رئيس التحرير: عادل صبري 04:17 صباحاً | الخميس 21 يونيو 2018 م | 07 شوال 1439 هـ | الـقـاهـره 43° صافية صافية

بلومبرج : هذا سر تفاوض ترامب مع كوريا الشمالية

بلومبرج : هذا سر تفاوض ترامب مع كوريا الشمالية

صحافة أجنبية

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ونظيره الكوري الشمالي كيم جونغ أون

بلومبرج : هذا سر تفاوض ترامب مع كوريا الشمالية

بسيوني الوكيل 11 يونيو 2018 19:50

اعتبرت وكالة "بلومبرج" الأمريكية الاختبارات التي أجرتها كوريا الشمالية العام الماضي لصواريخ بالستية عابرة للقارات قادرة على الوصول للأراضي الأمريكية، السبب الرئيس لإجراء الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مفاوضات مع بيونج يانج.

 

وأشارت الوكالة في التقرير الذي نشرته على موقعها الإلكتروني إلى أن كوريا الشمالية أجرت اختبار لأول قنبلة نووية في 2006 .

 

ونقلت عن كريستوفر هيل الدبلوماسي السابق الذي يترأس الوفد الأمريكي في المفاوضات الجارية مع كوريا الشمالية منذ 2005:" لقد جعل هذا من كوريا الشمالية تهديد أكبر وأكثر مباشرة للولايات المتحدة"، مشيرا إلى الصواريخ القادرة على الوصول للولايات المتحدة.

 

وأضاف هيل:" بيونج يانج ليست مثل إيران، هي بالفعل لديها سلاح نووي وتستهدفنا به.. أعتقد أنها مصممة لفصل الولايات المتحدة عن المنطقة".

 

ورأت الوكالة أن أي اتفاق يتوصل له الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مع الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون سيكون أكثر صعوبة واختلافا عن الاتفاق الذي عقده سلفه باراك أوباما مع إيران في 2015.

 

وقالت الوكالة إن الرئيس ترامب سيكون تحت ضغوط في سنغافورة هذا الأسبوع لضمان التوصل لاتفاق، معتبرة أن المقارنة بين المفاوضات مع كوريا الشمالية وإيران ربما تكون خاطئة.

 

ونقلت عن دبلوماسيين سابقون وخبراء في مجال نزع السلاح النووي قولهم إن هناك اختلاف في الجغرافيا والتاريخ اللذان صنعا المفاوضات في كلا الحالتين.

 

وقالت الوكالة إن جيران كوريا الشمالية عاشوا مع ترسانتها النووية لعدة سنوات أما إيران فتوجد بالقرب من دول فاشلة وضعيفة بحدود هشة، بجانب إسرائيل التي تزيد من خطر احتمال أن يتسبب السلاح النووي الإيراني في اندلاع حرب.

ونقلت عن مارك فيتزباتريك الدبلوماسي السابق الذي عمل في كوريا الجنوبية كمساعد لوزير الخارجية لمنع الانتشار النووي:" الأمر كله يتعلق بالجغرافيا والجيران".

وأضاف :" الاختلاف الأولي هو إسرائيل الحليف الرئيس لأمريكا في المنطقة لا يمكن أن تقبل بنووي إيراني .. إسرائيل سوف تكون في غاية السعادة في حال هاجمت الولايات المتحدة إيران".

ووصل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب والزعيم الكوري كيم جونغ أون إلى سنغافورة استعدادا للقمة التاريخية المرتقبة.

وسيعقد الاجتماع، وهو الأول من نوعه بين زعيم كوري شمالي ورئيس أمريكي ما زال في منصبه، يوم الثلاثاء في منتجع وجزيرة سينتوسا.

ووصف ترامب اللقاء بأنه "فرصة لن تتكرر" لإحلال السلام، قائلا إن الاثنين في "منطقة مجهولة" بالنسبة لهما.

 

وتأمل الولايات المتحدة أن يبدأ اللقاء عملية تؤدي في نهاية المطاف إلى تخلي كيم عن أسلحة بلاده النووية.

 

وتعرضت علاقة الزعيمين في الثمانية عشرة شهرا الماضية إلى الكثير من التقلبات، حيث تبادلا الإهانات والاتهامات والتهديدات بالحرب قبل تغير المسار وتوجه الاثنين صوب اللقاء وجها لوجه.

النص الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان