رئيس التحرير: عادل صبري 11:19 صباحاً | الخميس 18 أكتوبر 2018 م | 07 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

بالصو| 3 أخطاء بروتوكولية لترامب في لقاء ملكة بريطانيا

بالصو| 3 أخطاء بروتوكولية لترامب في لقاء ملكة بريطانيا

صحافة أجنبية

ملكة بريطانيا تستقبل ترامب في قصر ويندسور

ديلي ميل:

بالصو| 3 أخطاء بروتوكولية لترامب في لقاء ملكة بريطانيا

بسيوني الوكيل 14 يوليو 2018 12:00

قالت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية إن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أثار غضبا بسبب تخليه "غير المحترم" عن الالتزام بالبرتوكول الملكي في لقائه بملكة بريطانيا إليزابيث.

 

 

وفي التقرير الذي نشرته على موقعها الإلكتروني، أوضحت الصحيفة الأمور الثلاثة التي لم يلتزم فيها ترامب بالبروتوكول وعلى رأسها ترك الملكة البالغة من العمر 92 عاما تنتظر ما بين 12 و15 دقيقة في جو تبلغ درجة حرارته 27 مئوية عندما تأخر عن موعد اللقاء أمس الجمعة.

 

 

وأشارت الصحيفة إلى أن الملكة التي بدت غير سعيدة بالتأخير وشوهدت وهي تفحص ساعتها بينما كانت تنتظر ترامب وزوجته ميلانيا.

 

وعندما وصول الزوجان في سيارتهما "رينج روفر" إلى قصر "ويندسور"، خرق ترامب في الحال البروتوكول الملكي الصارم، حيث رفض الرئيس الأمريكي الانحناء للملكة وبدلا من ذلك حياها بمصافحة تتسم بالود.

 

ولحسن الحظ، لم يعامل ترامب الملكة بواحدة من هزات يده "القوية" سيئة السمعة والتي كانت عدوانية لدرجة أنها تركت آثارًا بيضاء على يد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، بحسب الصحيفة التي لفتت إلى أن السيدة الأمريكية الأولى التقتها هي الأخرى بمصافحة بدلا من الانحناء التقليدي.

 

 

وأشارت الصحيفة على أن الانحناء للملكة أو أحد أعضاء العائلة الملكية ليس إلزاميا ولكن يعد تقليدا ونوعا من الأدب الذي لم يلتزم به ترامب.

 

وذكرت الصحيفة أن أكبر خطأ بروتوكولي للرئيس جاء عندما تمت دعوته للانضمام إلى الملكة لتفقد حرس الشرف، موضحة أن الأمر لم يقتصر على أن ترامب أعطى ظهره للملكة بل أجبرها على أن تسير حوله.

 

وأظهر مقطع فيديو ترامب يدير ظهره للملكة ويسير أمامها بينما كانا  يتفقدان الحرس وهو ما شكل خرقا خطيرا للبروتوكول.

واستقبلت ملكة بريطانيا ترامب بعد ظهر الجمعة في قصر ويندسور، في تشريف ينظر إليه العديد من البريطانيين باستياء.

 

وقبل وصوله إلى قصر ويندسور التقى ترامب برئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي، وخلال محادثاتهما نظم الآلاف مسيرة وسط لندن احتجاجا على زيارة الرئيس الأمريكي، وهي واحدة من أكثر من مائة احتجاج جرى التخطيط له خلال زيارته.

 

ومنذ اعتلائها العرش عام 1952، استقبلت الملكة إليزابيث جميع الرؤساء الأمريكيين باستثناء ليندون جونسون.

 

ووصف ترامب الملكة في مقابلة مع صحيفة "ذي صن" بأنها "امرأة لا تصدق". وقال "على مدى سنوات، مثلت بلادها ولم ترتكب خطأ فعليا" مضيفا "زوجتي من كبار المعجبين" بالملكة.

 

ولن يلتقي ترامب خلال زيارته لبريطانيا ولي العهد الأمير تشارلز، وهو من أشد المدافعين عن البيئة.

 

وكانت صحيفة صنداي تايمز قد ذكرت في يناير 2017 أن الرجلين لن يلتقيا بسبب خلافاتهما الكبرى حول التغير المناخي.

وقال مصدر قريب من ترامب للصحيفة إن الرئيس الأمريكي "لن يقبل أن يلقنه شخصا أي كان دروسا، حتى إن كان من أعضاء العائلة المالكة".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان