رئيس التحرير: عادل صبري 05:05 صباحاً | الأربعاء 19 سبتمبر 2018 م | 08 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

فلكية ألمانية: أفعال الإنسان تعجل بنهاية العالم

فلكية ألمانية: أفعال الإنسان تعجل بنهاية العالم

صحافة أجنبية

الفيزيائية الفلكية الألمانية "سيبيل أندرل"

فلكية ألمانية: أفعال الإنسان تعجل بنهاية العالم

أحمد عبد الحميد 09 يوليو 2018 20:21

قالت  الفيزيائية الفلكية الألمانية "سيبيل أندرل"، فى حوار مع  إذاعة"دويتشلاند فونك"

 إنه من  الأرجح أن تتسبب أفعال الإنسان في تعجيل نهاية العالم.


 

ولفتت "أندرل"،  الحاصلة على الماجستير في مجالات الفيزياء الفلكية وفلسفة العقل، من جامعة برلينإلى ما كتبه الفيلسوف الألمانى  "هانز بلومنبيرغ "، في كتابه "اكتمال النجوم"،    والذى أكد فيه على مسألة احتمالية نهاية العالم، موضحًا أن الحياة  محكوم عليها بالتدمير بحكم جوهرها، بسبب  الاستهلاك السيئ للموارد المتاحة على الأرض.

 

أوضحت الفلكية الألمانية، أن  معرفة مدى حساسية كوكب الأرض،  يعتمد  على إمدادات الطاقة من أشعة الشمس،  وتتمحور القضية هنا حول السؤال : إلى متى يمكننا الاستمرار في الاعتماد على هذا المصدر المستمر للحرارة؟

 

وتابعت: "من المعروف أن مصير الأرض محسوم بالزوال في النهاية، فعندما تتحول الشمس إلى عملاق أحمر فإن نصف قطره سيمتد لخلف مدار الأرض الحالي، حيث أن نصف قطر العملاق الأحمر سيكون أكبر بـ 250 ضعف من قطرها الحالي".

 

ومع الوقت سيتحول العملاق الأحمر إلى عملاق مقارب، حيث ستفقد الشمس 30% من كتلتها بسبب الرياج النجمية، لذلك ستفلت الكواكب من مداراتها للخارج، ويعتقد أن الأرض ستكون بمنأى عن ذلك، لكن يعتقد العلماء بأن الأرض ستبتلع من قبل الشمس بسبب قوى المد والجزر.

 

 وحتى لو نجحت الأرض من الإفلات من ابتلاع الشمس، فإن الماء على سطحها سيغلي، ومعظم غلافها الجوي سوف يهرب باتجاه الفضاء. وحتى خلال الحياة النجمية للشمس ضمن نوع النسق الأساسي، فإن ضياء الشمس سيزداد تدريجياً (10% كل مليار سنة) وبالتالي سترتفع درجة حرارتها تدريجياً مما سيكون له عظيم الأثر على الأرض.

 

ومن المعلوم أن الشمس كانت أكثر خفوتاً في الماضي، ومن الممكن أن يكون هذا سبب بداية الحياة على الأرض قبل حوالي مليار سنة.

 

ازدياد الحرارة بهذا الشكل ستؤدي إلى تسخين حرارة الأرض وتبخر مياه الأرض من على سطحها في المليار السنة القادمة، مما سيقضي على جميع أشكال الحياة على الأرض.

 

 

لكن تتقلص  المدة الزمنية لإنتاج الطاقة الشمسية اللازمة للحياة على  كوكب الأرض بشكل سريع، بسبب الصنيع البشرى، والكلام للفلكية الألمانية.

 

وذكرت دراسات أنه إذا  استمر   استهلاك الوقود بكثرة، تضطر الشمس  إلى التضخم إلى عملاق أحمر يبتلع كوكبى عطارد والزهرة،  وتحول سطح الأرض إلى بحر من الحمم.

 

رابط النص الأصلي

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان