خشبي تالف.

 

 وتشير  الزخارف على التابوت إلى أن المومياء المرتبطة بالقناع قد تكون كاهنة أم الآلهة"موط"،  في مصر القديمة.

 

ولفتت فوكس إلى أن أهمية الاكتشاف البالغة تتمثل في وجود عدد قليل جدًا من الأقنعة المصنوعة من المعادن الثمينة ، لأن غالبية قبور كبار الشخصيات المصرية القديمة تم نهبها في العصور القديمة.

 

 ونقلت عن   قول الدكتور رمضان بدري حسين، رئيس البعثة والأستاذ والباحث في الآثار المصرية بجامعة توبنجن قوله إن آخر اكتشاف لقناع مومياء مذهب كان في عام 1939.

 

استطردت المجلة الألمانية، أن  العلماء قد عثروا  على القناع في موقع أكبر  مقبرة بالقرب من سقارة ، عن طريق استخدامهم تكنولوجيا ثلاثية الأبعاد حديثة.

 

وتقع "سقارة"،  بالقرب من النيل ، على بعد بضعة كيلومترات جنوب العاصمة القاهرة.

 

وقد أعلن الدكتور خالد العنانى، وزير الآثار المصرى، عن نجاح البعثة الأثرية المصرية الألمانية، التابعة لجامعة توبنجن، فى الكشف عن ورشة كاملة للتحنيط ملحق بها حجرات للدفن بها مومياوات تعود إلى عصر الأسرتين السادسة والعشرين والسابعة والعشرين، وذلك أثناء أعمال المسح الأثرى بالمقابر الموجودة جنوب هرم أوناس بسقارة.


وبحسب مجلة فوكوس،  عثرت البعثة أيضًا على ثلاث مومياوات ومجموعة من الأوانى الكانوبية المصنوعة من الكالسيت وعدد من الأوشابتى.

 

رابط النص الأصلي 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان