رئيس التحرير: عادل صبري 04:06 مساءً | الاثنين 24 سبتمبر 2018 م | 13 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

في 2018.. البحر المتوسط يبتلع 1000 مهاجر بين ليبيا وأوروبا

في 2018.. البحر المتوسط يبتلع 1000 مهاجر بين ليبيا وأوروبا

وائل عبد الحميد 02 يوليو 2018 23:03

قالت وكالة أنباء رويترز إن أكثر من 1000 شخص لقوا حتفهم غرقا في البحر المتوسط هذا العام أثناء محاولتهم الهجرة  بقوارب بدائية تفتقد أدنى معايير الأمان من ليبيا إلى أوروبا.

 

وأشارت الوكالة البريطانية إلى أن رحلات قوارب المهاجرين شهدت حركة غير عادية خلال الأيام الماضية تحسبا لحملة مشددة يعتزم الاتحاد الأوروبي تنفيذها وفقا للمنظمة الدولية للهجرة.

 

ولقي حوالي 204 شخصا مصرعهم خلال الأيام الماضية غرقا بعد أن شحنهم مهربو البشر في قوارب غير آمنة تفتقد أدنى معايير السلامة، بينهم 103 شخصا فقدوا حياتهم إثر تحطم قاربهم الجمعة الماضي.

 

وعلاوة على ذلك، فُقد المزيد من الأشخاص في انقلاب قارب مطاطي شرق طرابلس نجا منه 41 شخصا فحسب.

 

من جانبه، قال عثمان بلبيسي، رئيس بعثة المنظمة الدولية للهجرة في ليبيا: "ثمة زيادة مقلقة في الأموات قبالة سواحل ليبيا".

 

وتابع: "المهربون يستغلون يأس المهاجرين التواقين للمغادرة قبل حدوث حملة أوروبية مشددة على معابر البحر المتوسط".

 

وكان فيض المهاجرين قد خمد منذ أن بلغ ذرورته في 2015، حيث انخفض عدد الذين يحاولون الإبحار من شمال إفريقيا إلى أوروبا إلى عشرات الآلاف بعد أن كان مئات الآلاف.

 

أما الطريق الآخر، من تركيا إلى اليونان، الذي استخدمه أكثر من مليون شخص عام 2015 فقد تم إغلاقه إلى حد كبير منذ عامين.

 

بدوره، قال ليونارد دويل المتحدث باسم المنظمة الدولية للهجرة إن صعود الأعداد في الأيام الأخيرة يعزي إلى عوامل عديدة تتضمن الطقس ونهاية شهر رمضان.

 

واستدرك: "لكن أعتقد أن هناك نوع من الإدراك في أنحاء العالم مفاده أن الاتحاد الأوروبي يعتزم إدارة ملف الهجرة بشكل أفضل، ولذلك يحاول المهربون تحقيق أرباح قدر المستطاع إذ أنهم يفضلون الأموال على معايير السلامة".

 

ولكن بالرغم من زيادة الوفيات في الأيام الأخيرة، لكن أعداد المفقودين في البحر المتوسط أقل من نصف ما شهدته نفس الفترة من العام الماضي، وفقا للإحصائيات.

 

يذكر أن أحزابا مناهضة للهجرة تولت زمام الأمور في  إيطاليا الشهر الماضي، وباتت تترسخ في دول أوروبا الوسطى الشيوعية السابقة، وفازت ذلك بمقاعد في البرلمان الألماني للمرة الأولى منذ أربعينيات القرن الماضي.

 

رابط النص الأصلي

 

 

 

     

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان