رئيس التحرير: عادل صبري 11:11 مساءً | الثلاثاء 17 يوليو 2018 م | 04 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

أسوشيتد برس: مصر تكذب تقريرا فرنسيا بشأن حادث طائرة مصر للطيران

أسوشيتد برس: مصر تكذب تقريرا فرنسيا بشأن حادث طائرة مصر للطيران

صحافة أجنبية

مصر للطيران

أسوشيتد برس: مصر تكذب تقريرا فرنسيا بشأن حادث طائرة مصر للطيران

محمد البرقوقي 09 يوليو 2018 19:35

تنفي مصر تقريرا أصدره محققون فرنسيون متخصصون في مجال الطيران والذي خلصت نتائجه إلى أن حريقا في قمرة القيادة كان سبب سقوط الطائرة  "MS804"  التابعة لشركة مصر للطيران أثناء قيامها برحلة من العاصمة الفرنسية باريس إلى القاهرة في العام 2016.

 

فوفقا لوكالة "أسوشيتد برس" للأنباء، قال النائب العام المصري في بيان اليوم الإثنين أن التحقيقات المصرية التي أجريت حول واقعة طائرة مصر للطيران لا تزال جارية، مضيفا أن التقرير الفرنسي "لا أساس له".

 

وأضاف البيان أن "أثار مواد متفجرة عثر عليها في أشلاء الضحايا وأيضا في أجزاء من الطائرة المنكوبة".

 

وذكر التقرير أن مكتب التحقيقات والتحليل الفرنسي عزى تحطم الطائرة المصرية إلى حريق شب في قمرة القيادة أثناء قيامها بالرحلة رقم 8044، والذي سرعان ما اتسعت دائرته حتى سقطت الطائرة شرقي البحر المتوسط، بحسب بيان نشرته وكالة الأنباء الفرنسية.

 

خلص تحقيق أجرته السلطات المصرية المختصة إلى أن واقعة سقوط الطائرة كانت بسبب مواد متفجرة، قائلين حينها:" كان ثمة عمل شرير".

 

ولقي كافة ركاب الطائرة وهي من طراز "إير باص إي إي إيه 320" البالغ عدهم 66 شخصا حتفهم في الـ 19 من مايو 2016 حينما اختفت طائرة مصر للطيران دون إرسال نداء استغاثة من قبل طاقمها.

 

وأوضحت المعلومات التي تم نقلها من نظام الاتصال الآلي داخل الطائرة، وتم التثبت منها لاحقا بواسطة أجهزة تسجيل البيانات الخاصة بالطائرة، أن أجهزة الكشف عن الدخان قد تم تفعيلها. كما سٌُمع أصوات لأفراد لطاقم الطائرة أيضا على جهاز التسجيل المتواجد بقمرة القيادة، وهم يتباحثون مسألة اندلاع حريق، وفقا للوكالة.

 

وقال محققون مصريون إنهم وجدوا أثارا لمواد متفجرة في أشلاء الضحايا. وقد أحيلت الواقعة إلى النائب العام في مصر لإجراء مزيد من التحقيقات وكشف ملابسات الحادث.

 

وقال مكتب التحقيقات والتحليل الفرنس  إنه لا يعلم ما إذا كانت توصياته بشأن إجراء  مزيد من التحقيقات قد تم تنفيذها. في غضون ذلك لم ينشر المسوؤلون المصريون التقرير النهائي الخاص بالواقعة، والذي من شأنه أن يساعد على فهم أسباب الحادث، ويقدم معلومات تتعلق بالسلامة قد تفيد في منع تكرار حوادث مماثلة في المستقبل.

 

واختتم بيان وكالة الأنباء الفرنسية، قائلا: " مكتب التحقيقات والتحليل الفرنسي مستعد  لمواصلة التعاون مع الجانب المصري حال رغب الأخير في إعادة التحقيق في هذا الحادث".

 

وكانت الطائرة في اتجاهها من باريس للقاهرة في الـ 19 مايو من العام 2016، عندما تحطمت وقُتل 66 شخصا على متنها، منهم 40 مصريا و15 فرنسيا.

النص الأصلي

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان