رئيس التحرير: عادل صبري 07:01 مساءً | الثلاثاء 11 ديسمبر 2018 م | 02 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

كيف تحرر «فتية الكهف» في تايلاند؟ الجارديان تجيب

كيف تحرر «فتية الكهف» في تايلاند؟ الجارديان تجيب

صحافة أجنبية

تحرير فيتة الكهف كان مغامرة محفوفة بالمخاطر

كيف تحرر «فتية الكهف» في تايلاند؟ الجارديان تجيب

جبريل محمد 15 يوليو 2018 21:11

نجحت عملية تحرير "فتية الكهف" في تايلاند بعد أكثر من أسبوعين من الحصار؛ حيث شاهدها المليارات حول العالم، لكن المقابلات مع المسؤولين التايلانديين وستة من الغواصين الأستراليين والأمريكيين والصينيين والتايلانديين المشاركين في العملية كشفت تفاصيل عن خطة كان البعض غير متأكد من أنها قد تنجح.

 

صحيفة "الجارديان" البريطانية سعت لكشف تفاصيل أكبر عملية إنقاذ في تاريخ تايلاند، ونقلت عن "كلاوس راسموسن" الغطاس الدانماركي الذي ساعد في عملية قوله: "في النهاية بعدما نجحنا في إخراج الجميع.. ليس لدينا أية فكرة عن كيفية حدوث هذا".

 

وقال روينجريت تشانغكوانيان، غطاس تايلاندي ساعد في التخطيط لنقل الأولاد برفقة اثنين من الغواصين المحترفين، إنّ التمسك بالأمل كان أفضل خيار".

 

وبعد حصار الأولاد ومدرِّبهم لأكثر من 13 يومًا، بعدما تحولت رحلة ممتعة إلى الكهف لكابوس، كان جون فولانثن غواص بريطاني جالسين على منحدر موحل يبعد حوالي ميلين داخل الكهف.

 

وأوضحت الصحيفة، خلال وضع خطة الإنقاذ سحب أكثر من مليون متر مكعب من الماء من الكهف باستخدام المضخات، ووضعت الخطة على أساس مرحلتين، الأولى تمتد حوالي 1.7 كيلومتر كان الأطفال يغوصون فيها، وخلال الـ 1.5 كم الأخيرة كانوا على نقالات متصلة بنظام بكرة يسحبه أكثر من 100 من رجال الإنقاذ.

 

وبحسب الصحيفة، رغم نجاح خطة خروج الأطفال عن طريق المياه، إلأ أنها كانت "الخيار الأكثر رعبًا"، لكن ما هو البديل؟ حتى إن إبقاء الصبية في الكهوف حتى يناير كان محفوفًا بالمخاطر، بعدما قال المسعفون إن مستويات الأوكسجين تقلصت لـ 15٪، والأولاد يمكن أن يقعوا في غيبوبة إذا انخفض لـ 12٪.

 

وقال "أباكورن يوكونغ كايا" ، غواص في البحرية التايلندية: "هذا جعلنا نشعر بالقلق الشديد"، كان من الصعب محاربة الطبيعة، ماذا سنفعل إذا استمرّ انخفاض الأكسجين؟

كما أن الوقاية من الأمراض في البيئة الرديئة أصبحت أكثر صعوبة، وقال راسموسن:" من المرجح جداً أن تكون الإصابات بدأت في الظهور، والأولاد صحتهم تتدهور بسرعة".

 

وبحسب الصحيفة، كانت هناك خطة أخرى لحفر 600 متر تقريبًا لمكان الأولاد من الغابة، لكنها كانت تحتوي على مشاكل، المهندسون لم يعرفوا أين يحفرون، الأمر كان مثل العثور على إبرة في المحيط.

 

وقال راسموسن:" كان لدينا ما يكفي من الأشخاص لإدارة الفرق، وكانت البيئة على ما يرام .. لقد اعتقدنا أن عملية إخراج الأطفال ستكون أفضل خيار نحصل عليه حاليا".

 

وكان "شانين ويبونرونغروونغ"  الملقب بـ"تيتان"  البالغ من العمر 11 عاماً، أصغر المشاركين في المجموعة موضع الاهتمام الأكبر، فقد قام رجال الإنقاذ بشراء أصغر قناع يمكنهم العثور عليه، ولكن كان عليهم أن يجعلوه أصغر.

 

وقال "تشانغكوانيون" إن عمال الإنقاذ يعتزمون البدء مع أقوى فتى، لكن الطبيب الأسترالي ريتشارد هاريس قام بتقييم الأولاد، والجميع كان على نفس القدر من القوة، لذلك احتاروا لمعرفة من سيخرج أولاً".

 

وقال مسؤولون تايلانديون إن القرار النهائي اتخذ من قبل مدرب الأولاد، فقد اختار من سوف ينقذ أولا، واعطيت الأولاد الأدوية المضادة للقلق، قائلين إنها مسألة تخص الحكومة التايلاندية.. إذا كانوا قلقين يمكن أن يتجنبوا العملية .. وكان بعض الأطفال واعياً وبعضهم نام".

 

 

الرابط الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان