رئيس التحرير: عادل صبري 04:55 صباحاً | الثلاثاء 23 أكتوبر 2018 م | 12 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

أمريكيون لـ ترامب: لا تنسانا خلال لقاء زعيم كوريا الشمالية

أمريكيون لـ ترامب: لا تنسانا خلال لقاء زعيم كوريا الشمالية

صحافة أجنبية

الأمريكيون يأملون أن تمهد القمة الطريق للم شمل اسرهم

واشنطن بوست:

أمريكيون لـ ترامب: لا تنسانا خلال لقاء زعيم كوريا الشمالية

جبريل محمد 08 يونيو 2018 20:15

قالت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية إن القمة المرتقبة بين الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، والزعيم الكوري الشمالي "كيم جونغ أون" الشهر الجاري ليست سياسية فقط، إنها شخصية بشكل كبير، لأن نحو 300 ألف أمريكي من أصل كوري، يأملون أن تؤدي القمة إلى فترة جديدة من العلاقات الدافئة تمهد الطريق للم شمل أفراد العائلة، أو على الأقل معرفة ما حدث للأخوة والأخوات.

 

ونقلت الصحيفة عن "هيون-اوك سيو" البالغة من العمر 87 عاما قولها:" أنا أعاني من سرطان البنكرياس وفكرة الالتقاء بالعائلة تبدو صعبة للغاية بالنسبة لي.. ولم ارَ أشقائي الثلاثة الأصغر منذ اندلاع الحرب الكورية عام 1950، ولكن مجرد القدرة على معرفة مصيرهم، مهم جدا ".

 

وأوضحت الحصيفة ،إن سيو ليست شديدة التفاؤل، لأنها سمعت منذ سنوات قليلة أن شقيقها الأصغر مات بسبب السرطان، لكنها لم تتخل عن الأمل.

 

وشردت العديد من العائلات خلال الحرب الكورية، وعندما انقسمت شبه الجزيرة نهائياً في نهاية النزاع عام 1953، وخلال فترات التقارب بين الكوريتين، وافقت كوريا الشمالية أحياناً على السماح للم شمل قصير للأسر التي تعتبر الحدود لبضع ساعات، وأن مشاهد اللقاءات دائماً ما تكون مخيبة للآمال، لكن الأمريكيين الكوريين كانوا بعيدين عن الحسابات خلال اللقاءات بين الكوريتين التي جرت منذ عام 1985.

 

وأوضحت الصحيفة، قبل أن تفرض إدارة ترامب حظرا على السفر لكوريا الشمالية العام الماضي، سمحت كوريا الشمالية لنحو 200 أمريكي بالسفر للبلاد ليتم لم شملهم مع أفراد العائلة من خلال مجموعة مؤيدة للشمال يطلق عليها اسم المواطن الأمريكي الكوري.

 

وحاليا، تحث مجموعة من الشبان الأميركيين الكوريين إدارة ترامب على مطالبة كوريا الشمالية بالسماح للم الشمل بين الأسر.

 

وجمعت المجموعة قائمة من 53 أميركياً، من بينهم سيو ، المستعدين للمشاركة في البرنامج لمعرفة آخر التفاصيل عن أفراد عائلاتهم في كوريا الشمالية.

 

وتأمل شون كيم ، التي تعيش في منطقة سان فرانسيسكو وتعمل في جامعة ستانفورد، في مساعدة جدتها ، البالغة من العمر 93 عاماً ، على العودة إلى بلدتها الرئيسية، عبر الحدود في كوريا الشمالية.

 

الرابط الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان