رئيس التحرير: عادل صبري 11:16 مساءً | الثلاثاء 18 سبتمبر 2018 م | 07 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

سحر نصر لـ «سي إن بي سي»: مصر أضحت مقصدًا للاستثمارات العالمية

سحر نصر لـ «سي إن بي سي»: مصر أضحت مقصدًا للاستثمارات العالمية

محمد البرقوقي 05 يوليو 2018 13:03

مصر تحرز تقدمًا في مجال الإصلاح الاقتصادي، وهي منفتحة على الأعمال. بتلك العبارة استهلت سحر نصر وزيرة الاستثمار والتعاون الدولي حوارها مع شبكة "سي إن بي سي" الإخبارية الأمريكية والذي سلطت فيه الضوء على ثمار الجهود التي تبذلها الحكومة المصرية في برنامج الإصلاح الاقتصادي الذي تنفذه منذ العام 2016، بهدف إعادة ضخ الدماء في شرايين الاقتصاد الوطني المأزوم.

وقالت نصر:" إننا نعيد وضع مصر كمقصد استثماري عالمي، ولذا فإننا مضينا قدمًا بالاستثمارات الشاملة في بيئة الأعمال."

 

وأضاف نصر أن "الحافز لجعل قطاع الشركات منفتحًا على الاستثمارات الأجنبية، اشتمل على تمرير حزمة من الإصلاحات التشريعية- التي تتدرج من قوانين الاستثمارات الجديدة إلى إزالة الكثير من البيروقراطية".

 

ونتيجة لذلك شهدت مصر زيادة في عدد الشركات الكبيرة القادمة إليها، بجانب نمو الشركات القائمة بالفعل، وتسارع النمو في استثمارات القطاع الخاص، بحسب نصر.

 

وقالت نصر إنها لا تزال ترغب في رؤية انخفاض في معدلات الملكية الحكومية، وزيادة في مشاركة القطاع الخاص، مردفة:" العمل يجري على قدم وساق".

 

وأضافت نصر أن الإصلاحات النقدية والمالية، وانخفاض سعر الجنية قد جعل من السهل مزاولة الأعمال في البلد العربي الواقع شمالي إفرقيا، مشيرة إلى أن الشركات لم تعد تشعر بالقلق من المخاوف الأمنية، لاسيما الحرب الدائرة حاليا في شبه جزيرة سيناء بين الجيش المصري ومسلحي تنظيم ولاية سيناء الموالي لتنظيم الدولة الإسلامية "داعش".

 

وتابعت نصر:" الحقيقة هي أن الاستثمارات الأجنبية المباشرة أتية، وأنا أرى شركات كبرة تأتي من كل أنحاء العالم، من الولايات المتحدة، وأوروبا ومنطقة الخليج، ومن أسيا. إنها تجيء وتؤسس أفرعا لها في مصر".

 

وأكملت:" دائما ما أقف مع نفسي وأتأمل أين كانت مصر تقف منذ سنوات قلائل، وأقارن بين هذا والنقطة التي تقف عندها اليوم. أن الآن في القاهرة، في مجتمع أمن جدا."

 

وواصلت:" مصر حافظت على استقرارها الاقتصادية والسياسي والاجتماعي، وهذا ينعكس بقوة في كافة الأرقام التي أشاهدها من وكالات التصنيف الإئتماني، والمؤسسات الدولية، والأهم من ذلك طبعا ثقة السوق".

 

وفي بداية الأسبوع الجاري حذر صندوق النقد الدولي من أن مصر ينبغي عليها أن تواصل تشديد السياسة النقدية كي تتجنب تهديدات التضخم في وقت تمضي فيه البلاد في مسار خفض الدعم.

 

وأثنى الصندوق في تقرير صادر مؤخرا أيضا على الجهود التي تبذلها الحكومة المصرية لإحراز تقدم في برنامج الإصلاح الاقتصادي، والتي مكنتها من تأمين الحصول على شريحة أخرى بقيمة 2 مليارات دولار من قرض الصندوق البالغ إجمالي قيمته 12 مليار دولار تسدد على 3 سنوات.

 

وفي المقابل أوصى الصندوق القاهرة بضرورة الالتزام ببرنامج الإصلاح الاقتصادي الذي تمثل في  خفض دعم الوقود وتطبيق ضريبة القيمة المضافة، وتعويم الجنيه، وتقليل مستوى البيروقراطية بالنسبة للمستثمرين الأجانب.

 

وتوقع صندوق النقد الدولي أن يسجل الاقتصاد المصري نموا بنسبة 5.5% في العام المالي الذي يبدأ في الأول من يوليو، قائلا إن آفاق النمو على المدى القريب يبدو "مواتيا"، مدعوما في ذلك بالتعافي في قطاع السياحة وارتفاع مستويات إنتاج الغاز الطبيعي.

النص الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان