رئيس التحرير: عادل صبري 07:24 مساءً | الثلاثاء 18 سبتمبر 2018 م | 07 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

بلومبرج: كوريا الشمالية تخدع ترامب وتواصل تطوير مصنع لإنتاج الصواريخ

بلومبرج: كوريا الشمالية تخدع ترامب وتواصل تطوير مصنع لإنتاج الصواريخ

صحافة أجنبية

السلاح النووي الكوري

بحسب ما أظهرته صور التقطت بالأقمار الصناعية

بلومبرج: كوريا الشمالية تخدع ترامب وتواصل تطوير مصنع لإنتاج الصواريخ

محمد البرقوقي 02 يوليو 2018 15:00

واصلت كوريا الشمالية تطوير مصنعا لإنتاج محركات الصواريخ خلال الفترة التي سبقت التحضير لـ القمة التي عقدها الزعيم الكوري كيم يونج-أون مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، وفقا لما خلصت إليه نتائج دراسة تحليلية مستقلة لصور التقطت بالاقمار الصناعية.

 

وذكر التقرير الصادر عن معهد ميدلبري للدراسات الدولية أن كوريا الشمالية قد وسعت مؤخرا مجمع مصانع في مدينة هامهونج شرقي البلاد والذي يتخصص في إنتاج المحركات الأساسية للصواريخ الباليستية التي تعمل بالوقود الصلب، وفقا لما أوردته شبكة "بلومبرج" الإخبارية الأمريكية.

 

وقال التقرير إن المصنع ينتج أيضا مكونات صواريخ أخرى، مثل مركبات تستخدم لإعادة إدخال الرؤوس الحربية التي من الممكن استخدامها على صواريخ بعيدة المدى قادرة على الوصول إلى الولايات المتحدة الأمريكية.

 

وقال ديفيد شمرلر وجيفري لويس، مؤلفا التقرير:" التوسع هذا يدل على أنه وبرغم الآمال المنعقدة على نزع السلاح النووي الكوري، فإن كيم يونج-أون لا يزال ملتزما بزيادة ترسانة بلاده من الصواريخ النووية."

التحليل الذي قام به معهد ميدلبري للدراسات الدولية هو الأحدث الذي يفسد اطمئان ترامب إزاء تغير الموقف الكوري الشمالي، وانخفاض تهديدات السلاح النووي بعد القمة التي عقدها مع الزعيم الكوري الشمالي في الـ 12 من يونيو الماضي في سنغافورة.

 

وأكد مسؤولون استخباراتيون أمريكيون أن كيم يونج-أون كان يسعى لإخفاء ترسانته النووية، ولم تكن لديه نية أكيدة في تسليم تلك الأسلحة، بحسب تقرير نشرته شبكة "إن بي سي نيوز" الإخبارية الأمريكية.

 

وقام تقرير المعهد بفحص الصور من الأسابيع التي سبقت قمة ترامب-كيم، والتي وافق فيها الرئيس الأمريكي على "العمل على إكمال نزع التسلح النووي في شبه الجزيرة الكورية".

 

ويجيء توسع بيونجيانج في المصنع سالف الذكر بعدما قطعت على نفسها تعهدا مشابها خلال الاجتماع الذي عقد بين كيم يونج-أون والرئيس الكوري الجنوبي مون جاي-إن في الـ 27 من أبريل الماضي.

 

وينتج المصنع المقصود أطر الهواء المسببة للاحتراق للمحركات المستخدمة في الصواريخ التي تعمل بالوقود الصلب، لاسيما سلسلة صواريخ بوكوكسونج، بحسب التقرير.

 

وتلك الأنواع من الصواريخ تثير قلق الخبراء العسكريين الأمريكيين لأنه يمكن إخفائها أثناء تزويدها بالوقود، ما يجعلها سهلة النشر، وأيضا صعبة الاستهداف أثناء أي هجوم.

النص الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان