رئيس التحرير: عادل صبري 12:38 صباحاً | الاثنين 19 نوفمبر 2018 م | 10 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

14 تريليون دولار سنويا خسائر محتملة للاقتصاد العالمي جراء الفيضانات

دراسة بريطانية:

14 تريليون دولار سنويا خسائر محتملة للاقتصاد العالمي جراء الفيضانات

محمد البرقوقي 08 يوليو 2018 14:20

موجات الفيضانات من الممكن أن تقود إلى تداعيات اقتصادية خطيرة إذا ما تجاوز الاحتباس الحراري درجتين سلزيوس. وقدر الباحثون بأن الفيضانات الناتجة عن ارتفاع منسوب مياه البحر ستكلف الاقتصاد العالمي خسائر تصل إلى 14 تريليون دولار سنويا.

هذا ما خلصت إليه نتائج دراسة مسحية أجراها المركز الوطني لعلوم المحيطات بالمملكة المتحدة، والتي وجدت أن الدول ذات الدخول المنخفضة والمتوسطة مثل الصين ستشهد أكبر زيادة في التكاليف المتعلقة بالفيضانات، فيما ستشهد الدول ذات الدخول الأعلى، أقل تكاليف. وهذا التفاوت هو نتاج التغيرات في البنية التحتية الوقائية، وفقا لما نشره موقع موقع "ساينس ديلي" العلمي.

 

وقال ستيفاتلانا جيفيرجيفا مؤلف التقرير:" أكثر من 600 مليون شخصا يعيشون في المناطق الساحلية التي ترتفع عن منسوب مياه البحر بأقل من 10 مترا".

 

وأضاف جيفيرجيفا:" وفي مناخ دافيء، فإن منسوب مياه البحر العالمي سيرتفع نتيجة زوبان الأنهار الجليدية الأرضية والصفائح الجليدية، وأيضا من الارتفاع الحراري لمياه المحيطات. ولذا فإن ارتفاع منسوب البحر هو واحد من أكثر الجوانب المدمرة للتغير المناخي الحاصل على كوكبنا".

 

وقام فريق البحث بتحليل معدل وتداعيات ارتفاع درجات حرارة منسوب مياه البحر الإقليمي والعالمي ، والتي تتراوح درجات الحرارة به من 1.5 إلى 2 درجة سلزيوس. وقام أعضاء الفريق بمقارنة تلك النتائج بتوقعات منسوب مياه البحر الذي سينتج من الاحتباس الحراري الذي يزيد عن 2 درجة سلزيوس.

 

وباستخدام إطار نمذجة التقييم  التفاعلي الديناميكي للمخاطر، قام الخبراء أيضا بتقييم تأثير ارتفاع منسوب مياه البحر على كل مجموعة من مجموعات الدخل المختلفة، وأيضا على بعض الدول.

 

وفي هذا الصدد قال جيفيرجيفا:" وجدنا أنه وفي ظل درجة حرارة 1.5 درجة سلزيوس، فإن متوسط منسوب مياه البحر بحلول العام 2011 سيرتفع بمعدل 0.52 مترا (1.7 قدم). لكن إذا ما أخفقنا في تحقيق درجات الحرارة المستهدفة (2 درجة سلزيوس)، فإننا سنشهد ارتفاعا في متوسط درجة الحرارة بمعدل 0.86 مترا (2.8 قدم)، قبل أن يحدث أسوأ ارتفاع في منسوب مياه البحر بمعدل 1.8 مترا (5.9 كعب)".

 

وأكمل:" إذا لم ينخفض الاحتباس الحراري ويتوافق مع توقعات الزيادة في منسوب مياه البحر (8.5  مسار التركيز التمثيلي يعادل 8.5  )، ستزداد التكاليف السنوية العالمية للفيضانات إلى 14 تريليون دولار سنويا بالنسبة لمتوسط الزيادة في منسوب مياه البحر البالغ 0.86 مترا، وإلى 27 تريليون دولار سنويا بالنسبة لمتوسط الزيادة في منسوب مياه البحر البالغ 1.8 مترا. وسيمثل هذا 2.8% من الناتج المحلي الإجمالي في العام 2100".

 

وتشير الدراسة التي أجراها المركز الوطني لعلوم المحيطات أن المناطق الإستوائية ستشهد مستويات متطرفة في منسوب مياه البحار، بأعلى من المناطق الأخرى.

النص الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان