رئيس التحرير: عادل صبري 03:21 صباحاً | الاثنين 16 يوليو 2018 م | 03 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

إندبندنت: كريستيانو رونالدو يشعل تمردا عماليا في «فيات»

إندبندنت: كريستيانو رونالدو يشعل تمردا عماليا في «فيات»

صحافة أجنبية

رونالدو

إندبندنت: كريستيانو رونالدو يشعل تمردا عماليا في «فيات»

محمد البرقوقي 13 يوليو 2018 17:00

يستعد عمال "فيات"، عملاقة صناعة السيارات الإيطالية للدخول في إضراب على خلفية قرار الشركة بدفع ما إجمالي قيمته 88 مليون جنيه إسترليني ( ما يعادل قيمته 105 ملايين يورو) لتمويل صفقة شراء البرتغالي كريستيانو رونالدو من ريال مدريد الإسباني، وفقا لصحيفة "إندبندنت" البريطانية.

وانضم رونالدو الملقب بـ "الدون" رسميا الثلاثاء الماضي لنادي يوفنتوس الإيطالي بعد تسعة أعوام قضاها في "سانتياجو برنابيو" أحرز خلالها ألقابا عديدة سواء على المستوى المحلي أو القاري.

 

وكان أندريا أنييلي رئيس نادي يوفنتوس أعلن عن تعاقد النادي مع رونالدو الثلاثاء الماضي مقابل 100 مليون يورو، لريال مدريد الإسباني.

 

وتمتلك أسرة " أنييلي " في إيطاليا قرابة 30% من مجموعة "فيات" عبر شركة "إكسور" للاستثمارات، كما تمتلك الأسرة أيضا حصة من الأسهم نسبتها 64% في يوفنتوس الملقب بـ "السيدة العجوز" والذي من المقرر أن يلعب رونالدو بقميصه بدء الموسم المقبل.

 

جدير بالذكر أن "فيات كرايسلر" قد أقدمت على تسريح آلاف العمال في إيطاليا خلال السنوات القليلة الماضي بسبب نقص موديلات جديدة، ويقول العمال في نقابة العمال "يو إس بي لافورو بريفاتو" إن الأموال التي أنفقت على رونالدو كان من الممكن استغلالها بصورة أفضل عبر الاستثمار في الشركة.

 

وأضافت نقابة العمال:" من غير المقبول إنه وفيما يطالب الملاك عمال (فيات) بتقديم تضحيات اقتصادية ضخمة منذ سنوات، يقرر هؤلاء أن ينفقوا مئات الملايين من اليورو على شراء لاعب".

 

وأكملت:" ينبغي على ملاك المجموعة أن تستثمر في موديلات جديدة تضمن مستقبل آلاف الأشخاص بدلا من إثراء لاعب واحد".

 

وتساءلت النقابة في بيان: "هل هذا عدل ؟ هل من الطبيعي أن يتقاضى شخص واحد الملايين، فيما تعاني آلاف الأسر من نفاد المال قبل نهاية الشهر؟".

 

ومن المقرر أن يدخل العمال في مصنع "ميلفي" التابع لـ "فيات" إضرابا جماعيا يبدأ من مساء غد الأحد وحتى صباح الخميس المقبل، بحسب الاتحاد.

ووفقا لتقارير، تمثل النقابة، جهة مستقلة، عددا صغيرا فقط من العمال في مصنع "ميلفي".

النص الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان