رئيس التحرير: عادل صبري 10:15 مساءً | الثلاثاء 14 أغسطس 2018 م | 02 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

AP: اجتماع السعودية يعني مساعدات مالية للأردن

AP: اجتماع السعودية يعني مساعدات مالية للأردن

صحافة أجنبية

جانبمن احتجاجات الأردن ضد فرض ضريبة جديدة

AP: اجتماع السعودية يعني مساعدات مالية للأردن

بسيوني الوكيل 09 يونيو 2018 11:30

سلطت وكالة "أسوشيتيد بريس" الأمريكية الضوء على دعوة السعودية لعقد اجتماع يضم عدد من دول الخليج لبحث تقديم الدعم للأردن الذي يواجه احتجاجات واسعة على خلفية الأزمات الاقتصادية التي يعاني منها البلد العربي.

 

وقالت الوكالة في تقرير تناقلته العديد من وسائل الإعلام الغربية إن: الدعوة لهذا الاجتماع تعني على الأرجح تقديم مساعدات مالية من الدول الخليجية الغنية بالنفط إلى الأردن الذي يعاني من تدهور اقتصادي.

 

وأشارت الوكالة إلى أن العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز دعا إلى اجتماع استثنائي يضم الإمارات والكويت والأردن الأحد في مكة لبحث سبل دعم الأردن اقتصاديا، بحسب بيان للديوان الملكي.

 

وقال البيان:"تابع الملك الأزمة الاقتصادية في الأردن الشقيق وأجرى اتصالات مع الملك عبدالله الثاني ملك الأردن والشيخ صباح الأحمد الصباح أمير دولة الكويت والشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبو ظبي ونائب القائد الأعلى للقوات المسلحة في دولة الإمارات العربية المتحدة وتم الاتفاق على عقد اجتماع يضم الدول الأربع".

 

وأضاف البيان أن الاجتماع سوف يناقش "سبل دعم الأردن الشقيق للخروج من الأزمة الاقتصادية التي يمر بها".

 

وانفجرت مظاهرات غاضبة، في واحدة من أكبر الاحتجاجات التي يشهدها الأردن منذ سنوات، ضد قرارات الحكومة برفع أسعار الوقود ومشروع قانون فرض الضرائب الجديد على الدخل، كجزء من برنامج إصلاح اقتصادي طلبه صندوق النقد الدولي.

 

وينتقد المحتجون القرارات الاقتصادية الأخيرة ومشروع قانون الضرائب، ويقولون إنها ستؤذي الفقراء والطبقة المتوسطة التي تعاني بالفعل، واعتصم المئات بالعاصمة عمان، قبل أن تستقيل حكومة هاني الملقي الأسبوع الماضي.

 

واختير وزير التعليم والخبير الاقتصادي بالبنك الدولي عمر الرزاز، لتشكيل الحكومة الجديدة، لكن مجلس اتحاد النقابات المهنية في الأردن بدا ماضيا في إجراءاته التصعيدية احتجاجا على مشروع القانون المثير للجدل.

 

وكان الملك عبد الله قد حذر من أن الأردن "على مفترق طرق"، منحيا باللائمة في الأزمات الاقتصادية، على عدم الاستقرار الإقليمي، وعلى عبء استضافة مئات الآلاف من اللاجئين السوريين، وغياب الدعم الدولي للبلاد".

 

النص الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان