رئيس التحرير: عادل صبري 02:36 صباحاً | الثلاثاء 17 يوليو 2018 م | 04 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

فولكسفاجن تتهم رجل أعمال مصريا بتحريض الكونجرس الأمريكي ضدها

فولكسفاجن تتهم رجل أعمال مصريا بتحريض الكونجرس الأمريكي ضدها

صحافة أجنبية

رجل الأعمال محمد شفيق جبر

بلومبرج:

فولكسفاجن تتهم رجل أعمال مصريا بتحريض الكونجرس الأمريكي ضدها

محمد البرقوقي 03 يوليو 2018 13:59

زعمت مجموعة "فولكسفاجن إيه جي" في خطاب أرسلته إلى  نواب الكونجرس الأمريكي أن رجل أعمال مصريًا تدخل معه في نزاع تجاري يغذي الجهود الرامية للكشف عن وثائق جديدة وشهادة من شركة صناعة السيارات تتعلق بمزاعم التلاعب في اختبار الانبعاثات الكربونية.

 

وذكرت شبكة "بلومبرج" الإخبارية الأمريكية أن لجنة العلوم والفضاء والتكنولوجيا بمجلس النواب الأمريكي قد فتحت بالفعل تحقيقا جديدا في مزاعم تتعلق بتلاعب "فولكسفاجن" بمستويات الانبعاثات الكربونية في الخارج في أبريل الماضي.

 

وأضافت الشبكة في سياق تقرير على نسختها الإليكترونية أن لامار سميث رئيس اللجنة من ولاية تكساس ودانا روهراباتشر عضو اللجنة من ولاية كاليفرويا –كلاهما من الحزب الجمهوري- قد تقدما بطلبات عدة للحصول على شهادة من هربارت دييس، الرئيس التنفيذي لـ "فولكس فاجن"، وكذا مستندات الشركة المتعلقة بتلك الجهود، كان أخرها في الـ 28 من يونيو المنصرم.

 

وقال روبرت جيوفرا، الشريك في شركة "سوليفان وكرومويل إل إل بي" للمحاماة التي تمثل "فولكسفاجن" في خطاب أرسله أمس الإثنين إلى كل من سميث و روهراباتشر  :" نشعر بالقلق من أن اهتمام اللجنة بـ (فولكسفاجن) هو نتاج حملة يقودها مواطن غير أمريكي في محاولة منه للضغط على الشركة لدفع مبلغ غير معقول من أجل تسوية نزاع تجاري في مصر".

 

الخطاب الذي حصلت "بلومبرج" على نسخة منه يتضمن اسم رجل الأعمال المصري محمد شفيق جبر رئيس مجموعة "أرتوك جروب للاستثمار والتنمية" والتي كانت الموزع الوحيد لمنتجات شركة "سكودا" المملوكة لـ "فولكسفاجن"، في مصر حتى أواخر العام 2016، حينما قطعت "سكودا" علاقاتها مع جبر بعد رفضه التوقيع على " اتفاقية استيراد موحدة"، بحسب ما ورد في الخطاب.

 

وأوضح  الخطاب أن جبر حرك دعوى قضائية ضد "سكودا" في مصر على خلفية هذا الموضوع، واستأجر أشخاصا في الولايات المتحدة الأمريكية من أجل ممارسة ضغوط على الشركة في الكونجرس، وأيضا في وسائل الإعلام عبر مقالات رأي، وإعلانات عدائية على شاشات التلفاز.

 

وأشار الخطاب إلى أن "أرتوك" دفعت بالفعل ما قيمته 80 ألف دولار لكل من "هولاند أند نايت إل إل بي" و"كوفينجتون أند بيرلينج إل إل بي" في الربع الأول من العام 2018.

 

واشتمل الخطاب أيضا على مقتطفات من رسائل بريد إليكتروني "تهديدية" من أشخاص تعتقد "فولكسفاجن" أنهم على صلة برجل الأعمال المصري، والتي تقترح إمكانية انتهاء الفحص والتدقيق من قبل الكونجرس حال قامت شركة صناعة السيارات بتسوية النزاع مع جبر.

 

وقال جيوفرا في الخطاب:" نتوقع أن تلك المرفقات ستكون ذات جدوى في أي تحقيق تقوم به هيئة إنفاذ قانون مناسية أو مسؤولو الأخلاق في مساعي السيد/ جبر لإساءة استغلال أعضاء الكونجرس في ممارسة الضغوط على فولكسفاجن من أجل تسوية نزاع تجاري في مصر مقابل مبلغ غير معقول".

النص الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان