رئيس التحرير: عادل صبري 11:36 مساءً | الخميس 19 يوليو 2018 م | 06 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

رجل أعمال مصري ينفي تحريض الكونجرس ضد «فولكس فاجن»

رجل أعمال مصري ينفي تحريض الكونجرس ضد «فولكس فاجن»

صحافة أجنبية

رجل الأعمال المصري محمد شفيق جبر

بلومبرج:

رجل أعمال مصري ينفي تحريض الكونجرس ضد «فولكس فاجن»

بسيوني الوكيل 06 يوليو 2018 11:21

نفى رجل أعمال مصري تدخله المزعوم في تحقيق يجريه الكونجرس الأمريكي مع شركة "فولكس فاجن" الألمانية لصناعة السيارات، مؤكدا أن مزاعم الشركة بتلاعبه في التحقيق غير صحيحة.

 

وكانت الشركة الألمانية للسيارات قد ادعت أن محمد شفيق جبر رئيس شركة "أرتوك جروب للاستثمار والتنمية"، والذي يخوض نزاعا قضائيا ضد "فولكس فاجن" في القاهرة، يقف وراء تحقيق أطلقه الكونجرس مؤخرا في مزاعم بتلاعب عملاق السيارات الألمانية في كميات انبعاثات الديزل التي تصدرها مركباتها.

 

ونقلت وكالة "بلومبرج" الأمريكية عن جابر الموزع السابق لسيارات "سكودا" في مصر قوله الذي جاء في بيان إن: شركته تسعى للحصول على تعويض من "فولكس فاجن" متعلق بنزاع بينهما، وهو أمر لا علاقة له بالإجراء الذي اتخذه المشرعون الأمريكيون.

 

وأطلقت لجنة العلوم والفضاء والتكنولوجيا بمجلس النواب الأمريكي تحقيقا جديدا في ادعاءات تتعلق بتلاعب "فولكس فاجن" في بيانات الانبعاثات في أبريل.

 

وقدم رئيس اللجنة لامار سميث وعضوة اللجنة دانا روهرابشير عدة طلبات لاستدعاء الرئيس التنفيذي لفولكس فاجن هربرت دايس والحصول على وثائق من الشركة، وكان آخرها في 28 يونيو الماضي.

 

وقال روبرت جيوفرا، الشريك في شركة "سوليفان وكرومويل إل إل بي" للمحاماة التي تمثل "فولكس فاجن" في خطاب أرسله الإثنين الماضي إلى كل من سميث و روهراباتشر  :" نشعر بالقلق من أن اهتمام اللجنة بـ (فولكس فاجن) هو نتاج حملة يقودها مواطن غير أمريكي في محاولة منه للضغط على الشركة لدفع مبلغ غير معقول من أجل تسوية نزاع تجاري في مصر".

 

وتضمن الخطاب اسم جبر والذي كان الموزع الوحيد لمنتجات شركة "سكودا" المملوكة لـ "فولكس فاجن"، في مصر حتى أواخر العام 2016، حينما قطعت "سكودا" علاقاتها مع جبر بعد رفضه التوقيع على " اتفاقية استيراد موحدة"، بحسب ما ورد في الخطاب.

 

 

واتهم الخطاب الذي حصلت الوكالة على نسخة منه جبر بتحريك دعوى قضائية ضد "سكودا" في مصر على خلفية هذا الموضوع، واستأجر أشخاصا في الولايات المتحدة الأمريكية من أجل ممارسة ضغوط على الشركة في الكونجرس، وأيضا في وسائل الإعلام عبر مقالات رأي، وإعلانات عدائية على شاشات التلفاز.

 

 وزعم الخطاب أن جبر دفع بالفعل ما قيمته 80 ألف دولار لكل من "هولاند أند نايت إل إل بي" و"كوفينجتون أند بيرلينج إل إل بي" في الربع الأول من العام 2018.

النص الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان