رئيس التحرير: عادل صبري 07:40 مساءً | الأربعاء 14 نوفمبر 2018 م | 05 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

الفرنسية: أردوغان رئيسا الاثنين المقبل.. تركيا في عهد جديد

الفرنسية: أردوغان رئيسا الاثنين المقبل.. تركيا في عهد جديد

صحافة أجنبية

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان يتمتع بصلاحيات واسعة

الفرنسية: أردوغان رئيسا الاثنين المقبل.. تركيا في عهد جديد

جبريل محمد 06 يوليو 2018 17:46

وصفت وكالة الأنباء الفرنسية أداء الرئيس رجب طيب أردوغان اليمين الدستورية لولاية ثانية مع صلاحيات واسعة الاثنين المقبل، بأنه "يمثل عهدا جديدا مع تحول تركيا إلى نظام رئاسي".

 

وقالت الصحيفة، بعد فوزه في الانتخابات الرئاسية، وفي أعقاب إلغاء منصب رئيس الوزراء، يصبح لدى أردوغان سلطات أكبر من أي سياسي تركي منذ الحرب العالمية الثانية، بما في ذلك القدرة على تعيين وإقالة الوزراء.

 

لكن اردوغان سيواجه تحديات كبيرة وفورية يطرحها الاقتصاد المتهالك، وتوترات في السياسة الخارجية مع الغرب، وفي الوقت الذي خرج فيه حزبه الحاكم من الانتخابات البرلمانية كأكبر فصيل، فإنه سوف يعتمد على القوميين.

 

وأضافت، أن أردوغان سوف يؤدي اليمين الدستورية في البرلمان الأثنين المقبل، يليه حفل كبير في قصره الرئاسي في أنقرة بمناسبة الانتقال للنظام الجديد، وسيتم الإعلان عن الحكومة الجديدة في المساء.

 

ونقلت الوكالة عن "أنيسه عيلة" أستاذ العلوم السياسية في جامعة الشرق الاوسط قوله:" سيكون لديه نظام قوي جدا ومتأكدة أنه سوف يستخدمها".  

 

وبحسب الصلاحيات الجديدة سوف يجلس أردوغان على قمة هيكل السلطة مع 16 وزارة بدلاً من 26 وزارة، وسيتمكن الرئيس والبرلمان معاً من اختيار أربعة أعضاء في مجلس قضائي رئيسي يعين ويطرد العاملين في السلطة القضائية.

 

وقال "امري اردوغان" أستاذ العلوم السياسية بجامعة بيلجي باسطنبول: إن اردوغان زعيم حزب العدالة والتنمية الحاكم سيحظى بعد ذلك بالسيطرة على الفروع التنفيذية والقضائية والتشريعية".

 

وأضاف:" مثل هذا النظام يخلق مساحة كبيرة لرئيس كي يعمل بمفرده ويحكم البلاد كشخص واحد".

 

وسوف ينتقل رئيس الوزراء بن علي يلدريم ليصبح منصبه من التاريخ الذي كان قائما منذ أسس مصطفى كمال أتاتورك تركيا الحديثة.

 

ومن المتوقع أن يكون لمجلس الوزراء نظرة مختلفة، مع وجود تكهنات حول من سيكون مسؤولا عن السياسة الخارجية والاقتصاد.

 

وزير الخارجية الحالي "ميفلوت كافوسوغلو" عضو في البرلمان وبموجب النظام الجديد، لا يمكن أن يكون المشرعون وزراءًا.

 

وسوف تراقب الأسواق عن كثب التغيرات الاقتصادية، في اقتصاد سريع النمو يعانى من ارتفاع التضخم وتزايد العجز في الحساب الجاري.

 

واستفاد أردوغان من انتصاره الانتخابي بعدما أدلى حوالي 52.6٪ من الناخبين الأتراك بأصواتهم، وهي نسبة أعلى من 51.79٪ في 2014.

 

لكن حزب العدالة والتنمية فشل في الفوز بأغلبية في البرلمان، حيث حصل على 295 من أصل 600 مقعد، مما يعني أنه سيحتاج إلى حلفائه في حزب الحركة القومية ومقاعده الـ 49 لضمان الأغلبية.

 

الرابط الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان