رئيس التحرير: عادل صبري 12:19 مساءً | السبت 18 أغسطس 2018 م | 06 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

صحيفة ألمانية: «طفلين كفاية» وسيلة مصر لمحاربة الزيادة السكانية

صحيفة ألمانية: «طفلين كفاية» وسيلة مصر لمحاربة الزيادة السكانية

أحمد عبد الحميد 14 يونيو 2018 22:06

رأت صحيفة"تاجبلات"، الناطقة  بالألمانية أن النمو السكاني يجهد موارد مصر النادرة، ولذلك تريد الحكومة  نزع فتيل المشكلة من خلال مبادرة  "طفلين كفاية".

 

وتدعو هذه المبادرة إلى تقليل أعداد المواليد، بحد أقصى طفلين لكل أسرة، ولكن هذا لن تتفق عليه العديد من العائلات، ولا سيما فى صعيد مصر.  

 

أشارت الصحيفة، إلى النمو السكانى المتزايد فى مصر، التى تعد أكبر دولة في منطقة الشرق الأوسط من حيث عدد السكان، وإذا ظل المعدل الحالي ، وهو  3.2 طفل لكل امرأة ، سيرتفع عدد سكان مصر إلى 128 مليون بحلول عام 2030.

 

وتريد الحكومة  المصرية تجنب ذلك، لأن النمو السكاني  يعتبر بمثابة تهديد حقيقي لجهود الدولة لتنفيذ اصلاحات اقتصادية واجتماعية.

 

وفى حال بلغ  عدد سكان مصر 128 مليون نسمة ، تحتاج مصر إلى 377 ألف طبيب إضافي و 1.09 مليون معلم إضافي،  وفقا لتقديرات الأمم المتحدة.

 

كما ستحتاج البلاد إلى  خلق ملايين من فرص العمل،  وتمكنت الحكومة من خفض معدل البطالة بإصلاحاتها الاقتصادية إلى 10.6 بالمائة مقارنة مع 11.3 بالمائة قبل عام.

ولكن ذلك لا يكفى لحل المشكلة المستعصية،  فيجب أن تستمر الحكومة المصرية في توسيع إصلاحاتها.

 

 وبحسب  النائب  البرلمانى "محمود شعلان"،  فإن النمو السكاني يأكل نتائج الإصلاحات.

 

من أجل ذلك،  أطلقت الحكومة المصرية  مبادرة "طفلين كفاية"، فى كافة أنحاء البلاد، وقالت "غادة والي"،  وزيرة التضامن الاجتماعي،  ، إنه ينبغي أن تكون المبادرة جزءًا من الاستراتيجية الوطنية للحد من النمو السكاني،  واضافت أن الحكومة المصرية  تريد رفع مستوى الوعي بين النساء.

 

وتستهدف المبادرة مبدئيًا حوالي 1.15 مليون إمرأة، من الأسر الأكثر فقرا في البلاد،  وكل المناطق  التي تشهد أعلى معدلات الولادة والتى بلغت  4.6 طفل لكل  أم.

 

وفيما يخص صعيد مصر  الجزء الجنوبي من البلاد، قالت  "سناء عطا محمود"،  وهى  مرشدة سياحية في مدينة الاقصر،  يبلغ عمرها  24 عاما، إنه ليس من السهل  التحدث عن هذا الموضوع في صعيد مصر، حيث تشعر الأسر بالانزعاج،  إذا لم تحمل العروس في السنة الأولى من الزواج،  ويتوقعن قدوم  الطفل التالي في غضون عام آخر.

 

وصرحت سناء ، بأنها قد اتفقت مع خطيبها، على انجاب  طفلين فقط ،  لأنهما  لا يمكنهما  تحمل تكاليف تربية أكثر من طفلين.

 

أوضحت الصحيفة، أن الرئيس المصرى  "عبد الفتاح السيسي"،  سعيداً  جدًا بالمبادرة،  لأنه يدعو دائمًا، إلى حل المشكلة السكانية، التى تعوق الإصلاحات.

 

وحث  نشطاء  حقوق المرأة في مصر الحكومة على الذهاب إلى أبعد من ذلك، لأنهم يرون أن  الوقت قد حان، لإخبار  الناس بعدم وجود موارد، نتيجة النمو السكانى المتزايد.

 

 وبحسب "ندى نشأت"، وهو محام يقدم  المساعدة القانونية للمرأة المصرية،  فإن مبادرة "طفلين كفاية"، غير كافية  و تحتاج إلى نهج أكثر شمولية لتغيير موقف العديد من المصريين، ويجب إشراك الشباب في الجهود التعليمية، كما يجب أن يكون الإجهاض خيار شرعي وقانوني للمرأة،  بالإضافة إلى وسائل منع الحمل.

 

ولكن المحامي المصرى، أشاد فى نفس الوقت بالمبادرة،  معتبرًا إياها خطوة مهمة لتحقيق معدل مواليد  مناسب.

 

وبحسب "الكسندر بوديروزا "، ممثل صندوق الأمم المتحدة للسكان، فإن الرئيس الأسبق " حسني مبارك"،  قد خفض بالفعل معدل المواليد من 5.8 طفل لكل أم إلى ثلاثة،  ويعد ذلك  نجاحًا  رائعًا،  ولكن توقفت هذه الجهود بعد الانتفاضة ضد مبارك في عام 2011 وارتفع معدل المواليد مرة أخرى، والآن تتبنى حكومة السيسي احياء البرامج السابقة.

 

رابط النص الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان